img15.jpg

مهرجان مدينة غدامس الليبية

هكذا ثم استقبال السياح وزوار وضيوف مدينة غدامس التي كانت تستقبلهم في مهرجانها الرابع عشر من قبل جهاز التنمية والتطوير بغدامس وذلك من خلال هذه اللوحات وعباراتها الرنانة المعلقة على جدران غدامس التي تؤكد جذور غدامس العروبية ،،، وظل العروبة الذي يغطى ويظلل شمال أفريقيا والبحر المتوسط مصدره غدامس هكذا كان النظام وأعوانه دائما وابدأ يمارسون ويحاولون طمس الحقائق وتزوير التاريخ وتغييب الواقع الامازيغي الضارب في القدم الذي تتمتع به مدينة غدامس.

وهل يمكن تجاهل هذا المكون الاجتماعي والثقافي والمعماري المميز الامازيغي من قبل عاقل إلا إذا كان قصده إقصاء وتهميش الامازيغية ؟.

ومع هذا فأبناء مازيغ الذين توافدوا على مدينة غدامس في هذا المهرجان خاصة من زوارة وباقي مدن الجبل الامازيغية وأبناء امازيغ غدامس والطوارق اثبتوا وأكدوا أن غدامس امازيغية ولن تكون إلا امازيغية وذلك من خلال لواحاتهم الفنية التي تعبر عن عمق تاريخ غدامس الاصيل الامازيغي وعبروا عن ذلك أيضا من خلال رسم التيفيناغ على سيارتهم والتجول بها في مدينة غدامس وتغنيهم بأغاني امازيغية مثل أغنية الفنان: على فطيس ، د ئمازيغن اللمي انموت . وتزامن هذا المهرجان بخبر صدور الحكم الجائر على الفنان الهوية الامازيغى الكبير جدا عبدالله عشيني بخمسة سنوات وهذا كان خبرا مؤسفا لحال الفنان عشيني وحالنا كامازيغ ليبيا .

* غدامس – ؤسان

هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك

    ⵉⵎⵓⴷⴰⵔ – ⴰⵙⵍⵎⴷ ⵙ ⵜⵡⵍⵍⴰⴼⵉⵏ


ⵉⴷⵔ ⴰⴼ ⵜⴰⵡⵍⵍⴰⴼⵜ ⴼⴰⴷ ⴰⴷ ⵙⵓⴳⴳⵣⴻⴷ ⴰⴷⵍⵉ ⴰⴷ ⵏⵖ  ⵉⴷⵔ ⴷⴰ

  • ما رأيك في موقع تاوالت الجديد ؟






    بين النتيجة

    Loading ... Loading ...
  • tamatart

    tamatart



    taddart

    ٍradio awal