img16.jpg

مأساة الأنسان في الأدب الشفوي الليبي

“… ثم ان الانسان حمل خنجرا، ومضى يركض خلف الثور…

ثم لحقه، ثم أنه امسكه وطرحه ارضا.

ثم ان الانسان هم ان يعمل الخنجر في عنق الثور.

حينئذ، صرخ الثور في وجه الانسان ثم ان الثور تكلم، ثم أنه قال:

– يا ابن ادم: لقد نسيت كل الخير الذي صنعته لك.

وها انت اصبحت جلادي، انني اعرف انك ستأكل لحمي، فبالله زد، وكل جلدي وحوافري”!

“من إيقاع قديم”

سعيد المحروق


المصدر: مجلة الفصول الأربعة

هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك

    ⵉⵎⵓⴷⴰⵔ – ⴰⵙⵍⵎⴷ ⵙ ⵜⵡⵍⵍⴰⴼⵉⵏ


ⵉⴷⵔ ⴰⴼ ⵜⴰⵡⵍⵍⴰⴼⵜ ⴼⴰⴷ ⴰⴷ ⵙⵓⴳⴳⵣⴻⴷ ⴰⴷⵍⵉ ⴰⴷ ⵏⵖ  ⵉⴷⵔ ⴷⴰ

  • ما رأيك في موقع تاوالت الجديد ؟






    بين النتيجة

    Loading ... Loading ...
  • tamatart

    tamatart



    taddart

    ٍradio awal