img2.jpg

مشروع تاوالت للحفاظ على التراث

جزء من قاموس عربي ٔامازيغي لم يبقى منه سوى ثمان صفحات

جزء من قاموس عربي ٔامازيغي لم يبقى منه سوى ثمان صفحات

موت معمر افريقي يعني ضياع الف كتاب” ليوبولد سيدار
وفاة معمر هندي يعني ضياع كتاب” فرناندو بنتيس

الذاكرة الجماعية1 أو التراث ينتميان بالاصل الى مراحل سابقة من الوجود الاجتماعي في منطقة ما، حتى وان امتدت فعاليته ـ على نحو من الانحاء ـ الى المرحلة التاريخية الراهنة، فالتراث بصفة عامة، يحمل بعدا شعبيا بما يمثله من بناء فكري شامل للاغلبية الساحقة من الشعب، كتصورات للذات، والعالم، وموجهات للسلوك الإجتماعي اليومي من عادات وتقاليد وطقوس وممارسات2.

إن المتأمل لواقع الموروث الثقافي المحلي وللذاكرة الشفهية التي تختزنه، يشعر بالاسف حيث نجد ان بعض مظاهره تتعرض للاندثار أو في طريقها إلى التلاشي، إما بموت المعمرين، خاصّة وان موروثنا الثقافي شفاهي بطبعه في غالب الأحيان، أو بإنذثار وضياع المكتوب منه، فخذ على سبيل المثال ما ينقله الشيخ إبراهيم طفيش حيث يقول: “لقد الف علماء نفوسة كثيرا من الكتب بالبربرية، منها ما وصل الينا، ومنها مالم يصل الينا، لان العوادي اتت عليها، وبيدنا تفسير الشيخ هود بن محكم الهواري في اربعة مجلدات، وهو اول تفسير للقران الكريم بين ايدي المسلمين حتى اليوم.

وقد وقفت على شعر بالبربرية، قصائد ومقطوعات، تدل على عناية الأدباء بالنظم البربري الى ما بعد الدولة الرستمية بقرون، وأما النثر والنقل من العربية الى البربرية فكثير، ولقد رأيت نسخة من مدونة ابي غانم بشر بن غانم الخرساني ـ المدونة الكبرى مترجمة بالبربرية3.

ويقول الأستاذ صلاح الدين التلاتي “وبعد فإني وجدت هذه النسخة ـ مقدمة التوحيد ـ منسوخة بالبربرية في “توحيد خالق البرية” وكتبت عليها شروحا عديدة، ومازالت معتمدة عند الاباضية إلى اليوم4. ” وفي هذا الصدد، تذكرنا يوميات الفرقة بما مؤداه أن شخصاً يُدعى سهل الملقب بالفارسي لأن أمه رستمية ومولود بالجبل كان يترجم من عمه بالأمازيغية حتى كان مجموع ما ترجمه إليها 12 كتاباً في الأشعار تدور حول الوصايا والقصص والروايات التاريخية. وقد أتلف هذا التراث المكتوب النُكّار وهم جماعة منشقين عن الفرقة وما تبقي منه أتى عليه حريق قلعة بني درجين. ويضيف الكاتب عن هذا الموضوع قائلاً: لازال بإمكاننا تأليف كتاب من 24 فصلاً إذا إكتفينا بجمع ما يحفظه الناس عن ظهر قلب من هذه الأشعار5.

الصفحة الاولى من مدونة أبي غانم بشر بن أبي غانم بالأمازيغية

الصفحة الاولى من مدونة أبي غانم بشر بن أبي غانم بالأمازيغية

و في إحدى الدراسات الصادرة عن منظمة اليونيسكو خلال سنة 1997 ورد على ان نصف لغات العالم مهددة بالإندثار، وبما إن اللغة هي الوعاء الذي يحفظ لنا الذاكرة الجماعية فبضياعها سوف يضيع الموروث الثقافي، يقول بهذا الصدد الأستاذ الأثرم ـ مع العلم أنه أستاذ في جامعة قاريونس الليبية ـ “لابد من مزيد من الدراسات لهذه اللغة الأمازيغية ولهجاتها، حتى يصبح في إستطاعة عالم اللغات أن يعيد تكوين لغة التحنو أو التمحو أو الليبو أو المشواش6″.

وللأسباب السالفة الذكر قررنا في مؤسسة تاوالت الثقافية بالتعاون مع الغيورين من أبناء الوطن أن نقوم بمهمة نشر الوعي بأهمية الحفاظ على الموروث الثقافي، وتحصينه من التلف والضياع بأحدث الأساليب العلمية المتاحة لدينا، ومن ثم نشره وفق الأسس الأكاديمية المعتمدة.

الاهداف:

التراث المستهدف:
المخطوطات:
لما ذكر سالفا المرحوم الشيخ إبراهيم طفيش كونه ” قد الف علماء نفوسة كثيرا من الكتب بالبربرية” ولكوني حاليا منشغلا بتجميع بيبليوغرافيا شاملة لمؤلفات نفوسيين7، أو عن نفوسة. وبما أن جهودا قامت بها بعض المؤسسات والأفراد بمحاولة الحفاظ على التراث النفوسي بطريق أو بأخرى أمثال الرحلة التي نظمها مركز الجهاد الليبي “لجمع وتقصي مصادر التاريخ الليبي خلال سنة 1987 وقفوا على مجموعات متعددة من المخطوطات والدشوت بالمساجد والزوايا ولدى بعض الاسر في غدامس وقرى الجبل الغربي، و (تؤكد هذه الرحلة في مجملها ان هذه المنطقة لم تكن خلوا من تراث علمي مخطوط، كان مادة لحياة علمية قائمة آنذاك، فضلا عما اهلكته الظروف والاهمال، وما لم نصل اليه من الوثائق والمخطوطات لدى الخواص)8.
بالرغم من هذه الجهود المبدولة إلا أني أشك في نجاح مثل هذه الرحلات لأسباب كثيرة ليس هذا محل نقاشها، ويوافقني في هذا الصدد الأستاذ الدكتور الشيخ العالم عمرو بن خليفة النامي النفوسي حيث قال: “وقد كان من السهل علي بما انني اباضي بعكس غير الاباضيين ان اطلع على المكتبات، والمكتبات الخاصة بالمخطوطات. ووجدت ان غالبية الاعمال المغربية الهامة، بما في ذلك التي يُظن انها مفقودة، لا تزال موجودة وفي حالة جيدة”9.

وفي هذا الصدد يذكر العلامة الباروني ” أن كتاب سير نفوسة للبغطوري يعد من أعداد الكتب المفقودة”10، إلا أن مؤسسة تاوالت تحصلت على نسخة منه.

الزميل موحمد ؤمادي يقوم بتفحص مخطوط في المكتبة الوطنية الرباط

الزميل موحمد ؤمادي يقوم بتفحص مخطوط في المكتبة الوطنية الرباط

قامت مؤسسة تاوالت بالتعاون مع عدة مؤسسات وجمعيات ومكتبات للمخطوطات للتجميع والحفاظ على الموروث الثقافي النفوسي، لقد إجتمع لدينا عددا لاباس به من المخطوط، والتي يمكن تقسيمها إلى عدة علوم وفنون، والتي بعضها كان قد كتب باللغة الأمازيغية وحدها، وبعضها بالعربية والأمازيغية معا، وبعضها بالعربية فقط.

الوثائق والحجج:
“يعتمد التاريخ على الوثيقة باعتبارها مصدرا أساسيا مهما يساعد الباحث او المؤرخ على الوصول الى الحقيقة… فالوثيقة بالاضافة الى كونها تمثل الاثر المادّي الملموس للافعال الانسانية فهي تعتبر ايضا تجسيدا حقيقيا في التعبير عن الافعال التي سبق ان خلقت الاحداث والوقائع”11.

يكاد لا يخلوا بيت من بيوت نفوسة من وجود بعض المحفوظات أو الصناديق الخشبية الصغيرة التي تتضمن رصيدا من الوثائق العائلية تم حفظها بطريقة تقليدية حيث ثم لفها ووضعها في انبوبة من القصب تغلقها سدادة من أوغيرها من الطرق التي تحميها من هجوم الديدان والتسوس والقوارض.

رسالة بخط سليمان باشا الباروني

فغالبا ما يجد الباحث موقف متحفظ ومتردد لاصحابها ـ وهم محقون في ذلك ـ إما خوفا من السطو عليها، او تجنبا لاثارة نزاعات ارثية ومشاكل عائلية. بيد ان اخلاقيات البحث العلمي النـزيه الذي يقدر شعور الاخرين ويعترف لهم بالجميل، فضلا عن توفر تقنيات النسخ والتصوير التي تجعل اصحاب هذه الوثائق مؤتمنين على اصولها، وما نتمناه هو أن نتمكن من نسخ ما يمكن نسخه من هذا الجانب التراثي المهم.

التسجيل الشفهي:
تأخذ الذاكرة الجماعية صورة ذكرى او مجموعة ذكريات واعية او غير واعية لتجربة معاشة، قوامها هوية جماعية ذات ارتباط وثيق بالإحساس بالماضي، يعرف بيير نورا الذاكرة الجماعية بأنها “ما تبقى في معاش الجماعات، أو ما تصنعه الجماعات، بالماضي” و الذاكرة هي وعاء لإختزان المعرفة الشفهية التي لم تتبلور في إتجاه الكتابة، ومنطقيا ان يكون هناك مسافة بين المنتمين لعالم الثقافة العالمية والآخرين المنتمين للثقافة الشفاهية، فالاولى تتميز بالكتابة، في حين ان الثانية تتميز بالسرد والحكي او لا كتابة. وتناول الذاكرة يتحدد بالصورة التي تبرزها العلوم الانسانية وتحديدا التاريخ والانتربولوجيا.

معمرة تحكي القصص والحكايات القديمة

معمرة تحكي القصص والحكايات القديمة

وأول ما إنتبه لضياع هذا الموروث في الثلاثينات من العقد المنصرم في الولايات المتحدة الامريكية السلطات الفيدرالية في بحث ضخم حول ذاكرة العبيد السود المسنين، وفي سنة 1948 انشأ احد الصحفيين القدامى الان بيفن اول مركز للتاريخ الشفهي بجامعة كولومبيا، في نيويورك وبعد ذالك عم المنهج اوربا في الثمانينات، فمؤسسة تاوالت ترجوا في هذا المضمار الاستفادة من تجارب الجامعات ومراكز البحث العلمي في أوربا وأمريكا التي أسست مراكز متخصصة للتاريخ الشفوي مثل مركز التاريخ الشفوي بجامعة كاليفورنيا لوس أنجلوس الذي أنشئ عام 1959م، وجمعية التاريخ الشفوي الأمريكية OHA التي تأسست عام 1976م.

تسجيل شهادات الشيخ ناصر المرموري عن الشيخ علي يحي معمر

تسجيل شهادات الشيخ ناصر المرموري عن الشيخ علي يحي معمر

على غرار هذه الطرق العلمية في أرشفة العلوم الشفهية، سوف تقوم مؤسسة تاوالت بوضع وحدة التوثيق السمعي، والتي سوف يكون على عاتقها البحث والتنقيب في هذا الصنف من التراث، وضم كل ما يمكن ضمه للمكتبة المسموعة بأحدث الأساليب العلمية المتاحة.

الصور الضوئية:
في العقد المنصرم تم إختراع الة التصوير الضوئ، والتي مكنت من حفظ جزء مهما من تراثنا الوطني يعطينا تصورا كاملا على ما كانت عليه المنطقة وما آلت إليه بسبب ما طالها من تلف لأسباب أو أخرى، ويبرز عدد من المصورين الذين قد إنتقلوا إلى رحمة الله من أمثال عبالله الأسود وموسى فارس، وألة عهدة هذا الموروث إلى أحفادهم الذين لا يعيرون أهمية كبيرة لهذا الموروث إما لجهلهم بقيمته أو لتخوفهم من سطو الأيدي الغاشمة عليه، والذي لا يدركه هولاء الأحفاذ أن الصور القديمة ونيقتف Nigatives تتعرض للتخريب والضياع بسبب استخدام خام النيتريت Nitrate السريع الاشتعال، وهذا التلف سوف يطالها مالم يسرعوا بإدخالها بطريقة رقمية في جهاز الحسوب وغيرها من الطرق الحديثة في الحفاظ على هذا الموروث.

ؤمادي يتفحص صور نفوسية في مركز الرحالة الإيطاليين في روما

ؤمادي يتفحص صور نفوسية في مركز الرحالة الإيطاليين في روما

مكتبة تاوالت سوف تقوم بالإستفادة من الوسائل المعمول بها في الحفاظ وإستذراك ما أصابه شيء من التلف من هذا الموروث على غرار الأسليب المتبعة في الأرشيف الوطني للمكتبات في أتوة كندا وكذالك منظومة الأرشفة في مكتبة الكونغرس في الولايات المتحدة الأمريكية، ولن نحتفظ بأي من الصور الأصلية بل إننا سوف ننسخا ونعيدها إلى أصحابها الأصليين.

صورة للباروني غير معالجة

الطوبونوميا:
الأماكينية “طوبونوميا12″ هذا المفهوم هو ترجمة للكلمة اليونانية التي تدل على هذا العلم وهي Toponumymei وهي مركبة من كلمتين Topo بمعنى المكان و Anoma الذي يعني الإسم.

وهو “علم يدرس اسماء الأماكن والمواقع الجغرافية باعتبارها مجالات ارتبط بها الانسان وجدانيا او فكريا او خياليا بغية الوصول الى نوع العلاقة الرابطة بينها وبين الانسان”13. فالجدوى من دراسة هذا العلم تكمن في الفائدة التي يمكن تلمسها في العلوم والفنون التي تستعين به في مناهجها للدلالة على مختلف الفرضيات التي تطرحها ونجد من بين هذه العلوم والمعارف على سبيل المثال الجغرافيا، التاريخ، اللسانيات وعلم الاجتماع بمختلف تخصصاته، لاسيما علم الاجتماع الانتربولوجيي، وعلم الاثار والهندسة المائية وعلم النبات علم المعدن والسكان والهندسة المعمارية.

تملك مؤسسة تاوالت الثقافية مكتبة من الخرائط

تملك مؤسسة تاوالت الثقافية مكتبة من الخرائط

فالباحث في مجال التاريخ والجغرافيا يمكن ان يمده علم الاعلام الجغرافية بمعطيات تساعده على رصد تنقلات وهجرات التجمعات السكانية داخل مجال معين وخلال فترات زمنية مختلفة، وعلاقة جماعة بجماعة أخرى رغم المسافة التي يمكن ان تفصل بينهما، على سبيل المثال: يوجلين، ؤباري، برقن، وإلى أخره من هذه الأصطلاحات.

المهتم بالجيلوجيا يوفر له هذا العلم معلومات مهمة عن طبيعة التضاريس والتربة وأسماء المعادن، وخير مثال على ذالك إسم مدينة تاورغا الذي يعني السبخة بالأمازيغية، وتالا التي تعني عين الماء وتوجد هذه السابقة في حوالي ستة أماكن في جبل نفوسة وحده، وسرت والتي تعني الخليج بالأمازيغية، وزواغة وهو مكان تاريخي بالقرب من طرابلس وهو إسم للتربة الحمراء الخصة، وفي جبل نفوسة توجد تسميات تدل على التغييرات الجغرافية منها تاوريرت، تلات، ئمي نـ … ، أفجيج، غاسرو، تانوت، أسّاغ، أنرار، تيزي، وإلى أخره من الأصطلاحات الجغرافية.

الباحث في مجال النبات والعلوم الزراعية يوفر له معلومات عن تاريخ الغطاء النباتي للمجالات التي يدرسها وأسماء وفصائل النباتات المنقرضة، و تاتي اهمية هذا الجانب بالإستنتاجات التي يمكن ان يصل اليها الباحث في مجال اللسانيات واللغات القديمة، وخير مثال على ذالك أسليف، والذي يعرف عند الكتاب بإسم اليوناني المحرف عن الامازيغية السلفيوم، وكذالك، تيلولت أو تيلوقت إزري، جوشّن، أغراز وإلى أخره من هذه النباتات المستعملة لأغراض طبية أو معيشية، والطوبونومية أو الأماكينية كما يحلو للبعض ترجمتها تغني القاموس الأمازيغي في بلادنا كذالك، لان بعض هذه الكلمات مماتة في لغة الخطاب اليومي.

مظان التراث النفوسي:

بالنسبة للتراث الشفهي، أمي وأمك وجدي وجدتك، أخي لا تستخف بالمعلومة مهما صغرت فأنا شخصيا تحصلت على معلومات وأبيات شعرية وأمثال شعبية من والدتي بالرغم من أنها لا تدخل في أعداد المعمرين من أجدادنا وابائنا.

بالنسبة للوثائق لا يخلو بيت نفوسي منها، ماعليك سوى أن تسأل في ما حولك وسوف تجد ما يبهرك.

المكتبات الخاصة بالمخطوطات، هناك مكتبات عديدة في جبل نفوسة ولاكن لاسباب لا تخفى على الجميع فإن أصحاب هذه المكتبات متخوفون من النظام، أولا لكونهم أمازيغ وثانيا لمونهم إباضية ولاكن يجب علينا إقناعهم بالفائدة العامة وأننا لن نذكر أسماهم بأي حال من الأحوال وبهذا يكونوا قد ساهموا في الحفاظ على الإرث النفوسي ولا تطالهم يد النظام بأي حال من الأحوال.

ورش عمل:
تعمل مؤسسة تاوالت على ترميم الوثائق الأصلية الصور الضوئية المحفوظة،‏ كما تقدم خدمة خاصة للمواطنين الراغبين فـي ترميم وثائقهم بهدف الإسهام ‏فـي حفظ التراث الوثائقي من جهة أخرى،‏ والحصول على نسخة منها لحفظها فـي وحدة الوثائق والحجج من جهة أخرى .

بالنسبة للمخطوطات نقول بنسخ كل المخطوطات التي تصل إلينا بالة السكان الضوئ، وإرجاع النسخة الأصلية لأصحابها مع نسخة مصورة على جهاز الحسوب، وسوف ندفع مكافأة مادّية على كل مخطوط لا تملك مؤسسة تاوالت نسخة مكررة منه.

————————————————–
1 ـ وإن كان التراث أشمل من الذاكرة الجماعية إلا أني هنا أقرنهما فقط لأهميتهما معا.
2 ـ بتصرف من مجلة النار ص 132 العدد 16 إبريل 1987
3 ـ ص 11،كتاب الوضع ـ مختصر في الأصول و الفقه ـ تأليف الامام ابي الخير الجناوني ـ تعليق ابو اسحاق طفيش
4 ـ جربة جزيرة اللوتوفاج ـ الاستاذ صلاح الدين التلاتلي ص 41
5 ـ ئغاسرا د ئبريدن ص23
6 ـ محاضرات في تاريخ ليبيا القديم ـ رجب عبد الحميد الأثرم
7 ـ وصل عدد الؤلفات لدي ما يناهز الألف عنوان.
8 ـ فهرس المخطوطات بمركز دراسات جهاد الليبيين ضد الغزو الايطالي ـ إعداد إبراهيم سالم الشريف ص 10
9 ـ دراسات عن الإباضية ـ بقلم عمر خليفة النامي، ص 34
10 ـ الأزهار الرياضية في أئمة وملوك الإباضية ـ تأليف سليمان باشا الباروني. ص 53
11 ـ مجلة البحوث التاريخية ـ الصادرة عن مركز الجهاد الليبي ـ العدد الثاني سنة 1987 ص 23
12 ـ كتب Beguinot, Francesco المعروف بدراساتها الأمازيغية في ليبيا كتابا بعنوان: Per gli studi di toponomastica libico berbera. وسوف تقوم مؤسسة تاوالت بترجمة هذا الكتاب ليتيح للباحثين الأستفادة من مجهودات هذا العالم الفذ.
13 ـ روبرت دولر ـ الطوبونوميا.

هذه المقالة تحتوي على تعليقات (20)

20 تعليقات ل “مشروع تاوالت للحفاظ على التراث”

  1. Sifa Mustafa says:

    That’s great!!!!am reading everything about your project and I find it a great service to the Amazigh language and culture.It’s really a pity that the govenments in Tamazgha dont’t appreciate this cultural treasure.They teake care of mosoleums of trivial people who have contributed nothing and marginalize the great works.

  2. azul
    memmek an nejjem ancark di lmecru3-uh

  3. مادغيس ؤمادي says:

    ازول
    بالمساهمة والعمل على الحفاظ على الموروث. فمثلا يمكنك تسجيل قصص من كبار السن وبعثها لموقع تاوالت. تصوير الوثائق والمخطوطات. العمل على تجميع الصور القديمة. وباختصار العمل على الحفاظ على الموروث النفوسي والمساهمة على نشره.
    تانميرت أخي الختالي

  4. تحية طيبة.. ليبيا نسيج من الأطياف.. بعيداً عن أية نظرة ضيقة ينبغي التعاون لجمع كل التراث الليبي لكل المناطق وكل الطيف الليبي.. ما تقومون به جهد طيب.. ونأمل التعاون في جمع تراثنا.

  5. ايم يقع قر المكتبة وكيف يمكن الحصول على صور من المخطوطات

  6. Umzab says:

    الحمد لله وحده، سلام نويوش غفوم ا تاوالت،

    أريد أن أعرف فقط اذا سمحتم كيف ستساهمون عمليًّا في نشر كلّ ماجمعتموه من وثائق ومخطوطات نادرة ومادة علمية حتى تستفيد منها الجماهير الأمازيغية التي تحتضر ثقافياً؟ هل لشخصٍ عادي مثلي من بلاد تامازغا الحقّ في طلب الإستفادة ممّا تجمعونه؟ (سواءًا عن طريق شراء نسخٍ وصورٍ رقمية، أو تبادل للوثائق، أو قصد مكاتب معيّنة….) أم أنها ستبقى حكراً للباحثين فقط أو حبيسة الأرشيف… حتى يفوت الأوان…
    أتمنّى من كلّ قلبي لحبيبتي تاوالت أن تحذو حذواً مغايراً عمّا ألفناه من مؤسسات البحث البيروقراطية والمكتبات التي تتشبّت بما عندها وتمنعه حتى على بعض الباحثين، فتطغى عليها التجارة والسعي وراء الشهرة أكثر من أي شيء آخر، وقد رأيت بعضًا منها في مزاب والجزائر،
    إعلموا حفظكم الله ان احسن وسيلة للحفاظ على الموروث الثقافي هو نشره ولو خاماً !
    بعد سؤالي ذاك ونصيحتي، اشكركم جزيل الشكر على ما تسعون له خدمةً للثرات الأمازيغي. ومستعدّ انا للتعاون في أي بحث أو سعي لكم يخص منطقة مزاب.

    yewwa-wem s yiɣzer weɣlan

  7. الشيخ says:

    هل يمكن الحصول روابط تحميل كتب تهتم بالتوراث الثقافي لإموهاغ نهقار خاصة لشارل دي فاكول

  8. أنا متخصص في علم اللغة linguistics. أرجو منكم الاهتمام بالتراث اللغوي الأمازيغي في مصر متمثلا في اللهجة السيوية التي شارف على الانقراض وهي تحتاج للكثير من الاهتمام فالأمازيغية في المغرب والجزائر لن تنقرض لكثرة متحدثيها أما السيوية فهي في خطر لتجاوز غالبية من يجيدونها سن الأربعين وجيل الشباب لا يجيد التحدث بها. وهذه اللغة لم تعاني من اضطهاد واختلاطها باللغة العربية كان طبيعيا. أرجو الاهتمام بدعوتي.

  9. otoumanar says:

    شكرا على الموضوع المميز والجميل
    وعلى المجهود الدي تقومون به للتعريف بالامازيغة فهنيئا لنا جميعا بهدا الصرح العريق
    http://iguiwaman.blogspot.com
    فشكرا مرة اخرى …..

  10. lmaha aissaoui says:

    هذا المشروع عليه أن يمتد في كامل بلدان المغرب العربي ، وخاصة الجزائر التي لا يزال الكثير الكثير من التراث الشفهي والموروث اللامادي في المدن الريفية في الأوراس و القبائل الكبرى والنمامشة و التخوم الصحراوية والأهقار والطاسيلي ناجر ضائعا وحبيس صدور أصحابه .
    الجزائرزاخرة جدا بالقرى العتيقة التي تعتبر أراض بكر جديرة بالدراسة والبحث .

  11. مجرساني حر says:

    الحمد لله الدي نصرنا على الطغاة ومكننا من معرفة تاريخنا الدي طمسه الطاغية واعوانه

    اامل من المختصين في التاريخ الايبخلوا علينا بتوضيح وشرح ونشر تاريخناالدي لانعي منه شي

  12. تاغوري says:

    أزول فلاوين أسنون دامنار:
    فى البداية اشكركم على هذا المجهود الجبار وأضم صوتى الى صوت الاخUmzab بخصوص الحرص على نشر التراث الامازيغي على اكبر شريحة من المجتمع حتى تعم الفائدة ويطلع كل شخص على تراثه الغني بدل احتكاره من قبل المتخصصين والمهتمين بهذا النوع من الدراسات.

  13. خديجة من الأوراس says:

    أزول فلاون أيثما
    أعتقد أنه بالموازاة مع البحث والحفاظ على الموروث المادي والمعنوي للثقافة الأمازيغية علينا القيام بشيءلايقل أهمية وهو مخاطبة أبنائنا بلغة أجدادهم وتلقينهم أبجديات اللغة الأمازيغية فلا شيء سوف يحميها ويعطيها الإستمرارية أكثر من وضعها بين أيادي الجيل الجديد فلا يعقل أن نناضل من أجل لغة لا يعرفها أبناءنا هذا مشكل بدأنا نعاني منه في الجزائر بدرجات متفاوتة . أرجو أن تواصل تاوالت مجهوداتها المعهودة خاصة وأن الطريق أمامها أصبح معبدا بعد زوال الديكتاتور أتمنى لكم النجاح وشكرا.

  14. uusrapha says:

    حمدا وصلاتا وسلاما
    السلام عليكم ورحمت الله وبركاته
    بعد التحية اقدم لكم بالشكر الجزيل الى كل القاشمين على موقع توالت وكذالك الحفاظ على الثراث المادي و المعنوي الثقافي منه و الدينيكما اقترح عليكم
    .االحمد لله وحده، سلام نويوش غفوم ا تاوالت،
    أريد أن أعرف فقط اذا سمحتم كيف ستساهمون عمليًّا في نشر كلّ ماجمعتموه من وثائق ومخطوطات نادرة ومادة علمية حتى تستفيد منها الجماهير الأمازيغية التي تحتضر ثقافياً؟ هل لشخصٍ عادي مثلي من بلاد تامازغا الحقّ في طلب الإستفادة ممّا تجمعونه؟ (سواءًا عن طريق شراء نسخٍ وصورٍ رقمية، أو تبادل للوثائق، أو قصد مكاتب معيّنة….) أم أنها ستبقى حكراً للباحثين فقط أو حبيسة الأرشيف… حتى يفوت الأوان…
    أتمنّى من كلّ قلبي لحبيبتي تاوالت أن تحذو حذواً مغايراً عمّا ألفناه من مؤسسات البحث البيروقراطية والمكتبات التي تتشبّت بما عندها وتمنعه حتى على بعض الباحثين، فتطغى عليها التجارة والسعي وراء الشهرة أكثر من أي شيء آخر، وقد رأيت بعضًا منها في مزاب والجزائر،
    إعلموا حفظكم الله ان احسن وسيلة للحفاظ على الموروث الثقافي هو نشره ولو خاماً !
    بعد سؤالي ذاك ونصيحتي، اشكركم جزيل الشكر على ما تسعون له خدمةً للثرات الأمازيغي. ومستعدّ انا للتعاون في أي بحث أو سعي لكم يخص منطقة مزاب.
    rostomai@mktoob.com

  15. تفويت says:

    ارجوا ان يساعد الجميع كل بما يستيطيع

  16. امبارك says:

    السلام عليكم ورحمة الله
    إخواني إمازيغن أتمنى لكم من كل قلبي التوفيق فيما تقومون به من جهد مضني حتى تنهضوا بهدا الثراث الرائع لأنه قاصى كثيرا من طرف الجهلة الدين لايرون تفوقهم إلا في تدمير الآخر وطمس هويته وتحريفها وإنساب جماليتها لنفسه عن طريق بعض المرتزقة المزمرين للأقوى في نظرهم مثل المسمى فهمي خشيم كفاكم الله شرهم وأعانكم الله على عدم ترك الساحة فارغة مرتا أخرى أو إعطاء مجال حتى للعروبيين الجدد ليمسكوا بزمام الأمور من جديد والإستفراد بها وشكرا لكم مرة أخرى. الرجاء نشر المقالات بعد تفحصها بخط أوضح وشكرا

  17. الزواري says:

    يجب ان يشمل الحفاظ على التراث جميع المدن الليبيه لان تراثهم جميعا محلي اي بلغه اكثر وضوحا امازيغي

  18. anir agadir says:

    azul am9ran ghir bnisba li kalimat barbari kat3ni insan hamaji lidalika ar nssutur kolo magh illa si3r n tmazight ayawss anhyed taguri yad ihrchn

  19. مشكورين ع الكلام الرائع ..
    وحبيت أعرض لكُم متحفي الخاص لدي بالمدينه المنوره متحف. متكامل يحتوي على العديد من القطع الأثريه النادره تعود إلى آلاف السنين
    مما يفوق عدد القطع 5000 آلاف قطعه أثريه
    من له الحُب والميّول في التراث القديم
    يتوأصل معي عبر
    0557386344
    أو الأيميل
    abo_muhammad33@hotmail.com
    أو التويتر
    abo_muhammad33@

  20. تحية طيبة إلى كل أمازيغ المغرب الكبير انه عمل جبار تقومون به وارجو من الله أن يوفقكم كم أتمنى أن أرى بأم عيني أن تقوم الدولة الأمازيغية الكبرى أو تظهر معالمها في ليبيا أو الجزائر أو المغرب أو تونس أينما وجدو أمازيغ لقد عانينا من الاحتلال العربي قرون كثيرة لقد طمس لغتنا باسم الدين الإسلامي الذي هو بريء منهم.اعملو فإن كل الأمازيغ في المغرب الكبير ينتظرون هذه المبادرات فهذا حق يراد به باطل أخوكم ممن الاوراس الأمم الجزائر

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك

    ⵉⵎⵓⴷⴰⵔ – ⴰⵙⵍⵎⴷ ⵙ ⵜⵡⵍⵍⴰⴼⵉⵏ


ⵉⴷⵔ ⴰⴼ ⵜⴰⵡⵍⵍⴰⴼⵜ ⴼⴰⴷ ⴰⴷ ⵙⵓⴳⴳⵣⴻⴷ ⴰⴷⵍⵉ ⴰⴷ ⵏⵖ  ⵉⴷⵔ ⴷⴰ

  • ما رأيك في موقع تاوالت الجديد ؟






    بين النتيجة

    Loading ... Loading ...
  • tamatart

    tamatart



    taddart

    ٍradio awal