img16.jpg

الغزو العربي لشمال إفريقيا بين نبالة النص ودناءة الممارسة

الغزو العربي

استعراض لجمع من النصوص المتعلقة بالغزو العربي لشمال إفريقيا في العصر الإسلامي الأول، ومن ثم في عصر الولاة وعصر الأمويين والعباسيين، يصحب ذلك مقارنة جادة بين التجاوزات التي حصلت في تلك العصور المتتابعة، ومقارنتها مع الروح الحقيقية للدين الإسلامي، وهذا البحث يعتبر أيضا دراسة نقدية في النصوص المتعلقة بالغزو العربي لشمال إفريقيا.
أحمد الزيد
معذرة لمؤلف الكتاب لورود إسمه خطأ أحمد الزاهد سابقا والأصح الزيد

سوگز/أنزل

الجزء الأول

الجزء الثاني

الجزء الثالث

الجزء الرابع (الأخير)

 

 

 

هذه المقالة تحتوي على تعليقات (11)

11 تعليقات ل “الغزو العربي لشمال إفريقيا بين نبالة النص ودناءة الممارسة”

  1. aziz says:

    انا امازيغي مفتخر و اقول لكل عربي ان هده ارطنا و سنحيا هنا

  2. ؤسمان says:

    العرب دائما تحركهم غرائزهم الجنسية والغنائم والجواري والسبايا

  3. khadija says:

    dima amazigh nikratakh s tgrawla aymazighn

  4. العرب من أکثر الشعوب عنصرية وأکثر من اليهود أنفسهم

  5. العرب خير امة اخرجت للناس شاء من شاء وابى من ابى

    • ليلا says:

      صلاح الدين الزنتاني

      هههههههههههههه ضحكتني حتى هذه الاية لا تعرف تفسيرها

      “كنتم خير امة اخرجت للناس ” هي الامة الاسلامية و ليس العرب يا جاهل

      هل تعرف هذه الاية”الاعراب اشد كفرا و نفاقا”

      انصحك ان تبحث عن اصلك يا جاهل فاكيد انت امازيغي مستعرب يا متخلف

  6. المهم عافسين على أرقابكم و تقدروا أدرو شيئ

    • ليلا says:

      عافسين على مين يا اجرب ههههههه

      الامازيغ ابادو اخوانكم بنو هلال الهمج
      رحم الله عبد المؤمن ابن علي الذي اباد اغلبيتهم في معركة سطيف الشهيرة و الباقون منهم جعلهم مرتزقة في جيوشه و المضحك انهم فرو من المعركة و تركو نسائهم و اطفالهم في ايدي العدو يا للعار

      يقول ابن خلدون
      (ثم انتقض العرب الهلاليون على دعوة صنهاجة وكان أمير رياح فيهم محرز بن زناد ابن بادخ إحدى بطون بني علي بن رباح فلقيتهم جيوش الموحدين بسيطف وعليهم عبد الله بن عبد المؤمن فتوافقوا ثلاثا علقوا فيهما رواحلهم وأثبتوا في مستنقع الموت أقدامهم ثم انتقض في الرابعة جمعهم واستلحمهم الموحدون وغلبوا عليهم وغنموا أموالهم وأسروا رجالهم وسبوا نساءهم واتبعوا أدبارهم إلى محصن سبتة ثم راجعوا من بعد ذلك بصائرهمم واستكانوا لعز الموحدين وغلبهم فدخلوا في دعوتهم وتمسكوا بطاعتهم وأطلق عبد المؤمن أسراهم )
      و يقول كذلك
      (و انهزمت طائفة من قوم محمد بن مسعود منهم: ابنه عبد الله وابن عمه حركات بن أبي الشيخ بن عساكر بن سلطان وشيخ من شيوخ قرة فضرب أعناقهم وفر يحيى بن غانية إلى مسقطه من الصحراء واستمرت على ذلك أحوال هذه القبائل من هلال وسليم واتباعها ونحن الآن نذكر أخبارهم ومصائر أمورهم ونعددهم فرقة فرقة ونخص منهم بالذكر من كان لهذا العهد بحيه و ناجعته و نطوي ذكر من انقرض منهم )

      وبالمناسبة, ليست سطيف هي المعركة الوحيدة التي أدت فيها الموحدون عربان بني هلال, إنما أدبوهم أيضا في معارك أخرى لما تمردوا عليهم ووقفوا إلى جانب ابن غانية … ونفاهم عبد المؤمن بن علي إلى المغرب الأقصى, حيث يقول ابن خلدون في هذا الخصوص:
      ” ” واتبع آثارهم إلى أن شردهم إلى صحاري برقة وانتزع بلاد قسنطينة وقابس وقفصة من أيديهم وراجعت قبائل جشم ورياح من الهلاليين طاعته ولا ذوا بدعوته فنفاهم إلى المغرب الأقصى وأنزل جشم ببلاد تامسنا ورياحا ببلاد الهبط وأزغار مما يلي سواحل طنجة إلى سلا” و يقول المؤرخون ان تلك القبائل العربية المتبقية كانت في صراع دائم مع بعضهم حتى افني الكثير منهم

  7. اكثر المدافعين عن العروبة في شمال افريقيا هم امازيغ جهلو اصولهم او انكروها وكان العرب هم شعب الله المختار ؛ مشكلتنا هي في مناهج التعليم

  8. عبدالقادر says:

    أول ما يتبادر للذهن عند قراءة الكتاب العنوان الاستفزازي{ الغزو العربي} . و الكل يعلم أن الجيوش الاسلامية خاصة في العهد الأموي كانت تضم كثيرا من المسلمين غير العرب ، منهم حتى الأمازيغ . و الملاحظة الثانية فإن المؤلِّف يركز فقط و بقصد على جبهة عسكرية واحدة هي الاسلامية ، ولم يشر أبدا الى الجبهة العسكرية الثانية و هي البربرية أو الأمازيغية . بالاضافة الى تصوير المجاهدين كأنهم قطاع طرق و الأهالي كأنهم لم تكن لهم أية مقاومة عن بلادهم ، فكانوا يذبحون كالخراف .و تلاحظ كذلك وقوع المؤلف تحت ضغط ذاتيته و اتخاذه موقفا مسبقا من الفاتحين بتصويرهم كمرتزقة و اتهام بعضهم بصفات لا أخلاقية .ما هكذا يُكتب التاريخ يا سيدي .لا أحد ينفي وجود تجاوزات في الفتوحات بهذه الفترة ، و قد كانت من الطرفين ، فالأهالي لم يكونوا بدون مقاومة أو بدون جيش . و سجل التاريخ مجازر كبيرة ارتكبها جيش الأهالي في الفاتحين بدوره ، و قد تٌبل لأنهمن كانوا في موقف الدفاع عن النفس و لم يكونوا يعرفون الاسلام. و لكن لا يجب تصوير الفاتحين بابشع من الرومان و كل المحتلين قبلهم . كان الفاتحون في كل فتوحاتهم يتصلون بألهالي و يعرضون عليهم ثلاثة اختيارات : السلام . أو الجزية و هنا يحتفظون بأملاكهم آمنين . فإن أبوا فالحرب .و كانوا ينذرون بها مسبقا . فما يحدث في من اقتتال بعد ذلك فهو من نتائج الحرب و كل الحروب قذرة .و إني أتهم هذا الكتاب رغم ادعاء صاحبه بالدفاع عن الاسلام ، و لكنها مغالطات ، فاتهام المسلمين الفاتحين و و وصفهم بأوصاف المجرمين اتهام للاسلام ، مثل ما يتهم الغرب اليوم الاسلام بالارهاب من خلال ممارسات الارهابيين ، لأنهم لا يعلمون الحقيقة . و أخيرا أقول إن التيهان في هذه الدروب المظلمةو البحث في الجذور و العصبيات لن يوصل أحدا الى نتيجة كريمة و هي جاهلية ، بل سيزيد من خلافات المسلمين و يعمق جراحهم .و قد نهانا رسول الله عليه الصلاة و السلام من الخوض فيها لأنها كما قال نتنة{ دعوها
    فإنها نتِنَة } أي الجاهلية . و يكفي المسلمين و جازاهم الله عنا خير الجزاء أنهم أوصلوا الاسلام الى هذه البقاع و حرروها من الوثنية و الاستعباد الروماني.

  9. درسونا تاريخ مزيف حافل بالبطولات سموها فتوحات لنشر الاسلام.. وفى الواقع انه غزو عروبي عنصري حقود همه هو النهب والسطو والاغتصاب باسم الدين… يالهم من اندال رعاع لم يقدموا لبلادنا شئ سوى التخلف والدمار وجعلو شعب يتنكر لهويته وينسب نفسه لرعاع نجد والربع الخالى لكي يفوز بالجنة..

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك

    ⵉⵎⵓⴷⴰⵔ – ⴰⵙⵍⵎⴷ ⵙ ⵜⵡⵍⵍⴰⴼⵉⵏ


ⵉⴷⵔ ⴰⴼ ⵜⴰⵡⵍⵍⴰⴼⵜ ⴼⴰⴷ ⴰⴷ ⵙⵓⴳⴳⵣⴻⴷ ⴰⴷⵍⵉ ⴰⴷ ⵏⵖ  ⵉⴷⵔ ⴷⴰ

  • ما رأيك في موقع تاوالت الجديد ؟






    بين النتيجة

    Loading ... Loading ...
  • tamatart

    tamatart



    taddart

    ٍradio awal