img1.jpg

أمثال – ئنزيون (2)

أنزيو / المثل:   گـ تامدور نّس يشتاق فـ تازرايت. د أسّ يموت ؤگلناس أزيواي.

تامسغولت / ترجمته:   في حياته كان يتمنى الدقل (أردى أنواع التمر) ، ويوم توفي علقوا له عرجون.

أمّاك نـ وانزيو / معنى المثل:  المقصود من المثل هو أنه من الناس من لا يُبالا به طيلة حياته، ويوم تأتيه المنية تخرج كل مناقبه ويثنى عليه ويكون له شأن . يقال هذا المثل عن الشيئ يكون مرمي مهمل لايُبالا به، إلا أراد أن يستنفع به شخص أخر. يوجد هناك صيغة أخرى للمثل: گـ تامدورت نّس يشتاق فـ تغيوين. د أسّ يمّوت ؤگلناس أزيواي.

أراب أم نيت / المقابل العربي:  و هو حي مشتهي الخضرايه وين مات علقوا له عرجون

        

أنزيو / المثل:   أم يلّي دي تانگاروت.

تامسغولت / ترجمته:  مثل الذين في الاخرة

أمّاك نـ وانزيو / معنى المثل:   يضرب هذا المثل على الأقارب أو الأصدقاء الذين لا يزور أو يصل بعضهم الآخر ، والتمثيل هنا بيوم الآخرة حيث يرى الناس بعضهم ولكنهم يفرّون من بعضهم ولا يلتقون.

أراب أم نيت / المقابل العربي:   زي جيران الآخرة

                                                 

أنزيو / المثل:  أم توسلّفت

تامسغولت / ترجمته:   مثل القرادة

أمّاك نـ وانزيو / معنى المثل:  يقال هذا المثل في الشخص المزعج الغير مرغوب فيه وهو يحاول التقرّب والتّودّد ، والذي يريد مرافقتك في معظم الأوقات ، ويأتي بسبب أو بدونه ، والمشبه به هنا هي (توسلّفت ) أي القرادة التي تلتصق بك وأنت تكرهها ولا ترغب في وجودها ..

أراب أم نيت / المقابل العربي: لم يحدد

                                                

أنزيو / المثل:  أم تاروا نـ ؤشّن

تامسغولت / ترجمته:  مثل ابن الذّئب

أمّاك نـ وانزيو / معنى المثل:  يضرب هذا المثل على الشخص الخائن لصديقه ، أو الابن العاقّ لوالديه ، أو الشخص الذي لا يأمن جانبه ، والمثل مقتبس من أسطورة الرجل الذي حاول أن يغيّر قوانين الطبيعة ، فربّى جرو ذئب صغير في بيته ، لكي يحرس له نعاجه بدل الكلب ، وما أن كبر الذّئب الصّغير حتّى عاد إلى طبيعته وقام بأكل النعاج التي ائتمنه عليها صاحبه الذي ربّاه!!.

أراب أم نيت / المقابل العربي: لم يحدد

هذه المقالة تحتوي على تعليقات (2)

2 تعليقات ل “أمثال – ئنزيون (2)”

  1. سعيد ن يونس says:

    شكرا للأخ كاتب هذه السلسلة من الأمثال الشعبية الأمازيغية فتقافتنا الأمازيغية هي في أمس الحاجة لثوثيق ومزيدا من الجهد والعطاء تانميرت

  2. مشكور على هده الباقة من الامثال الامازيغية فهى عمق الثرات الامازيغى فنحن امس الحاجة لهده الامثال ستعطى لنا مخزون من المعرفة ومحاولت الكتابة عنها فى قصصى المقبلة انشالله احيك اخى على هدا المجهود الدى ابدلته

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك

    ⵉⵎⵓⴷⴰⵔ – ⴰⵙⵍⵎⴷ ⵙ ⵜⵡⵍⵍⴰⴼⵉⵏ


ⵉⴷⵔ ⴰⴼ ⵜⴰⵡⵍⵍⴰⴼⵜ ⴼⴰⴷ ⴰⴷ ⵙⵓⴳⴳⵣⴻⴷ ⴰⴷⵍⵉ ⴰⴷ ⵏⵖ  ⵉⴷⵔ ⴷⴰ

  • ما رأيك في موقع تاوالت الجديد ؟






    بين النتيجة

    Loading ... Loading ...
  • tamatart

    tamatart



    taddart

    ٍradio awal