img12.jpg

الشعر الشعبي التونسي و صلته بالشعر الأمازيغي

الشعر الشعبي التونسي و صلته بالشعر الأمازيغي ، عندما نقول الشعر نقول البدو و عندما نقول البدو نقول زناتة و هوارة و لواتة و هي الثلاث القبائل الكبيرة المكونة للشعب التونسي اللّتي انحدرت منها عدة عروش في مختلف أنحاء البلاد التونسية . فما هي خصائص الشعر الشعبي التونسي و ما هي صلته بالشعر الأمازيغي؟

ينحدر الشعر الشعبي التونسي و مثله الليبي و المغاربي من الشعر الأمازيغي و نجد أن أغزر المناطق اللتي نجد فيها شعراء فحول سواء باللهجة المغاربية البدوية أو بالأمازيغية هي مواطن زناتة و هوارة و هي ليبيا و تونس و وسط المغرب و صنهاجة بدرجة أقل خاصة عند الطوارڨ.

و بالنسبة للشعر التونسي فينقسم لأربعة فروع أصلية و هي كالتالي:

-لڨسيم:أقسيم
-لموڨف:أمبّد
-لمسدّس:أمسدّس
-لملزومة:تملزومت
لڨسيم- أقسيم:

قصيد ذو أبيات تتحد قوافي أشطارها الأولى كما تتحد قوافي أشطارها الأخيرة وليس له طالع ولا مكب ولا رجوع و هو أشهر أنواع الشعر بمعنى آخر يكون قافية بقافية
و هنا مقطع للشاعر امحمد الصغيّر الساسي

يا هشوش الخطوة يا شاحب الضميــر ** يا غرام البكرة في البرد والازڨـــاع
هكاك ناي مثيلك دايخ بلا عصـــــيــر ** نبات غير نخمم واڨف على كــــراع
لا نڨرب جنبي للفرش والحصــــــيــر ** والعباد حذايا بنوم الهجي شبـــــــاع

لموڨف-أمبّد:

فهو عبارة عن قسيم مربع أي أبياته تتركب من أربعه شطرات تتحد في ثلاث قوافي والشطر الرابع تختلف قافيته الى آخر القصيد
و هنا مقطع للشاعر امحمد الصغيّر الساسي

معــــــــــــدول
في الذهن مڨبــــــــول
مولاه حاذڨ و شهلـــــــول
على الشعر عندا غلايل

لمسدّس-أمسدّس:
عبارة عن منظومة تتركب من طالع ثلاثي الاشطار يتحد في القافيه وله ادوار تتركب من ستة أغصان في الغالب الاربعه الأولى متحدة القافية والأخيران لهما نفس قافية الطالع
و هنا مقطع للشاعر امحمد الصغيّر الساسي

يا فاطمة راڨبي مولاك لمتين نترجاك يا فاطمة راني مريض بداك

** ** **
يا فاطمة راڨبي الجليل علاش هالتطوبل يا فاطمة راني مريض عليل
يا فاظة لو كان جيتو خيل يجبو ثني مولاك ونروحو يتحدثو بثناك

لملزومة-تملزومت:
لها طالع ذو غصنين او ثلاثة او اربعه ادوار تتركب من أغصان ثلاثة فما فوق تتحد قافيتها وتختم بغصن ترجع قافيته الى قافية الطالع
و هنا مقطع للشاعر امحمد الصغيّر الساسي

دونك يا ذبّال العين***ما بيها وين***ضحضاح مسير نهارين
*************
ذبّال الســــــــود***دونك يا ذبّال الســـــــــود
موحش وخـــطر***ضحضاح و غيما محدود
وبلاد وعــــــــر***تكيد الراكب عالعــــبرود
في الزول شكــر***وسبيب عكافا معڨـــــــود
مـــــــــولاه نزر***وسيفا في الحملا مجـــبود
يشرب في الــمر***عايش عيشا متاع نكــــود
لا جاني خبـــــر***من مولا الڨد المـــــجرود
عينك تنحــــــــر***وغثيثك طايح مـــــــهدود
غاني تــــــضفر***فايح بافاحات الـــــــــعود
وحرام يــــــــكر***محزم بالفضة مرفـــــــود
خلاني عجـــــين***فيتورة وزيت و مرجــين
طالع ذو أربع أغصان للشاعر امحمد الصغيّر الساسي
مرحوم اللي سمى عيشه ** ثابت ما يخطاش
ومن جرحته كيفي عيشه ** جرحه ما يبراش

كما تتعدّد الأوزان مثل بورجيلة (بواضار) هرڨالي مغراوي محدور روشن إلخ…

و الشعر الشعبي التونسي و الليبي لا يمتان بصلة للشعر العربي بصلة في البنية و هذا تأكيد على أن التونسيين استعربوا فقط في لسانهم فحتى الشعر إكتشفنا أنه أمازيغي البنية .
ملاحظة:اخترت مقاطع للشاعر امحمد الضغيّر لفصاحته و لاستعماله لكلمات تونسية قديمة اندثرت تحتوي على عدد كبير من الكلمات الأمازيغية مثل يكر مرفود هشوش إلخ…

كتب بواسطة الأستاذ:نور الدين العكاري

هذه المقالة تحتوي على تعليق (1)

تعليق واحد ل “الشعر الشعبي التونسي و صلته بالشعر الأمازيغي”

  1. أبو البراء القيرواني says:

    مقال رائع لكن ينقصه الاستدلال بالمصادر والمراجع التي يمكن أن تؤكد مصداقية الاستنتاجات التي تريد التأكيد عليها بخصوص عروبة تونس او ليبيا.. ولا أدري ما معنى استعربوا فقط في لسانهم..!! ما الاستعراب في غير اللسان؟
    (حتى الشعر إكتشفنا أنه أمازيغي البنية) من اكتشف ؟
    لا حجة على هذه الدعوة.. لأن التسميات المستحدثة لبنية القصيد الشعبي هي في أصلها عربية أو مستقدمة منها, اللهم (:أمبّد) والتي تقابل لموڨف أو الموقف..
    فمجرد اضافة حرف ألف أو تاء لا يجعل منها كلمة ذات جذر أمازيغي..
    مثلا:
    لڨسيم:أقسيم أصلها القسيم من جذر (ق س م)
    -لموڨف:أمبّد = ( و ق ف)
    -لمسدّس:أمسدّس = من رقم ستة أو سادس
    -لملزومة:تملزومت = (ل ز م)
    لذلك ربما تكون الدعوى عكسية, وهي أن الأمازيغ هم من أخذوا التسميات وقلدو البنية عن الشعر الشعبي.. خصوصا وأن الحضارة العربية والشعر بالخصوص وخاصة في الأندلس قد مر بمراحل وتطورات كثيرة.. منها الموشح والجزل ثم وصولا الى الشعر الملحون والشعر الشعبي..
    ليس عيبا ان تتأثر الثقافات ببعضها او تثري بعضها ولكن العيب هو الادعاء من غير دليل.. اذا كان فعلا كذلك وان الأمازيغ شعرهم يسبق الاشعار الشعبية التونسية.. فلماذا لا نجده مدونا, بل بالعكس نجد الشعر الشعبي مدونا او مشار اليه في بعض امهات الكتب والتاريخ منذ قدوم بني هلال الى شمال افريقيا..
    اتمنى لو شرحت او اشرت الى الأشعار الامازيغية كي نضيف الى رصيدنا المعرفي شيئا نجهله.. اما مجرد استنتاج نظرية أمازيغية من اسماء اصلها عربي فهذا لعمري هو الوهم بعينه..
    شكرا لتقبل مروري

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك

    ⵉⵎⵓⴷⴰⵔ – ⴰⵙⵍⵎⴷ ⵙ ⵜⵡⵍⵍⴰⴼⵉⵏ


ⵉⴷⵔ ⴰⴼ ⵜⴰⵡⵍⵍⴰⴼⵜ ⴼⴰⴷ ⴰⴷ ⵙⵓⴳⴳⵣⴻⴷ ⴰⴷⵍⵉ ⴰⴷ ⵏⵖ  ⵉⴷⵔ ⴷⴰ

  • ما رأيك في موقع تاوالت الجديد ؟






    بين النتيجة

    Loading ... Loading ...
  • tamatart

    tamatart



    taddart

    ٍradio awal