img2.jpg

ترجمة الشيخ على يحى معمر

مولده :
ولد الشيخ علي يحى معمر بمدينة ( نالوت ) بليبيا سنة 1919م من أبوين متوسطي الحال اعتمدا في معيشتهما على الفلاحة وتربية المواشي وماتنتجه الأم من الحياكة شأنهما في ذلك شأن أغلب الأسر الليبية التي لم يتوفر لها نصيب من الثقافة والعلم لكنها كانت محافظة متدينة على جانب من الخلق القويم انطبع بهما ابنهما ” علي ” فشب نسخة طبق الأصل عنها أو أكثر تمسكا ومحافظة منها.

دراسته :
كانت أسرته تسكن قرية ” تكويت ” احدى قرى ضواحي مدينة نالوت وعندما تاهل للدراسة أدخله والده كتاب القرية الذي كان يديره المرحوم العزابي عبد الله بن مسعود الكباوي تعلم فيه مبادئ القراءة والكتابة وبعض سور القران الكريم ثم دخل المدرسة الابيتدائية التي فتحتها الحكومة الايطالية وسرعان ما ظهر نبوغه وتجلت مواهبه بين زملائه الأمر الذي لفت اليه استاذه المرحوم عيسى يحى الباروني الكباوي وصادف أن استقدمت البلاد الليبية شيخا من علماء جربة ليدرس الفقه الاباظي وجملة من العلوم هو الشيخ رمضان بن يحيى الليني الجربي (1) ( هو تلميذ قطب الئمة الحاج محمد بن يوسف اطفيش الجزائري ) ، فانضم الى حلقته ولازمه في أوقات فراغه بالإضافة إلى دراسته الأساسية بالمدرسة.
في سنة 1927 سافر إلى جربة حيث انضم إلى حلقة شيخه الليني الذي بارح ( نالوت ) قبله بقليل، انتقل بعد ذلك إلى جامع الزيتونة بتونس العاصمة وفي عطلة من عطل الصيف عاد إلى جربة حيث كون بها جمعية من زملائه الطلبة تتولى المر بالمعروف والنهي عن المنكر ثم عاد إلى تونس ومنها سافر إلى إلى الجزائر حوالي سنة 1937م قاصدا معهد الحياة بالقرارة، وهنا حط الترحال في طلب العلم، وقد أقام بها سبع سنوات كاملة، تتلمذ فيها على شيخ بيوض ابراهيم والشيخ عدون وغيرهما وقد آنس فيه أساتذته الكفاية العلمية فأسندوا إليه مهمة التدريس بالمعهد، فكان طالبا ومدرسا في آن واحد مما ساعده على التوسع في البحث والاستزادة من المعرفة

نشاطه :
شارك في جميع أنشطة معهد الحياة من دروس وجمعيات أدبية وفرق فنية ومسرحية، وبرز محررا في مجلة الشباب كما برز في أناشيده الممتازة التي كان ينشئها في المناسبات والتي تمتاز بحسن السبك والمتانة والحماس والوطنية (2)، قال الشيخ سليمان عون الله احد أساتذة الشيخ على : ” أناشيده تلهب المشاعر، وتحرك الشجون، وتترك الجبان الرعديد ليثا هصوراً “.
لما رجع إلى ليبيا سنة 1945 شمر عن ساعد الجد وبدأ في العمل على الرفع من مستوى الشباب عمليا وفكريا فألهب مشاعرهم وشوقهم إلى المثابرة والصبر وأنار سبل الرضا والتقدم أمامهم، فكان من ثمرات هذا النشاط انشاؤه مجلة للشباب سماها ” اليراع ” صدر منها ثلاثة أعداد ثم صودرت لأسباب سياسية توجت بافتتاحية لعيسى جرناز وبقصيدة للشيخ على يحى معمر منها هذه الأبيات :
الجهل قيد لكل فكر عادل وبه العدا في كيدها تتأنق
بعثات علم في الجهاد صوابر ترنو إليك بعبرة تترقرق
وعلى يديها في خلاصك آية ومن الشهائد شاهد ومصدق

لولا الضائقة المالية التي صادفته ابان عودته إلى الوطن ولولا ذلك لكان له شأن غير الشأن الأول، سيما في مضمار السياسة والثقافة والفكر عاد إلى وطنه والبلاد تشكو من القحط فاضطر – بعد أن نفد ماوجد عند والده والذي استهلك معظمه في زواجه – اضطر للبحث عن مورد لرزقه ينفق منه على أسرته التي تتألف من أب وأم وزوجته فلم يجد أفضل من مهنة التدريس فتدرج في أروقته من مدرس إلى مدير مدرسة إلى موجه تربوي متنقلا بين نالوت وجادو وغريان وأخيرا استقر به المقام في طرابلس الغرب في وظيف مرموق بأمانة التربية والتعليم ( الوزارة ) استراح فيه مبجلا مكرما بين الذين يعرفون للعلم فضله وللأخلاق مزيتها حتى وافته المنية رحمه الله وهو في مكتبه يؤدي عمله.

كان يلقي المواعظ والدروس بالمساجد وفي صفوف العامة والطلبة عملا بواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، كان ينشر مقالاته الدينية والأدبية والاجتماعية والتاريخية بمختلف الجرائد والمجلات الخاصة : الشباب المسلمون الأزهر الأسبوع السياسي المعلم الرسالة وغيرها ( 3 ) أمانشاطه السياسي فقد اقتصر أول الأمر – أيام رجوعه إلى ليبيا – على الإنتساب إلى ” الحزب الوطني ” الذي تأسس بعد خروج ايطاليا من القطر الليبي مباشرة لكن سرعان ماتخلى عنه لما تحقق أنه لافائدة ترجى من هذه الحرزاب فقطع صلته السياسية كلية وتفرغ للنشاط الثقافي والعمل في الحقل الاجتماعي .
وقد بذل مجهودا كبيرا في تأسيس مدرسة ابتدأية في جادو وتحقق له ذلك كما سعى في تأسيس معهد للمعلمين هناك سماه معهد اسماعيل الجيطالي للمعلمين كما كان له الفضل الكبير في تأسيس ” جمعية الفتح ” و” مدرسة الفتح ” بمدينة طرابلس الغرب وذلك في أواسط السبعينات ولاتزال قائمة إلى اليوم تشهد له بالفضل في ميدان الاصلاح والتربية والتوجيه.

حياته الأدبية :
كانت حياة الشيخ على معمر حافلة بالنشاط الأدبي والإنتاج الفكري شعرا ونثرا وقد امتاز في كتابه بالأسلوب الرصين والتحليل والنقد الذي يكشف عن ذوق سليم، وكفاية علمية وامتلاك لأدوات النقد – حسب مستواه – من رصيد لغوي معتبر، واطلاع على أساليب الكتابة الأدبية الفنية والمام بقواعد اللغة العربية من نحو وصرف وعروض وبلاغة وغيرها وسعة اطلاع في مختلف المعارف ماظهر في تآليفه التي تمتاز بجودة الأسلوب امتاعا واقناعا، يقول بعد نقده لقصيدة لأحد زملائه وما أثارته حوله من زوابع من المنتصرين لصاحب القصيدة : ” لكن الحكم الأدبي في تقدير الفن والأدب انما هو الذي يستطيع تعليل حكمه كما يقول العقاد فاذا عجز عن الحكم استطاع أن يعلل عجزه بكلام سائغ في الإفهام ولايكون ذلك الا ناقد ذو ثقافة أدبية واسعة وطبيعة فنية موهوبة ونظر مميز فاحص فهو الذي يمكنه أن يميز الجوهر من الخزف والدر من الصدف وهذا التمييز هو المعول عليه في تقدير الحق وه الحكم الحكم الأدبي الصحيح الذي يرمقه المعنيون بدراسة التواريخ الأدبية للأمم والأفراد ثم هو الذي يبقى على الزمن على حين تطير الفواقع والقواقع وتموت التقاريظ الأدبية الرخيصة ” فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض ”

من أشعاره نورد الأبيات التالية :

راجع الشعر

كتب قصيدة عنوانها تحية الاصلاح منها هذه الأبيات :

راجع الشعر

وآخر مانظم من الشعر فيما أعلم قصيدة بمناسبة اقامة مهرجان أبي اليقظان سنة 1979م وهي تحت عنوان ذكرى أبي اليقظان استهلها بقوله:

راجع الشعر

وهذه أبيات منها :

راجع الشعر

هذه نماذج من شعره تمثل مرحلة النشأة وذلك حين كان طالبا وفي فترة التلقي والتحصيل كما تمثل مرحلة النشأة وذلك حين كان طالبا وفي فترة التلقي والتحصيل كما تمثل مرحلة النضج والوعي وذلك ماكتبه في آخر حياته أما ما بين ذلك فلن نستطيع أن نقول عنه شيئا ولكن يمكن أن نستانس بما قاله الشيخ سالم ابن يعقوب في أدب على يحى معمر لأنه عاشره طويلا وعرف عنه الكثير يقول : ” كان الشيخ على يحي معمر رحمه الله ولوعاً بالأدب نثره وشعره قديمه وحديثه لصفاء نفسيته ورقة وجدانه ورهافة عاطفته وخصب شاعريته ماظهر في كتابته وتآليفه فيما بعد من جمال الأسلوب ودقة المعنى وحلو العبارة وليس عجبا أن نرى منه مثل هذا وهو الذي تتلميذ على كبار العلماء أمثال الشيخ الليني بجربة والشيخ ابراهيم بيوض والشيخ عدون وغيرهم وهو الذي عاش في ذلك الجو العبق بالمعرفة والملي بالأنشطة الطالبية المتنوعة المتطلع المتطلع الى غد افضل للدين والحياة في دنيا الاسلام وقد كان له فيه القدح المعلي حيث شارك في كل خلية فيه بما أوتى من شجاعة أدبية وذكاء وصدق نية وحسن استعداد يلقي القصائد الشعرية وينظم الاناشيد الحماسية ويؤلف المسرحيات التاريخية ويرتجل الخطب النارية مما جعل منه رائد الشباب وقائده آنذاك ”

مؤلفاته :
كتب الشيخ على يحى معمر في مواضيع مختلفة كالفقه والتاريخ والأدب والسير والسياسة والاجتماع وحقق وعلق ونشر مقالات عديدة
وكتابات تمتاز بمميزات أجملها ابو اليقظان في تقريظه لمؤلفه ” الاباضية في موكب التاريخ ” لأن مانلمسه في هذا الكتاب الكتاب من أسلوب رائق ولغة بسيطة ومنطق مقبول في العرض والمناقشة وتواضع في التعبير …..

يقول ابو اليقظان : ” تسلمت شطرا من كتابك الاباظية في موكب التاريخ فتصفحت مقدمته وشطرا منه فوجدته كتابا بديعا في فنه وديعا في أسلوبه ينساب كالماء في الأغصان وقت الربيع أو كالنسيم فيه يأخذ من يانع الزهر ولايكاد يشعر به الانسان إلا وقد بلغ الغاية بين تجاويف القلوب ولفايف النفوس توخيت في اسلوبه الوداعة والبساطة لاحدة ولاعنصرية ولا اجحاف بحق الامة في تاريخ أسلافها وهكذا ذهبت كالسهم الى اللب فاقتنصته بلباقة وطعمت به لفائفه وأغشيته كالطبيب حتى ركزته في بؤرة مرض من المريض بدون أن يشعر بمرارة الدواء حتى يجد راحة الشفاء … هكذا فليكن الدعاة.
أسلوب متواضع رصين يأخذ طريقه الى القلوب بدون فبارك الله لك في قلمك السيال وفكرك المنتج وضميرك اليقظ ”

قائمة المؤلفات :
الكتب :
1- الاباضية في موكب التاريخ ( أربع حلقات )
2- الاباضية بين الفرق الاسلامية
3- سمر أسرة مسلمة
4- الميثاق الغليظ
5- الفتاة الليبية ومشاكل الحياة
6- الأقانيم الثلاثة
7- الاسلام والقيم الانسانية
8- فلسطين بين المهاجرين والانصار

الرسائل:
1- أجوبة وفتاوى
2- صلاة الجمعة
3- أحكام السفر في الإسلام
4- مسلم لكنه يحلق ويدخن بالاشتراك مع الشيخ بيوض ابراهيم
5- الامر بالمعروف والنهي عن المنكر ( مخطوط )
6- الحقوق في الأموال ( مخطوط )

البحوث :
1- مناقشة للشيخ خليل المزوغي
2- بحث قيم حول أجوبة أبى يعقوب يوسف بن خلفون
3- بحث قدمه الى موسوعة الحضارة العربية

المقالات :
أولا المنشورة :
1- الحزم في التربية ( نشر التوثيق والبحوث التربوية )
2- الطفل في القران الكريم
3- رد على الاستاذ خليل المصري
4- حاكم مصر والحكم الذاتي
5- الاستسلام ليس من خلق الاسلام
6- الحسبة في الاسلام واللجان الثورية ( الاسبوع السياسي )

ثانيا غير المنشورة
1- فتاوى لأسئلة واردة من أشخاص
2- الشعب المسخ
3- المؤتمرات الاسلامية صور من صور الاجماع
4- من هو صاحب السلطة في الاسلام
5- اللحوم المحرمة ( مشروع للمناقشة )
6- حكومات بدون شعوب
7- لمحة تاريخية عن الاباضية
8- هل ضل العلماء بين المسجد والمؤتمر

التعاليق :
1- تعليق على كتاب الصوم لأبي زكرياء الجناوني
2- تعليق على كتاب الزكاة لأبي زكريا الجناوني
3- مقدمة لكتاب ” سير مشائخ نفوسة ” الذي حققه دعمرو النامي

من مسرحياته :
1- مسرحية : ” ذي قار ” ذات المغازي السياسية
2- مسرحية محسن

وفاته:
توفي رحمه الله تعالى يوم الثلاثاء 27 صفر 1400 ه الموافق 15 يناير 1980 م على الساعة الحادية عشرة
يقول الشيخ سالم بن يعقوب : ” كان لهذا الجهد المضني المتواصل في الاغتراب والتنقل لتقلي العلم ثم لنشره عند المتواصل في الاغتراب والتنقل لتقلي العلم ثم لنشره عند استقراره ببلاده على اوسع نطاق مع قلة ذات اليد وعدم وجود المعين أثره الفعال في تدهور صحته يضاف اليه المضايقات السياسية الكثيرة التي لاحقته باستمرار في ذاته تندد عليه نشاطه الديني والعلمي وفي ابنائه بسجنه وتشريدهم عنه تنكيلا به ولاننسى نكران جميله من بني جلدته مصداقا لقول الشاعر :
وظلم ذوي القربى أشد مرارة على النفس من وقع الحسام المهند

ولكن فقيدنا يستمر هازئا بكل ماذكر حتى تعاورته العلل المتنوعة وخاصة ضيق التنفس وضغط الدم وعسر الهضم فانهد كيانه وذوى عوده ولم تجده المعالجة حتى في الخارج بايطاليا فسقط في ميدان الجهاد شهيد العلم والواجب يرحمه الله يشهد بهذا ماتجمع لتشييع جثمانه الطاهر من حشود عظيمة ضمت علية القوم في العلم والسياسة والاقتصاد من الاصحاب والاصدقاء حتى ممن كان يناصبه العداء.
وقد رثاه شعراء عديدون وأبنه خطباء متعددون وسجل مناقبه ومآثره كتاب كثيرون ونحن في ختام العرض المقتضب نثبت أبياتا لأحد الشعراء الذين تأثروا لوفاة الشيخ على يحى معمر مطلع القصيدة :

من للكتاب وللقرطاس والقلم
من للمنابر، من للفقه والكلم

يقول الشاعر عمرو سعيد داوود في قصيدته في رثاء الشيخ في طرابلس 18 يناير 1981م ( القصيدة طويلة بلغت أربعين بيتا وهذه بعض منها ) :

راجع الشعر

قام بإعدادها لتاوالت: سليمان دوغة

محمد ناصر بوحجام

هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك

    ⵉⵎⵓⴷⴰⵔ – ⴰⵙⵍⵎⴷ ⵙ ⵜⵡⵍⵍⴰⴼⵉⵏ


ⵉⴷⵔ ⴰⴼ ⵜⴰⵡⵍⵍⴰⴼⵜ ⴼⴰⴷ ⴰⴷ ⵙⵓⴳⴳⵣⴻⴷ ⴰⴷⵍⵉ ⴰⴷ ⵏⵖ  ⵉⴷⵔ ⴷⴰ

  • ما رأيك في موقع تاوالت الجديد ؟






    بين النتيجة

    Loading ... Loading ...
  • tamatart

    tamatart



    taddart

    ٍradio awal