img10.jpg

امازيغية البربر …

أصل الأمازيغ :

ينسبون الى امازيغ بن كنعان بن خام بن نوح عليه السلام
ذكر ابن خلدون :
من ابناء حام ( كنعان … جد البربر ) , ( مصرايم … جد القدماء المصريين ) , ( فلسطين .. ج الفلسطينيين و منهم الفينيقيين )
وقد أثبت ابن خلدون ان البربر ابناء حام بشهادة :
الوطن :الذي كان مجاورا للمصريين من الغرب
اللغة : التي تشبه اللغة المصرية المصرية القديمة وتبعد في تركيباتها عن العربية
كان اول امرهم في الشام مع ابناء عمهم فلسطين فوقعت بين الطرفين فتنة دفعت الامازيغ الى الهجرة نحو ليبيا ( إفريقيا ) , فاستوطنوا المغرب من غرب الإسكندرية حتى حدود الاطلسي , كان هذا سنة 3000 قبل ميلاد سيدنا المسيح .

ويذكر في معرض حديثنا حول اصل الأمازيغ اعتزاز الأمازيغ بلغتهم و اصلهم و شدة تمسكهم به , كان الفاتح عمرو بن العاص قد أرسل الى الخليفة عمر ابن الخطاب رضي الله عنه رؤوسا من البربر عندما كن واليا على مصر فسألهم الخليفة عن نسبهم .. فأجابوه : نحن ابناء امازيغ .

أما عن تسمية الامازيغ بالبربر فهنالك ثلاث نظريات :
الاولى أنها كانت عربية : من الفعل بربر أي اكثر الكلام الغير مفهوم .. يقال بربر الأسدأي زمجر بصوته بلغة غير مفهومة .. ويقال ان العرب أطلقوا على الأمزيغ هذه التسمية لان لغتهم غير مفهومة ..
سؤال :: لماذا لم يطلق العرب التسمية على الاقباط و السودانيين رغم ( بربرتهم ) ؟

الثانية وهي أن أصل الكلمة روماني .. من الكلمة بربري .أي وحشي و همجي .. وكانت التسمية يطقها الرومان على برابرة أوربا الإسكندنافيين الذين كانو يغزون مساحات الدولة الرومانية , وعندما قاوم الأمازيغ المد الإحتلالي الروماني اطلقوا عليهم كلمة بربر ..
سؤال :: أي الحضارتين كانت اسبق .. الرومانية أم البونيقية ؟ لقد سبق الامازيغ روما بعقود في الحضارة و غزو البحر وتقدموا عليهم في كل المجالات , من هنا نتأكد من ان التفسير مغلوط , رغم وجوده في كتب التاريخ الأوربي التي تملأها المغالطات و امهاترات , يكفي أن نعلم ان صلاح الدين الأيوبي يوصف عند المؤرخين الاوربيين بانه يحمل الدم المسيحي .

الثالثة وهي الاصح . وهي ان الأمازيغ سموا انفسهم البربر نسبة الى جدهم السادس , بربر بن تملا بن امازيغ بن كنعان بن حام بن نوح عيه السلام ..

ملاحظة : كان الأمازيغ يعرفون بالبربر قبل المد الإسلامي وعهد الفتوحات , حيث سميت دولة قرطاجة الدولة البونيفية و هو تركيب مزجي بين البربر و الفينيقيين , وهذا دليل على ان التسمية اطلقها البربر على أنفسهم لا العرب ولا الرومان .

أقسام الامازيغ :
البرانس :
البتر : ( أبناء مادغيس )

اما شعوب البرانس فيجمعهم سبعة أجذام :
أزداحة , مصمودة , اوربة , عجيسة , كتامة , صنهاجة , أوريغة , وقد أضاف اليهم بن سليم المطماطي النسابة الامازيغي ( لمطة , هسكورة , كزولة )

أما البتر فهم أربع اشذام :
اداسة , نفوسة , لواته , نفزاوة

لغة الامازيغ :

لغة سلسة مرنة وتحمل خصائص لا توجحد في العربية منها :
الإبتداء بالساكن مثال ( تزاليت .. الصلاة )
ورود تاء التانيت في اول الكلمة مثال ( تامطوط .. مرأة )
التثنية ككلمة منفصل , اي عدم وجود المثنى مثال ( اوال .. سن تاوالين ) كلمة كلمتان … كلمة سن .. إثنان
كثير من الأسماء تبدأ بالهمزة مثال ( أجناون , أتري .. السماوات ,, نجمة )
بدأ الماضي بالياء مثال ( يوكَور .. يذهب )

و غيرها الكثير من علامات اللغة الامزيغية المميزة التي تزيدها جمالا و تجعلها لغة حية بحياة أبنائها .. و سنتعرض لهذا الموضوع في سرد آخر ٠٠٠

نظريات حول الأصل الامازيغي و بيان بطلانها : التعريب و التغريب :
كانت نظرية المؤرخين الاوربيين وقت الإستعمار تقول بان الدم الامازيغي مزيج من دماء الشعوب , نظرا لهجرة جماعات من اليهود و الفرس و الزنزج الى المغرب قبل الإسلام لتستقر فيه و تختلط مع البربر و تفنى فيهم .
سؤال : إذا امطرت السحائب على البحر المحيط و امتزجت به هل تصيره نهرا ؟
لا أعتقد بل و اجزم بان البحر يبقى بحرا .. ومن ناحية أخرى … كيف يمكن لكميات الهجرة أن تغير في عرق مهما كبرت هذه الهجرة .. خاصة اذا علمنا مدى اعتزاز الامازيغ بقواعدهم العرقية التي لم يستطع كم هائل من الغزاة و المحتلين وصولا الى يومنا هذا في محو اي علامة مميزة أو حتى تشويه توابث الوجود الامازيغي , لغة و تراثا .
بعد بطلان هذه النظرية السخيفة إتجه المؤرخون الإستعماريون الاوربيون نحو منحى اخر وهو بان الامازيغ مزيج من الدماء الآرية و الحامية , وهذه محاولة من اجل استرضاء الامازيغ في فترة الإحتلال و الحصول على رضاهم من خلال تأليف نظرية البعد التاريخي للوجود الاوربي في إفريقيا أبان سنوات الإستعمار .
تقول النظرية , بأن الإغريق و الرومان و الوندال الذين اتو اما غزاة او تجارا الى شواطئ ليبيا ( إفريقيا الشمالية ) امتزجوا مع البربر و اختلط دمهم معهم فكان الوجود الآري مأثرا في العرق البربري ..
وهذه أيضا مغالطة تاريخية ..
فالإغريق لم يكونوا الى مارين على سواحل افريقية وكان التعامل بينهم و بين البربر متوقفا على حدود التعامل التجاري في أقصى المغرب و لفترات محدودة , وكان تعاملهم تعامل الاجانب ولم يمتزجوا مع البربر .
اما الرومان و الوندال الذين أتوا غازين يسعون النيل من الحضارة البربرية التي أسستها الملكة عليسة و ما تبعها من ملوك امثال ماصينيصيا و حن بعل , وغيرهم ممن سنخصص مساحة اخرى للتعريف بهم , فلم تكن نظرة الامازيغ لهم سوى نظرتهم للمحتل الغازي و كان التعامل معهم محدودا ً إذا لم يكن غير موجود بل انهم نفروا منهم و اعتبروهم اعداء الذاء بل ان كتابات التاريخ البربري و النقوش القديمة تشير الى انه لا يوجد شعب يبغضه البربرو يبعد عنهم كل البعد مثل الرومان .
هنا نصل الى النظرية العروبية التي قاد سعير حملتها القومجيون العروبيون الذن انكروا حدود الانتماء للأمة الإسلامية بالتغطية على معالم الإختلاط والتسامح التي يحث عليها الدين الحنيف , قال الله تعالى ( ان هذه امتكم امة واحدة و انا ربكم فاعبدون ) , ولم يمر على تاريخ الامازيغ فترة فتحوا فيها مساحتهم الوجودية على مصراعيها لشعب وافد مثلما فعلوا مع العرب الفاتحين براية الإسلام لما رأوه من سماحة الدين الذين وضع قاعدة صريحة ( لا فرق بين عربي و أعجمي الا بالتقوى ) ..

وهنا نسرد أساسيات أو بوادر بروز نظرية تعريب الامازيغ :

عند بدأ تأسيس الدولة العبيدية وفي بداية نشأتها نصرت كتامة العبيديين فكانوا محط إعجاب العرب قاطبة لبسالتهم و شجاعتهم , وكان وضع بنو امية و بنو العباس في الدين بدعة وهي وجوب إسناد رئاسة الدولة الإسلامية الى قريش و الى العرب وحدهم ولا يجوز ان يتولاها سواهم من البربر أو الفرس . حدا هذا الصهناجيين ان تنسب نفسها الى النسب الهاشمي وتزور نسبها سعيا في الملك الذي كان لها ي المغرب من القرن الخامس و السادس الهجري , وقد حدث قبيلة وضهاجة البربرية حدو قبيلة صنهاجة .
كما ادعى عبد المؤمن بن علي ملك الموحدينالذي ادعى انه من قريش بينما هو في حقيقة الامر من كومية القبيلة البربرية من ناحية تلمسان .
وكذلك فعل محمد بن تومرت , و يوسف بن تاشفين , الذان خلقا لنفسيهما اجداا من بني هشام , من قريش لتدين لهم النواحي التي نشر فيها الامويون و العباسيون تلك الخرافةالتي ينوئها الغسلام و يأباها الدين الإسلامي الحنيف الذي جاء لمحو العصبية و الانانية العرقية .
هذا دفع بعض المؤرخين الشرقين و بعض المغاربة الى الأخد بهذه الحلات كقاعدة تأريخية لينسوا بها ان الامازيغ من اصول يمانية سامية .

ولكم الحكم …

ولنا عودة …
تانميرت

روميتون طاروا نـ تمورا نس
ؤسيغ ئس دوس ئد ؤغيغتن ديدد

ؤسيغ ئس غادس د ؤغيغت ئن ديدد

هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك

    ⵉⵎⵓⴷⴰⵔ – ⴰⵙⵍⵎⴷ ⵙ ⵜⵡⵍⵍⴰⴼⵉⵏ


ⵉⴷⵔ ⴰⴼ ⵜⴰⵡⵍⵍⴰⴼⵜ ⴼⴰⴷ ⴰⴷ ⵙⵓⴳⴳⵣⴻⴷ ⴰⴷⵍⵉ ⴰⴷ ⵏⵖ  ⵉⴷⵔ ⴷⴰ

  • ما رأيك في موقع تاوالت الجديد ؟






    بين النتيجة

    Loading ... Loading ...
  • tamatart

    tamatart



    taddart

    ٍradio awal