img17.jpg

رد على “محمد سعيد القشاط” فى كتابه المعنون “مذكرات عون سوف” (3)

بسم الله الرحمن الرحيم
( يايها اللذين امنوا اذا جائكم فاسق بنباء فتبينوا ان تصيبوا قوما بجهاله فتصبحوا على ما فعلتم نادمين )
صدق الله العظيم

لقد ذكر لاستاد”القشاط ” الاجتماع الذى حدث فى الجبل بعد طرد “خليفة بن عسكر ” للضباط الايطاليين وجنودهم من منطقته “نالوت” وكعادته حاول تضليل الاجتماع والقفز على الاحداث رغم يقينه التام بان الاجتماع بناء على اوامر من الوالى الايطالى لاعضاء حكومته وممتليها فى الجبل ابتداء من اعضاء الحكومة ” محمد فكينى وعلى الشنطة” الى باقى الموظفين الواردة اسمائهم فى المذكرات منهم ” المتصرف والقائم مقام والمدير ومدير ناحية ” وايضا المشائخ وبعض الاعيان وكل هولاء المجتمعون من صف المحاميد والمواليين لهم ” كل حسب مصلحته, الصفوفية فى ذالك الوقت تعنى “الحزب” طريقة تكوينها فى البداية على مبداء ” عدو عدوى صديقى” , رغم بدائية الفكرة الى ان تطبيقها من الجميع ادى الى فرز مجموعتين فى كل منطقة , والعداوة لم تكن بدوافع إتنية او عرقية او لغوية او طائفية كما يحاول ان يغمز القشاط ومن على شاكلته , عند كتابتى لهذا الجزء حاولت ان اكتب عن كل منطقة بالتفصيل ومنذ بداية تكوين هذه الصفوف فكانت النتيجة ان ماكتبه فى هذا الموضوع يصلح ان يكون موضوع مستقل بذاته , وبما انى ملتزم بالرد على القشاط بموضوع ” مذكرات عون سوف” , فمن الافضل ان اخذ متالين بالدراسة وهما منطقة الجفارة والتى كانت تسمى فى العهد التركى الحوض وفى اوقات اخرى ن(نجاد) وهى منطقة المحاميد بمن يتبعهم , وكذلك لما يمتلوه من طابع معيشى فى ذلك الوقت “عرب رحل” مهنتهم الرئيسية تربية الغنم ورعايتها بانفسهم وكذلك الزراعة الموسمية المثمتلة فى “الحرت” وهم متجانسون من حيت التكوين “عرب” ومذهبهم الدينى “المالكى” وللتمييز كان يطلق عليهم “عربان” والمنطقة التانية هى يفرن بما تمتله ايضا من طابع معيشى والمتمتل فى الاستقرار فى القرى والبلدات ومهنتهم الرئيسية الزراعة الدائمة المتمتلة فى اقامة الحقول والبساتين بتنوع اشجارها من الزيتون الى الكروم والعنب وكذلك النخيل فى الناطق المنخفضة “الخشة” وهى زراعة بعلية تعتمد على الامطار فى الرى وهذه تحتاج الى عناية ومتابعة مستمرة وايضا الزراعة الموسمية “الحرث”, الساكنة فى قرى يفرن من حيت التكوين “جبالية” و”عرب” المذهب الاباظى “جبالية” والمالكى “عرب”والجميع يمتهن الزراعة كما اسلفنا بما فيها زراعة الخضراوات طماطم والفلفل والبصل” وايضا “الدلاع والبطيخ .

المحاميد وبغض النظر عن المبالغات ينقسموا الى “عائلتين او لحمتين” وهم اولاد سعيد بن صولة واولاد المرمورى, اولاد صولة مضاربهم فى جهة قطيس ويتنقلون فى الجهة الشرقية من الجبل حتى جفارة غريان ومن ابرز شيوخهم فى نهايه العهد القره مالى الشيخ سعيد المائل” ولموقعهم شرق يفرن وهى التى كانت مركز اللواء لهذا ا طلق عليهم المحاميد الشرقيين.

اولاد المرمورى مضاربهم فى وادى الاثل ويتنقلون الى حدود الزاوية وصرمان وصبراته وايضا لموقعهم غرب مركز اللواء سموا المحاميد الغربيين , المحاميد شيوخ العربان دون منازع , فعندما تدق الطبول فى نجع المحاميد كل العربان تفزع وهم من يقرر الحرب والسلم , ولانهم عرب اقحاح فلهم نفوذ على كل العربان بالاظافة الى العرب المستقرون !!!

فهم يقسمون العرب الى تلات اقسام “تصنيف” فيقال “اصحاب المحاميد, حمية المحاميد , رعية المحاميد ” ولايعنى استقرارهم فى الجفارة انهم يملكون كل ارض الجفارة بل يشتركون مع غيرهم المحاميد الشرقيين “اولاد صولة” ويصطف معهم “القديرات,الحرارات,الجوش,اولاد طالب و”اولادشرادة واولادسلاام” والاخيرتين من الصيعان. المحاميد الغربيين اولاد المرمورى ومعهم الشعاليل والقويات و”اولاد امحمد والهبيلة” والاخيرتين من الصيعان ,المحاميد الغربيين منهم الفارس المغوار “غومة المحمودى” وايضا “الشيخ سوف المحمودى” والد صاحب المذكرات “وجد كاتب المذكرات الوزير “احمد عون سوف”فى عهد المملكة .

هنا يستطيع ان يرى القارى الكريم ان الانقسام الحاصل ” انقسام اخوة” ومتماتل فى كل شى حتى فى المناطق فقبائل”القديرات والحرارات والشعاليل والقويات تقطن منطقة بئر الغنم وقبائل الصيعان تقطن منطقة الجوش اى انه ليس انقسام مناطقى جهوى ولاعلى اساس اتنى لغوى ولاعلى اساس مذهبى دينى ولاعلى اساس معيشى “رعوى وزراعى” اذن التجاور هو سبب المشكلة موارد الحياة محدودة جدا والكل يحاول الحصول على المرعى الجيد ” الماء والكلاء” وعند موسم الحراته المكان الجيد بعض المنخفضات التى تتجمع فيها المياه” هذا السبب الرئيسى للعداوة .

المنطقة التانية هى منطقة يفرن بما فيها ككلة والرياينة ومزدة , ككلة فى عهد الايطالى تتبع يفرن , قرى ككلة الخمسة عشر تشكل نمط حياة معيشى متماتل ومتجانس على جميع الاصعدة الاقتصادى والاجتماعى والمذهبى وكل قرية تشكل قبيلة او عشيرة وبالتالى لها مصالح ومنافع خاصة وربما تتعارض مع القرية الاخرى , تتوزع القرى فى منطقة ككلة على شكل خطين متقابلين شرق وغرب وتمتد من سفح الجبل الى وسطه فى اتجاه الجفارة وتوجد قرى فى الخشة او الجفارة وبذالك تشكل صفين واكتر قريتين متنافستين وبالتالى متعاديتين هما قريتا اولاد عمران و اولاد زيرى ولهذا سمى الصف باسمهما .

يصطف مع اولاد عمران القرى الاتية العبيات,اولاد عيسى,امزير,جارفت,السوادنة,المعايفة اولاد عبد المولى , تاكبال , بالاظافة الى القواليش وهم عرب رحل .

كما يصطف مع اولاد زيرى ,اولاد سعيد,الخزور,اولادعمر ,جحيش المزايدة واغلب هذه القرى تقع على الجهة الشرقية ولاتشترك مع اى حدود مع قرى القلعة ؟؟

نظام القرى والبلدات المعتمد على الاستقرار والزراعة يختلف على نظام “النجوع” الرحل فلا مجال بأن يعبت شخص واحد وينفرد بأتخاد القرار هذا على مستوى القرية الواحدة اما على مستوى الصف فلا يعقل ان يقرر شيخ اولاد عمران على سبيل المثال امرا يتعلق ب الحرب او السلم وتتبعه باقى القرى دون وعى او إرادة !!! فستنظر كل قرية الى مصلحتها اولا تم تقرر الانضمام من عدمه .

يفرن كانت مركز اللواء والمركز دائما معادلاته صعبة بالاظافة الى العداوة والخصومة على الموارد الاقتصادية ,فيكون للعامل السياسى دور بارز وسريع التقلب والتغير كما قلنا تصطف يفرن الى فريقين الفريق الاول ويضم قرى القلعة وهى”ارنون, ادشر,تيقصبت,ات ملديان ,تادويت, اغرم” +اولاد سلام وهم “البخابخة ,ات معان ,تيقصبين “+ اتقربوست +القصير + اتزورايت وهم “جبالية اباظية عدا القرية الاولى والاخيرة من قرى القلعة فهم جبالية على المذهب المالكى + الخلائفة وقرى اولاد يحى ,البراهمة , الزرقان وهم عرب مذهبهم مالكى الفريق التانى ويضم قرية تاغمة + قرية الشقارنة + عشيرة ام الجرسان + عشيرة الاغزاز وهم “اولاد عطية ,والمساعيد ,الرومية , الغنائمة” القبيلة الاولى تاغمة والتانية الشقارنة “جبالية اباضية” ام الجرسان مستعربة حديتا فجزاء من عائلاتها من اولاد سلام وجزء من القلعة والاغزاز عرب مدهبهم مالكى .

فيمكن للقارى الكريم ان يميز بعد هذا التوضيح ان الصفوفية على اساس المصالح ولا مجال للإتنية لا من ناحية اللغة ولا من ناحية المدهب فالجبالية فى كلا الصفين والعرب ايضا وكذلك المدهب الدينى فى كلا الصفين .

وهذا الاسطفاف لاحدات التوازن بين القرى ولو امعنا التدقيق لوجدنا عدت صفوف صغيرة داخل هذا التوزيع العام , اما المشاشية فى ذلك الوقت يشكلون مع اولاد ابو سيف صف محلى فى منطقة القبلة مزدة ضد الزنتان وحلفائهم , قرى القلعة تشترك بحدود طويلة مع قرى ككلة من اولاد عمران وبالتالى بينهم خصومة وعداوة على الحدود و المصالح وبالتالى قرى القلعة متحالفة مع قرى ككلة التى لاتشترك معها فى حدود وهى القرى من صف اولاد زيرى , وكذالك نجد ان قرى القلعة وخاصة ” ارنون , وادشر ” تشترك مع حدود طويلة مع عشيرة ام الجرسان وبالتالى هناك عداوة بينهما سنجد ان ام الجرسان تتحالف مع قرى اولاد عمران فى ككلة على مبداء “عدو عدوى صديقى” وهكذا تجد المحاميد الشرقيين وهم اولاد صولة حلفاء مع صف قرى اولاد عمران الككلية وبالتالى لايجاد التوازن يكون المحاميد الغربيين اولاد المرمورى حلفاء لصف اولاد زيرى وايضا حلفاء لصف قرى القلعة وباقى الصف فى يفرن , وعلى هذا الاساس تجد ان قبائل القلعة تربطها علاقة مصاهرة قديمة مع اولاد بوسيف وايضا علاقة اخوة و صداقة مع المشاشية ولان المشاشية واولاد بوسيف بينهم وبين قبيلة الزنتان خصومة وعداوة على المرعى وارض الحراتة فهم يرعوا فى نفس الارض وبالتالى الاحتكاك والتدافع امر طبيعى , اذا قرى القلعة تتحالف مع اولاد ابوسيف والمشاشية , وبالتالى نجد ان الزنتان يتحالفون مع صف اولاد عمران فى ككلة ومع الصف الذى يضم ام الجرسان وتاغمة والشقارنة فى يفرن وايضا مع الصف الذى يضم الحاميد الشرقيين من اولاد صولة والقديرات والحرارات فى منطقة بئر الغنم وايضا الصيعان من اولاد شرادة واولاد سلام والجوش واولاد طالب فى اقصى غرب الجبل .هكذا تنشاء الاحلاف وبالتالى الصفوف ” المهم الذى يجب الانتباه اليه فى هذه الصفوف ان جماعة الصف الواحد من السهل عليهم الوصول الى اتفاق شرط توفر عامل المصلحة بينهم لتوفر عامل التقة الى حد كبير وبالمقابل هناك عدم تقة وارتياب عند اى عمل على مستوى الصفين , ” فى الاحوال العادية عاشت هده الصفوف فى اغلب الاحيان بسلام وحتى عندما تحدت معركة بين بلدتين او قبيلتين جرت العادة ان يبلغ كل طرف فريقه بانه دخل معركة او فى حالة تحضير للمعركة دون ان يطلب منه المشاركة الاعلام القصد منه الاستعداد للمناصرة فى حالة تدخل حلافاء الطرف الاخر فى المعركة ” اى انها احلاف توازن وتشكل منضومة ردع ” وحتى لايتشعب الموضوع وننحرف على الموضوع الرئيسى بعد ما اخدنا فكرة عن اصل تكيون الصفوف , ولوضوح الروئية اكتر فى هده الفترة الزمانية. وخاصة ان العامل السياسى عامل رئيسى فى هذه الاحدات بالنسبة للقادة الصفوف فى هده الفترة وطريقة ادارتهم للاحداث وتفسيرهم للامور وبكل تاكيد يختلف عن قناعات الناس العادية من اتباعهم كعادة الساسة على مر العصور وفى كل الازمنة وفى كل الشعوب والامم .

ادا يجب ان نلقى نضرة على هولا الزعماء من هم ومن اين اتوا وكيف اصبحو زعماء وبالتالى كيف اتروا على مناطقهم وبلداتهم وقبائلهم .وهذه الصفوف تم استغلالها فى العهد القره مالى وخاصة فى عهد يوسف باشا حيت رسخ الخلاف بين المحاميد الشرقيين والغربيين .

الاستاد ” القشاط” كالعادة لايسمى الاشياء باسمائها وهدفه دائما ان يبخس الناس اشيائها ويموه الموضوع كى يتمكن من سرقته وتجييره لمصلحت فريقه فى المرحلة الاولى , تم يجيره الى مصلحته زاجا بقبيلته قافزا على صفه وحلافائه , وهذا مادفع بالاستاد “عبد الوهاب الزنتانى” بالرد عليه وتوبيخه فى كثير من الاحيان .

لكى يتمكن القارى من فهم ردنا على “القشاط” وخاصة انه اهمل نهائيا الاشارة الى تواريخ الاحدات فى مدكراته المزعومة كى يتسنى له الاستشهاد باحدات وبغض النضر عن تسلسلها الزمنى , يعنى بالليبى “كداب مناطح” هذه الفترة من الاحدات تقع ابتداء من شهر مارس 1920 الى شهر ديسمبر 1921وتسميتها الصحيحة حسب احداثها وضروفها وزعمائها الرئيسيين هى حرب ” فكينى وبن عسكر” دون ان نبخس الباقيين حقهم ومن المفترض ان يكون ترتيبها زمنينا ” التانية” لكى تكتمل الصورة وتتضح يجب ان نعود الى الاحدات التى وقعت فى الحرب الاولى 1916 . ومدى تاتيرها على حرب “فكينى بن عسكر” التانية

اولا :- الحاج محمد فكينى من مواليد “1958” فى منطقة الرجبان درس فى الكتاب والمدارس القرئانية فى بلدته الرجبان وتحديدا فى زاوية اولاد عطية “السنوسية” ,موضف مخضرم فى الادارة العتمانية ابتدائها “كاتب متصرف لواء الجبل ” وكان عمره احدى وعشرين سنة , تدرج فى الوضائف الادارية العتمانية من مدير مال الى مدير طابو”السجل العقارى” الى ان اصبح قائمقام نالوت قبيل الاحتلال الايطالى يعنى خبرة وممارسة للعمل الادارى اكتر من تلاثون عاما بداية الاحتلال الايطالى لليبيا سنة 1911 وكان يبلغ من العمر تلاتة وخمسون عاما هذه المدة الطويلة فى الوضائف الادارية وتولى هذه الوضائف فى اغلب مناطق الجبل ومايترتب عليها من علاقات اجتماعية مع الاعيان والشيوخ وبحكم مايضفى المنصب على صاحبه من اهمية وامتيازات بما فى مقدوره من تقديم الخدمات وما الى ذلك ,بالتالى يعتبر شخصية وطنية على مستوى الجبل ككل له مؤيدين ومعارضين فى كل الناطق ,وكما هو معروف فان فى عهد الادارة العتمانية ” العهد العتمانى التانى ” منصب المتصرف والقاضى يتولاه شخصية تركية يتم تعيينه من الاستانة مباشرة مع الوالى وباقى الوضائف للشخصيات المحلية , اعلى هذه الوضائف قائنقام وعليه فان الحج محمد فكينى وصل لاعلى وضيفة تمنح للوطنيين فى دالك الوقت .كما انه نافس على نيابة الجبل “مجلس المبعوتان” ولم يحالفه الحظ وعندما تعرف ايه القارى الكريم بان مستوى دخل الفرد فى العهد العتمانى التانى لايتجاوز اربعون قرش فى الشهر للفرد كانت الرواتب لموظفين الادارة العتمانية تتجاوز “تلاتة الاف قرش” للوظائف الكبيرة !!! مما يعنى ان الحاج محمد كان من اترياء الجبل بالاظافة الى السلطة مما اهله ان يكون زعيما لقبيلته بل الحقيقة انه من اضاف الى قبيلته وصفه مكانتهم فى دالك الوقت .

هذه المعلومة تساعد فى محاولة فهم الاحدات الاحقة اى بعد معاهدة “اوشى لوزان” هدا الوضع والمكانة الوضيفية وبالتالى الاجتماعية اعطت الحاج محمد الزعامة على مستوى الجبل وايضا على مستوى منطقته الرجبان ودفع به وبالتالى بهم الى تزعم الصف فى تلك الفترة .

للإنصاف فى حق هذا الرجل اقول انه “تعرض لسياسة الكيل بمكيالين ومن قبل مناصريه وخاصة صاحبنا “القشاط” اكتر مما تعرض له غيره من زعما الجبل ” وسوف تتضح الامور خلال هده الحلقات .

اما انا سالتزم نهج الرد متبع طريقة واسلوب القشاط وبالتالى لن اجامل على حساب كشف الحقيقة وقطعا ليس غرضى الاسائة وانما تبيان الحقيقة التى لعب بها المضللون اما الحج محمد لايختلف عليه عاقلان انه كان من صانعى الاحدات سوى سلبا او ايجابا على طول الفترة التى عاشها داخل الوطن وعند هجرته ايضا انجب ابنا قام على تربيته واعداده الاعداد الجيد على المستوى التعليمى والوطنى حتى اصبح رئيس وزراء ليبيا بعد الاستقلال .

اما من ناحية الصفوف “الرجبان والزنتان” يشكلون صف محلى الرجبان فريقين صف اولاد عبيد “تادرية” ومنهم الحاج محمد فكينى وصف اولاد عبد الجليل وكدالك الزنتان صفين محليين صف اولاد بلهول وصف اولاد دويب وبالتالى “اولاد عبيد من الرجبان+اولاد بلهول من الزنتان يشكلون صف ضد اولاد عبد الجليل من الرجبان واولاد دويب من الزنتان ” ولكن فى الاسطفاف العام هم جميعا فى صف المحاميد الشرقيين .

اما الشخصية التانية هو “الشيخ سوف المحمودى” والشيخ سوف الحمودى من الفريق الدى رفض الاستسلام بعد “معاهدة اوشى”وتمسك بالاستقلال وتبت فى الجهاد الى ان هاجر الى تونس عقب هزيمة معركة الاصابعة “جندوبة” وكان قائد الجبهة الغربية جهة “الوطية” والشيخ سوف من اولاد المرمورى “المحاميد الغربيين” اى انه ليس من صف الحاج محمد فكينى ؟؟ ادا ما السبب الدى دفع الشيخ سوف الى ان ينضم الى صف المحاميد الشرقيين ويفترض به ان يكون على راس فريقه وفى صفه التقليدى ! ! هنا سوف نعود الى سنة 1916 حين عودته من الهجرة وعندما كلفه “السيد احمد الشريف” ليكون نائبه له فى طرابلس .

سوف اخصص حلقة كاملة لشرح هده الاحدات والتى رغم اهميتها لمعرفة ماترتب عنها من نتائج الا انه لم يتطرق اليها احد من الباحتين بما فيهم الشيخ الطاهر الزاوى رحمه الله اشار اليها ولم يشاء الخوض فيها!! ” حين تم تكليفه من هيئة الاصلاح مع اخرين لدراسة اسباب المشاكل لايجاد ارضية مشتركة للصلح “و الشخصية التالتة هى ” الشيخ احمد السنى” هو شيخ الزاوية السنوسية بمزدة حفيد السيخ عبالله السنى الدى جاء مع الامام محمد بن على السنوسى وتولى مهمة تاسيس الزوايا السنوسية فى طرابلس اول زاوية اسسها كانت فى مصراته تم اسس زاوية مزده سنة1846 خلفه ابنه الشيخ محمد عبالله السنى فى مشيخة الزاوية الى ان كلفه السيد احمد الشريف بالانتقال الى افريقيا لادارة الزوايا هناك هو والد المهدى واحمد السنى , ادا احمد السنى ورت زعامته عن طريق عائلته وحركة الاخوان السنوسية ,اى انها زعامة دينية بهيبة السادة السنوسية , اما من الناحية الشخصية للشيخ احمد السنى يبدوا انه لم يرت حكمة ورجاحة عقل جده وابيه , وهو امر طبيعى لان الدكاء والحكمة لاتورت ولهدا يقول المتل الليبى “النار تعقب الرماد” كان له دور مهم فى الحرب الاولى سنة 1916 .

الشخصية الرابعة من زعامات صف المحاميد هو “الشيخ على الشنطة الزنتانى ” الشيخ على من الذين لم يستسلموا بعد معاهدة اوشى لوزان ومن المتمسكين بالاستقلال استمر مع اخوانه حتى النهاية كان من ضمن الوفد الدى اتجه الى ايطاليا عن طريق تونس لاجراء مفاوضات مع وزيرالمستعمرات الايطالي بواسطة الكونت دى سيفورزاءالدى كان اسير وتم اطلاق سراحه ,يرافقه فى هده المفاوضات “موسى بى قرادة” وايضا كان من المناوبين على رئاسة معسكر الجبل قبل معاهدة اوشى ,ولكن الشيخ على اكتر الزعماء الدين وقع عليهم الضلم ليس بنعته بالخيانة ولكن تجاهله وتنكر له قومه الزنتان مقدمين عليه اشخاصا اخرين على اساس انهم الزعماء والقادة فى تلك الفترة ولم اجد تفسيرا منطقيا ومقبولا لهدا الامر , الا العودة الى التقسيمات والمنافسات داخل القبيلة الواحدة فمتلا الشيخ سالم بن عبد النبى مجاهد ومعاصر لكل الفترات ولكن السيخ سالم من قادة الصف التانى لانه من “الاخوان السنوسية” وترتيب السلطة عند الاخوان السنوسية معروفة وكدالك احمد البدوى الازهرى فهو شيخ زاوية “طبقة” وهذا الجزء من الزنتان يسمون انفسهم عرب القبلة , ام الشيخ على الشنطة فهو لايتبع الطريقة السنوسية وكذلك الجزء المستقر بالبلدة تاغرمين ويتبعون طريقة صوفية اخرى “القادرية” وشيخها ذلك الوقت ” الشيخ عبدالله بن فضل”وربما يكون السبب الرئيسى.

التخلص من عضوية حكومة طرابلس الغرب تشاديتينا الطليان المسلمين يعنى”المطلينيين”وبالتالى تحميل التطليين الى الشيخ على واعتباره يمتل نفسه فقط؟؟؟

وخصوصا ان اهالى القبلة يهتمون كتيرا باحدات الجهاد ولاتكاد تخلو مكتبة وفى اى بيت من بيوتهم من وجود نسخة من كتاب “نحو فزان” وكدالك جهادالابطال لطاهر الزاوى. ويستخدمون هده الكتب والاشارة اليها حتى فى قصائد الشعر الشعبى !!للتفاخر بالجهاد .

هده كانت الخطوط العريضة لتركيبة الصفوف فى الجبل , وعند وصول الحديت الى اى شخصية او منطقة سندكر تقسيم الصفوف بالتفصيل وايضا شخصياتها المؤترة فى ذلك الوقت , ويقول القشاط فى الصفحة التانية.

توجه الوفد المشار اليه الى نالوت لمقابلة خليفة بن عسكر وبحت معه الوفد الاسباب التى جاء من اجلها وتعهد بعدم التعدى وان يكون مخلصا “للجمهورية”واوامرها فى المستقبل وحرر محضر بما سبق دكره.

وعندما عاد والدى والوفد المرافق له كتب والدى سوف المحمودى الى الحكومة بما تم الاتفاق عليه وتعهد لهم بذلك غير ان الحكومة لم ترضى بذلك وتمسك والدى لصالح خليفة بن عسكر” كلام جميل بس موش معقول ويحتاج الى شرح وتفسير وخاصة ان الكلام اعتراف صريح من قبل الشيخ سوف ومن بعده ابنائه واحفاده , واخراج القشاط كاتب ومصحح تاريخ الجهاد, وبما انى لم افهم معنى هذا الكلام سوف احاول تسليط الضوء واعادة صياغته وان اخطأت او حملت الكلام اكثر من معناه “فالكلام مردود” والقشاط مازال حى يرزق. فيصاغة هذا الكلام كالتالى.

بعد الاجتماع الذى عقد بالجبل بناء على اوامرمن الوالى الايطالى ,وبحضور عضوى حكومة طرابلس الغرب “تشتادينيا” عن الجبل الوجيه محمد فكينى والوجيه على الشنطة وبحضور متصرف الجبل الشيخ على بك تنتوش وجميع القائممقامات والمديرين ومديرى النواحى والشيوخ والاعيان من صف المحاميد كما اسلفنا تقرر تشكيل وفد برأسة الشيخ محمد سوف وعضوية مشائخ ووجهاء الزنتان !! لإنذار خليفة بن عسكر والضغط عليه من اجل ان يقبل ارجاع الضباط الايطاليين وجنودهم وان يسلم كل ما استولى عليه من معدات واسلحة من المخازن الايطالية” .

اذا الشيخ سوف ووفد الزنتان تمكنوا من اقناع بن عسكر بضرورة الرضوخ للسلطات الايطالية وان يكون مخلصا لها متبعا اوامرها ,الاانه تم تبديل السلطات الايطالية واوامر الوالى بمصطلح الجمهورية واوامرها “ريتوا فلاحت القشاط” ولما عاد الشيخ سوف والوفد المرافق له الى يفرن مركز المتصرفية , كتب الشيخ سوف تقرير الى الوالى الايطالى داكرا فيه بانه اقنع خليفة بن عسكر بان يسمح للايطاليين بالعودة الى نالوت وانه ضامن للاتفاق , ولاكن الوالى الايطالى لم يرضى بهذه الترتيبات واصر ان يتم القبض على بن عسكر ضبعا “الشاطر القشاط غير كلمة الوالى بالحكومة” .لاستغفال القارى .

تم ينتقل السيد القشاط فى نفس الصفحة متجاوزا عدة ازمنة ومواقف كعادته ولارباك القارى وابعاده عن التساؤل وعن اى حكومة يتحدت وبخيال الشعراء يقدم لهم سليمان البارونى على انه الخائن الحقيقى وسبب كل البلاوى والمأسى التى حلت بالوطن ولم يكتفى به بل زج بكل صفه معه “الغربيين” صف الجبل الاصابعة المشاشية اولاد بوسيف الرياينة وحدد اى جزء من الرياينة.,بدل ان يشرح لنا ماذا حدث بعد ان رفض الوالى الايطالى الترتيبات التى اقرها ذلك الاجتماع المشار اليه والتى انتهت بارسال وفد الى نالوت و كتابة تقرير مفصل الى الوالى الايطالى ولكنه اصر على القبض على “بنعسكر” حتى يكون عبرة لمن تسول له نفسه التمرد على الايطاليين وخاصة انه اهان الراية العلم الايطالى” امام الضباط والجنود عندما انزلها من الصارى ومرغها فى التراب وداسها بقدمه ورمى بها فى وجه الميجر الايطالى . لان الامر جلل اختار القشاط نظرية “الهروب الى الامام” !! فعلا هل نتوقع منه الشجاعة لكى يخبرنا عن الترتيبات والتجهيزات التى اقرها الوالى الايطالى وامر بها عملائه لكى ينفدوها طبعا لا ؟ فمنهجه فى “استجداء البطولة” لمن يواليهم والإسائة الى الشرفاء والاحرار يمنعه من ذلك لانه اختار من البداية الحديث والكتابة عن المواقف التى تفرقنا واهمل وتجاهل مايجمعنا من بطولة “وبدون إستجداء” ولكن ليقينه ان حتى مايجمعنا من تاريخ لنا فيه الصدارة فاختارمنهج التزوير وقلب الحقائق متبعا مبداء “اكذب واستمر فى الكذب حتى يصدقك الناس ,ثم بعد فثرة انت نفسك تصدق ماكذبته على الناس” ولكنى سوف اشرح الترتيبات التى اقرها الوالى وسارع العملاء الى تنفيدها , ولكى احافظ على ترتيب القشاط فى السرد والهروب ولكى يسهل على القارى الكريم المتابعة ,هذا نص القشاط .

وفى هذا الاتناء عاد سليمان البارونى من استنبول إلى طرابلس وكان على اتفاق مع ايطاليا لمناوأة الهيئة والعمل على نشر التفرقة بين الشرق والغرب من ارض الوطن .

ولم تطل به الاقامة حتى اتجه الى نالوت واعلن انه ضد ايطاليا وانه يملك الارزاق والاسلحة والذهب الرنان وهذه الاقوال يقصد بها التمويه على الرأى العام. حيت كان الراى العام يعرف الجهاد فى سبيل الله والوطن وضد الاستعمار.

ونظرا لأن الراى العام كان يعتمد عليه الاعتماد الكبير نظرا لماضيه عندما هاجمت ايطاليا طرابلس 1911 فقد ايده وانضم اليه قسم كبير منهم ,منهم المشاشية والاصابعة وقسم من الرياينة قبيلة اولاد على برئاسة جلبان وعبدالله بن مسعود واحمد قرزة البوسيفى والجبالية عموما وصار يعمل ضد الهيئة المركزية حتى اضطرت الهيئة المذكورة لارسال وفدا له ومن ضمنه عبد الرحمن عزام.

فى نفس الوقت كانت العداوة متحكمة بين سليمان البارونى والحاج محمد فكينى ولهذه الاسباب بدا الحاج مجمد فكينى يتعقب فى جميع حركات وتصرفات سليمان البارونى.

للعودة الى موضوع اصرار الوالى الايطالى على القبض على خليفة بن عسكر . وكما نعرف بان خليفة بن عسكر كان قائممقام وزعيم نالوت وبالتالى القبض عليه وتسليمه للايطاليين لايروق لاهله وخاصة اذا كان من سيقوم بهذا العمل الحاج محمد فكينى وعلى الشنطة والشيخ سوف ومن معهم من صف المحاميد الشرقيين يعنى الموضوع بالاضافة الى تسليم بن عسكر فيه “كسر خشم” لجماعة نالوت اذا قبلوا بهذا الامر,” وهذا الشى كان معروف للوالى الايطالى” وقبل شرح هذا الموضوع , دعنى اذكر القارى الكريم بالتاريخ الذى طرد فيه خليفة بن عسكر الضباط الايطاليين ومرغ رايتهم فى التراب كان هذا بتاريخ 15 مارس 1920 وللقارى الكريم ان يقدر زمن المفاوضات مع بن عسكر اذا عرفنا ان نالوت تبعد عن يفرن مركز المتصرفية اكثر من مائتين كيلو متر إلا إذا كان الوفد يستعمل السيارات الايطالية !!! ولكنى اعتقد غير ذلك فالطرق لم تشق بعد, ربما يتسائل القراء واين باقى اقاليم ليبيا من هذه الاحداث ” شن تلعبوا تسعة برواحكم وكل واحد يشكر فى روحه” نعم تسائل فى محله , ان احداث طرد الضباط من نالوت سرعان ماوصلت الى اقاليم طرابلس فمنهم من ايد واتنى على موقف خليفة الشجاع واول من اتخد نفس الموقف بل ذهب ابعد من ذلك المجاهد الكبير رمضان بك السويحلى وكان وقتها متصرف مصراته فقد اعطى اوامره الى المجاهد “محمد الديب” قئممقام الساحل بالقبض على الضباط الايطاليين المتواجدين فى ” قصر خيار” وكان هذا الحدث بتاريخ 21 مايو 1920 ومن ضمن هولاء الضباط الميجر “شيتاريلا” وقصته المعروفة.

اذا المدة الزمنية بين طرد ضباط وجنود نالوت والقبض على الميجر وجنوده فى مصراته وتمريغ راية ايطاليا فى التراب شهرين , والمجاهد السويحلى دخل مع الداخلين الى طرابلس ولكنه كان غير راضى بهذه الحكومة المهينة وانسحب منذ اليوم الاول وذهب الى سوانى المشاشطة فى جنزور وعندما سمع بما حدث فى نالوت ايده على الفور فهوا حر ابى فعندما تلوح فى الافق فرصة الخلاص لايتردد لحظة فى اقتناصها ” والقرضابية خير شاهد على سرعه البديهة وحسن التصرف” , إذا ماذا كان سيحدث لو انضم الحاج محمد فكينى والشيخ على الشنطة والشيخ سوف المحمودى وقبضوا على الضباط الايطاليين وانزلوا علم ايطاليا من بلدة الرجبان والزنتان ويفرن , اقتداء برمضان السويحلى ومصراته وباقى مناطقها على اعتبار انها متصرفية إذا كان يعز عليهم اتباع نالوت وخليفة بن عسكر , ربما يقول قائل ان الحرب وقتها اشتعلت “وقع الفاس فى الراس” واقول للاسف الشديد ان الحرب وقتها لم تبداء وان الحاج محمد فكينى منهمك فى استلام السلاح من الايطاليين واعادت تجهيز “المحلات” وقد استلم اسلحة ودخيرة بما فيها مدافع لتجهيز تلاتة “محلات” بكل عتادها وعدتها وهى فى الاصل موجودة ولاكن تم تجديدها ودفع المرتبات المتاخرة !!! توزيع هذه المحلات كالاتى :

منطقة يفرن وهى محلة الشيخ سوف وقائدها الميدانى صاحب هذه المذكرات ابن الشيخ سوف”عون” وهى مكونة من صف الشيخ سوف فى الحوض بالاظافة الى صف الشرقيين فى يفرن الذى تنضم إليه تاغمة وام الجرسان .

منطقة مزدة “القبلة” محلة الشيخ احمد السنى وقائدها الميدانى الشيخ سالم بن عبدالنبى الزنتانى واغلبها من جماعة زنتان القبلة وحلفائهم . فالشيخ احمد السنى لم يستطيع توحيد القبائل كما انتهجت السنوسية فى الشرق ؟؟. منطقة الرجبان والزنتان وهى رأس الحربة وهى محلة الحاج محمد فكينى وهى الاكثر عددا والاحسن تسليحا تتكون من الرجبان والزنتان يقودها ابن الحاج محمد ويدعى حسن حسنى واحمد المخترش الزنتانى واخرين من وجها الزنتان والرجبان.

هنا يجب ان اذكر القارى الكريم بان “المحلة” هى مليشيا مسلحة ومنظمة وتختلف عن فزعة القبائل وتسليحها , تسليح القبائل تقليديا يتكون من مجموع السلاح الذى يملكه افرادها وعادة يكون متباين وغير منظم والافراد يعتمدون على انفسهم فى الدخيرة والاعاشة وهى عمل تطوعى فى العادة ناتج من الشعور بالحمية والغيرية على القبيلة او البلدة وهو فى اغلب الاحيان ياخذ طابع الدفاع ونادرا ما ياخذ طابع الهجوم, اما تنظيم ” المحلات” فقد ظهر مع بداية الاحتلال الايطالى لليبيا وتحديدا عندما اعتمدا نشأت بك على المواطنيين الليبيين فى الحرب مع ايطاليا فبتداء تنظيم المتطوعين فى معسكرات وكل معسكر يضم مجموعة محلات من نفس المنطقة وكان الزعماء يتنافسون على الجهاد فى سبيل الله فى الفترة الاولى فكانت “المحلة” الواحدة تبداء من خمسمائة مجاهد وتصل الى الف مجاهد وتقسم المحلة الى عدة سرايا وكان يرأس هذه المعسكرات والمحلات هولاء المتحاربون الان من كلا الفريقيين !!!

فى الحلقة القادمة سوف نناقش تداعيات الحملة التى قادها الحاج محمد فكينى بعد انهاء تجهيز “محلاته” لكى ينفذ امر الوالى الايطالى فى القبض على بن عسكر او كسر شوكته واخضاعه بقوة السلاح ورد الاعتبار الى العلم الايطالى واعلائه على الصارى الذى انزل منه !!

يحيى القلعاوى اليفرنى

هذه المقالة تحتوي على تعليقات (3)

3 تعليقات ل “رد على “محمد سعيد القشاط” فى كتابه المعنون “مذكرات عون سوف” (3)”

  1. متابع says:

    نريد ادلة لا نريد كلام فاضي

  2. نبيل says:

    قصدك انت تبي تبرهن بان فكيني كان عميل للطليان والله انت واحد فاسد وكلب والدليل عداوة فكيني مع المتطليين قرادة لعنة الله عليك يافاسق يا ابن الطليان

  3. E1b1b1
    وفروع هذه السلالة هي:
    الفرع : E1b1b1a ويتم التعرف عليه بوجود التحورM-78 وينحدر من هذا الفرع المصريون القدماء والنوبيين ومكانه مصر وليبيا والسودان والبلقان باوروبا
    الفرع : E1b1b1b ويتم التعرف عليه بوجود التحورM-81 وينحدر من هذا الفرع الامازيغ ومكانه غرب شمال افريقيا من ليبيا الى المحيط الاطلسي
    الفرع : E1b1b1c ويتم التعرف عليه بوجود التحورM-123 وينحدر من هذا الفرع الكنعانيون القدماء وينتشر في الشام والجزيرة العربي

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك

    ⵉⵎⵓⴷⴰⵔ – ⴰⵙⵍⵎⴷ ⵙ ⵜⵡⵍⵍⴰⴼⵉⵏ


ⵉⴷⵔ ⴰⴼ ⵜⴰⵡⵍⵍⴰⴼⵜ ⴼⴰⴷ ⴰⴷ ⵙⵓⴳⴳⵣⴻⴷ ⴰⴷⵍⵉ ⴰⴷ ⵏⵖ  ⵉⴷⵔ ⴷⴰ

  • ما رأيك في موقع تاوالت الجديد ؟






    بين النتيجة

    Loading ... Loading ...
  • tamatart

    tamatart



    taddart

    ٍradio awal