img11.jpg

القران الكريم باللغة الامازيغية

ترجمة القران الكريم نور على نور باللغة الامازيغية لأستاذنا جهادي الحسين الباعمراني
مقدمة:
الحمد لله المنفرد بالدوام، و الصلاة و السلام على سيد الأنام.
وبعد: فقد قال تعالى: ]و من آياته خلق السماوات و الأرض و اختلاف ألسنتكم و ألوانكم، إن في ذلك لآيات للعالمين[
و من صفات الله تعالى الكمال المطلق، فهو غني عن مخلوقاته، و ما سواه تعالى محتاج إليه، و قال جل جلاله: ] ولقد كرمنا آدم [ بالعلم و النطق و اعتدال الخلق و نور العقل، فجعلهم مفضلين على كثير ممن خلق تفضيلا . تفضلا منه تعالى، فصارت الأمم البشرية بفضل هذا التفضيل تتطور عبر الزمان و المكان، بقدر تطور الضرورات و الحاجات.
و لما كان الإنسان مفضل بالعلم و النطق، فان كل أمة تعبر بلسانها عن حاجاتها بلعتها المناسبة لبيئتها، صوتيا و صواتيا، و هكذا تتطور لغة أمة بتطور الوسائل المادية و المعنوية المتوفرة لديها، فكما يزداد الإنسان بالتوالد، تنمو اللغة بالإنتاج و الاختراعات، و هكذا تتقدم لغة أمة على لغة أمة أخرى، بفضل تقدم حضارتها الإنسانية و انتشار التمدن فيها، كما يساعدها موقعها الجغرافي في الاتصالات و المواصلات، على الاقتباس من هذه و تلك.
و من اجل ذلك الأخذ و العطاء، انتشر فن الترجمة، وقد ضرب القران الكريم مثلا يدعو الأمم إلى تبادل الحضارات، وذلك المثل هو اشتمال القران الكريم المنزل بلسان عربي مبين، على ألفاظ أعجمية، كلها أخذت من الأمم المجاورة لموطن العرب ، كألفاظ فارسية و رومانية و حبشية…
و عملا بذلك، فان اللغة الامازيغية بدورها إسوة بغيرها ، فإنها قد اقتبست- بعد أخذ و عطاء – من الأمم المجاورة لحوض الأبيض المتوسط.
و لا عجب ، فالامازيغية من اقدم لغات العالم، بقدم أمتها في وطنها شمال إفريقيا . و رغم ما تعرض لها وطنها من غزو اجنبي، و من تهميش عبر القرون، فإنها لم تمت، كما ماتت لغات أخرى، و ما ذلك إلا لأن معجمها قد سجل في طوبغرافيتها كمعلمة بشرية، أو نباتية، أو حيوانية، أو بحرية، أو فضائية، أو في لهجات في وطنها الواسع، و فيتراكمات أدبها الشعبي. كل هذه و غيرها هي معاجمها الأصلية.
و مع ذلك يجب أن تنفح على العالم، و تأخذ من المصطلحات العلمية شأنها في ذلك، شأن اللغات الحية المتطورة.
مع العلم أنها لغة حية مرنة قابلة لتطور سريع، ساهمت و تساهم في التنمية الاقتصادية و الاجتماعية في مجتمعها، و هي قادرة على التكيف مع الحداثة على أحسن وجه.
و من بشائر مستقبل اللغة الامازيغية في مغربنا الديمقراطي الحالي: تأسيس المعهد الملكي للثقافة الامازيغية “IRCAM ” من طرف جلالة الملك محمد السادس نصره الله، و معه الشعب المغربي بكامله.
و معلوم أن اللغة الامازيغية قد ساهمت و قامت بتبليغ العقيدة الإسلامية إلى من جاورها من الأمم.
و من المشاع أن المغاربة قد قاموا بترجمة القران منذ القرن الثاني الهجري، كما نصت الوثائق التاريخية أن الشيخ الحسن بن مسعود اليوسي، المتوفي سنة1102هجرية قد أفتى لعالم سوسي بجواز ترجمة القران الكريم باللغة الامازيغية. وذلك في عهد السلطان مولاي إسماعيل العلوي، المتوفى سنة 1139هجرية . هذا فيما يتعلق بالأمة الامازيغية، أما بالنسبة للأمم الأخرى فقد ترجمة معاني القران الكريم إلى اكثر من ست مائة لغة في العالم ، ومن الغريب جدا أن لا تستفيد الأمم المسلمة و غير المسلمة من معاني القران الكريم، بينما تقاعست و بدون موجب بعض الشعوب بالقيام بهذا العمل المفيد ، ولا سيما إذا كانت الدولة أمة مسلمة.
و مما أثلج صدري، و قوى إيماني ما قرره مجلس علماء الإسلام بالقاهرة: ألا و هو أن يترجم القران الكريم بجميع لغات الشعوب، و قد حضر في ذلك المؤتمر علماء من المغرب.
و تلبية لذلك النداء من جهة، و القيام ببعض الواجب من جهة ثانية، و اقتداء بأجدادنا الذين ترجموا الأمهات الفقهية بالامازيغية، مثل ” أوزال” ،و ” الحوض”، ” الأمير”، ” أزناك “، و” أعز ما يطلب “، و ” بحر الدموع “، و ” صفات الله تعالى”، و “أسمائه الحسنى “، و “عقاب الجحيم و الجزاء في الجنة”، و ” أهوال يوم القيامة”، و ” رحمة الله الواسعة”…
و اقتداء بأولئك العلماء، استخرت الله تعالى، و اقتحمت هذا الموضوع، الذي هو ترجمة القران الكريم باللغة الامازيغية، بقدر ما ألهمني الله تعالى من فهم لمعاني كتاب أحكمت آياته، نزل مصدقا لمن بين يديه و مهيمنا عليه، أخبر بالماضي و بالمستقبل، و فيه ما بيننا ] لا ياتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه تنزيل من حكيم حميد[ .
اعتمدت في هذا العمل رواية ورش عن نافع، مستعينا بطريقة الترجمات من بعض اللغات، و مركزا على التفاسير المشهورة، و على أمهات مراجع اللغة العربية.
مع الاعتماد على تفسير القران ، بالقران، و بالأحاديث الصحيحة، و قول الصحابي، مستحضرا دائما قولة ترجمان القران الأول عبد الله ابن عباس رضي الله عنه و مضمنها:” في القران ما استأثر الله بعلمه، و فيه ما عرفه العلماء، و فيه ما تعرفه العرب من لغاتهم …”
لماذا الترجمة الامازيغية؟ من الجواب: أن القران الكريم نزل رحمة للناس كافة، و من حق كل شخص بل من الواجب عليه، أن يقرأ ما تيسر من القران و يفهمه، و من المفيد للإسلام أن يترجم و يبلغ للعالم أجمع.
و أتمنى أن تساعد هذه الترجمة على فهم مباشر لمن لا يعرف سوى الامازيغية،و قد تفيد من لم يتخصص في العلوم الدينية و كذلك من توقف عن الدراسة مبكرا ، أما من تعمق في علوم القران، فقد يستعين بهذا العمل عند الحاجة. و الهدف إذن ، هو المساهمة في تيسير فهم معاني القران قدر الاستطاعة.
و لا سيما أن الشعوذة كثيرا ما تغلبت على العقيدة، وعلى الديانة الصحيحة، و ذلك من جزاء سوء الفهم.
و قد يقول البعض: إني لا افهم كثيرا من الامازيغية التي كتبت بها، و أنا امازيغي، من الجواب: أن ليس كل من يتكلم العربية يفهم القران الذي نزل عربيا غير ذي عوج.
و لا تنس أيها القارئ الكريم: أن الطفل يبذل جهدا كبيرا في تعلم لغة أمة تدريجيا، فلماذا إذن تريد أنت أن تعرف الامازيغية الفصيحة دفعة واحدة؟ و هي لغة قائمة بذاتها ، لها جميع مقوماتها اللغات الحية.
و لا تنس كذلك قول رسولنا الكريم: ] ما تعلقت همة ابن آدم بما تحت العرش إلا أدركته [
ثم هلا تذكرت جزءا من طاقتك التي صرفتها في تعلم لغات أخرى؟ و خاصة في عصر العولمة و جبروت الاعلام، الى حد عجز فيه العالم الثالث عن تحصين مقوماته، الأمر الذي ألح على الحذر و اليقظة مبكرا لدى البعض، بينما ظل البعض الآخر يتيه بين جواز هذه و تحريم تلك؟ فأهمل الإنتاج، و ألغى الاجتهاد، فساد النقل بحذافيره ، و بمرور الزمن، تحجرت عقول البشر، بفرض أقوال حجبت الفكر، مع أن في قلب كل إنسان نورا، و لكن قل من يكشف هذا النور في قلبه، و ما الديانات السماوية كلها إلا كالمطر، يختلط مع الحنظل فيصبح مرا، و في النخيل يصبح تمرا و الإسلام يلفظ كل ما ليس بصحيح في الدين، كما يلفظ البحر ما ليس منه.
و على كل حال ، فهذا تفسير معاني القران الكريم، أفرغت فيه جهدي، و كرست له اجتهادي، و الله يقول:] و ما يعلم تاويله إلا الله، و الراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا [
و إني أحمد الله الذي وفقني إلى إنجاز هذا العمل الذي استغرق اثنتي عشرة سنة، و أبى الله و السعد، إلا أن يخرج للوجود .
و في الختام اشكر كل من ساهم في إخراج هذا العمل إلى الوجود، تقبل الله من الجميع.

الدار البيضاء ، في 1 ماي 2003

تنبيه:
 هذه الترجمة كتبت بالامازيغية و بالحرف العرب، و شكلها بحروف ( واي) بدلا من الحركات لكن بدون مد في اللغة الامازيغية، و كذلك دون همزة قطع الا في بداية الكلام نطقا مع اضافة المصطلحات، كالزاي و الجيم المفخمة ، و حروف الجر و حروف المعاني التي تدرك بالتعود بالقراءة.
 لكل اية رقمها الترتيبي في السورة في المصحف و لتفسير معاني الفاظ نفس الرقم امامها عند مقارنة الايات بترجمة معانيها.
 التفسير حسب رواية ورش المعمول بها في المغرب ، مع الاعتماد على المشهور في الاحزاب و الوقف، و عندما يختلف المفسرون، و تتشعب التفاسير في المعانى، فاني ارجح، تفسير القران بالقران ، مع الاستعانة بالسنة، اذ ما اجمل في مكان ، قد بسط في مكان اخر.
 لا يمكن الاستغناء في هذا الباب، عن قول الصحابة و الراسخين في العلم و ما اخذناه عن شيوخنا ، دون اغفال استعمال العقل الذي هو نعمة من الله، و به كلفنا بقوله : ] لتبيننه للناس ، و لا يكتمونه…[
 و كان من الفضل ان يسجل المصحف الكريم، في الصفحة المقابلة لهذه الترجمة لتسهيل المقارنة و ليتيسر الفهم ، كما جرت العادة غالبا في الترجمات الشائعة، الا ان الجانب المادي قد حال دون ذلك. و لذلك ينبغي ان لا يستغني القارئ الكريم عن المصحف الكريم و خاصة من لم يحفض القرانن و الهدف هو تقريب المعنى.
اما وانا يكان امازيغ ، هان اوال نس ايادن ريغ ات يغر، يرار فلا اسوينينكم نس.
 و على كل حال ، فهذا اجتهاد شخصي ، و مجهود فردين و ما توفيقي لال بالله، عليه توكلت، و اليه انيبن و الحمد لله رب العالمين.
ترجمة القران الكريم باللغة الامازيغية.
]سورة الفاتحة : تكطومت ن تسادوفت [
س و ساغ ن ربي أمالاي أمسمولو(1) أموي ئ ربي لي مو تكا تولغيت تي نس ، ربي ن يغزوارن، كرا كان(2) أمالاي أمسمولو، غ تمزواروت ؤلا غ تمكاروت(3) أكليد ن واس ن وفرا، أس ن وسحسو ، كرا يكات يان د ماد يسكر(4) هان كييي كاس نسومد / د كييي كاد نمتر(5) سمون اغ ، تملت اغ ، اغاراس يوغدن(6) اغاراس ن غويلي تسنوفات، ورد ايت تيوري، ؤلا يموضار(7).

هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك

    ⵉⵎⵓⴷⴰⵔ – ⴰⵙⵍⵎⴷ ⵙ ⵜⵡⵍⵍⴰⴼⵉⵏ


ⵉⴷⵔ ⴰⴼ ⵜⴰⵡⵍⵍⴰⴼⵜ ⴼⴰⴷ ⴰⴷ ⵙⵓⴳⴳⵣⴻⴷ ⴰⴷⵍⵉ ⴰⴷ ⵏⵖ  ⵉⴷⵔ ⴷⴰ

  • ما رأيك في موقع تاوالت الجديد ؟






    بين النتيجة

    Loading ... Loading ...
  • tamatart

    tamatart



    taddart

    ٍradio awal