img14.jpg

هويتي في حكاية (الحلقة الثانية)

الصحوة بالذات الأمازيغية:
ستكون معنا في هذه الحلقة الباحث والناشطة الأمازيغية سلـين هذه الفتاة الشغوف بدراسة التاريخ، حيث تقضي معظم أوقاتها في الباحث والمطالعة وبالأخص تاريخ الشمال الأفريقي، وبما أنها فتاة مميزة نجد الكل يتمنى مجالستها والسمع لحديثها، وخاصة عندما تتحدث عن القصص التاريخية للأمـازيغ داخل مغربهم الكبير.
بعد اتصالات متكررة وملحةٌ من تايـري لصديقتها سلـين، كي تأتي لزيارتها وتتحدث معها عن الأمازيغ ولغتهم، استجابت سـلين لرغبت وإصرار تايـري لحضورها وزيارتها، بل سُعدت كثيراً حين فهمت أن تايـري بدأت تهتم بمعرفة تاريخها.
وكعادتها وخفت دمها استقبلت تايـري صديقتها استقبالا حاراً، حيث لم تلتقي بها مند أكثر من ثلاثة أشهر أو يزيد، بدأت لقائها بتعليقاتها الفكاهية قائلةً…
الحمد الله لقد استجابت أخيراً الباحث لدعوتنا وإلقى محاضره عن الأمازيغية.
سلـين: هذه أنت لن تتغيري أبداً، لكن صدقاً لم أفهم تماماً ما تقصدين أمس، لأني كنت مشغولة بعض الشيء
تايـري: لا عليك المهم إنك قبلت دعوتنا
سلـين: نعم ولكن ما الجديد الذي جدَّ عليك حتى تكون ملهفةً عن الأمازيغ ولغتهم بهذا الشكل
أعتقد ما أشاهده على القنوات الفضائية مؤخراً، و بروز هذه الصحوة، التي أشعلت همة الكل

1.

لإحياء الثقافة الأمـازيغية، فالجميع اليوم يتكلم عن الأمازيغ ولغتهم، ربما هذا أيقضى شيء ما كُنت غافلة عنه
تايـري: حسنا حسنا قبل كل شيء، هل أعدّت خالتي مـارن أكلتها المعتادة اليوم وتعرفين جيداً ما أقصد
تايـري: بطبع.. أعرفك جيداً، هذه أنت مد عرفتك لا تُحبينا شيءً أكثر من الأكل، أدخلي وسلمي على خالتك وستخرج لك كل ما عندها، اعرفها جيداً، ستنسى أنَّ لها أبنة اسمها تايـري بمجرد رؤيتك، لا أعرف أصديقتي أنا أم صديقة أمي، أتصديقين إن قلت أحياناً أغار منك، وخاصة حين أراكم تتهامسن دونما أن أدري عما تتحدثان.
سلـين: أسكتي ياحسوده هذه أمي وأنا أحبها كثيراً، كما إنها صديقتي ولنا أسرارنا الخاصة فلا تحشر نفسك بيننا
تايـري: حاضر سأسكت، ولكن ماذا تقصدين أول أمس بقولك تاوالت و ليبيا إيمال
سلـين: أقصد مواقع ليبية اكترونية تتحدث عن ثقافتنا كأمازيغ ليبيين
تايـري: كثيراً ما أسمع إخوتي وأبناء عمي يتكلمون عن المواقع التي تخص الأمازيغ لكني لم أهتم بها ولم أسألهم يوماً عن أصل هذه التسمية
سلـين: وهل أخبروك بأن هناك فتيات مثلنا يكتبنا في هذه المواقع؟
تايـري: ماذا حقاً، مشاء الله ما أشجعهن من فتيات
سلـين: نعم أكثر من فتاة تكتب في تاوالت وليبيا إيمال، مثل تازيري والأخت أسيل والكاتبة نهله والشاعرة تاجادويت وغيرهما
تايـري: أرجوك سلـين أن تفهميني ما معنى كل هذا، أسمعهم في البيت يتحدثون عن
الأمـازيغية، ويقول لي إخوتي أننا أمـازيغ ولسنا عرباً، أدرك هذا ولكن ماذا تعنى

2.

الأمـازيغية صدقاً لا أعرفها
سلـين: لا عليك فأنا كنت مثلك لا أعرف ما هي الأمـازيغية، ولكن بعد أطلعي على موقع تاوالت و ليبيـا ايمال، استطعت أن أتعرف عن كل ما يتعلق بهويتي الليبية
تايـري: ادخلي فيبد أن أمي سمعت صوتك المزعج فلن تسكت حتى تدخلي إليها، وأنا سأصلي العصر وبعدها أكون جاهزة للاستماع
الخالة مـارن: لا أعرف لماذا دائما تستوقفك تايـري ساعة أمام الباب
سلـين: نعم خالتي هذه أبنتك البخيلة تستكثر عليا الدخول دائماً, كيف حالك آه.. مشاء الله ما أجملها من غرفة
الخالة مـارن: هذا من اختيار تايـري، كيف حالك بُنيتي، خيرا غيابك طوال هذه المدة، يبد أنه من السهل عليك نسيان خالتك مـارن
سلـين: أسفه خالتي..ولكن كما تعلمين أن الدراسة دائماً تحرمني عن رؤية من أحب، ولكن أسأل عنك ابعث سلامي دائماً مع تايـري، آه وقبل أن أنسى كذلك أمي تبعث سلامها وقبولاتها لكِ
الخالة مـارن: سلام الله عليها وعلى حاملة السلام، كيف هي أرجوا أن تكون في صحة جيدة، والله اشتقت للحديث معها
سلـين: كذلك هي تسأل عنك دائماً وتذكرك بالخير
الخالة مـارن: هيا بنا للمطبخ، أريدك أن إخبارك أمراً يخص تايـري، لعلي تساعدينني و أطمئن عليها
سلـين: آه يـاخالتي.. ليت أمي مثلك تهتم بي كل هذا الاهتمام
الخالة مـارن لا تقولي هذا، لا توجد أماً لا تحب الخير لأبنائها، فأمك تخاف عليك

3.

مثلما أخف على تايـري
سلـين: ماذا كأني أسمع أسمي، ماذا تخططان، أم هي كالعادة تسكتن حين أدخل
سلـين: سبحان الله!!، لا تقول بأنك أكملت الصلاة في هذه اللحظات، فأنا لم أرى أحد يصلي أسرع منك
تايـري: لا تخافي لم اصلي حتى الآن، سيكون لكِ الوقت الكافي لإخبار أمي عن كل شيء
سلـين: خالتي أريد أن أتعلم كيف أصنع مثل هذه الأكلة
الخالة مـارن: سأترك هذا لـ تايـري فهي تحسن صنعها أفضل مني، فأبيها دائماً يعيرني بهذا
سلـين: نعم خالتي الكل يشهد لـ تـايري حُسن طبخها و نفسها الرئع على الأكل
تايـري: هل أكملت تقرير الأسبوع، وأخبرت أمي عن كل تحركاتي، أعتقد إنك سعيدة الأن، بـعد افرغ كل ما في جعبتك
سلـين: لالا.. لم أخبرها عن تحركاتك يامسكينة، هل تعتقدين بأنك تايـري
الوحيدة في الكون، كل ما في الأمر أنه موضوع خاصاً بيننا نحن الكبار، لا دخل لك فيه، كما أني أُطمئنك سأحاول أن لا أقول كل ما أرى أو أسمع عنك
تايـري: يـارب من لي سواك، فهذه أمي الحبيبة، وتلك أختي الغالية فلا سلطان لي غيرك، هيا هيا أخبريني الآن عن الأمـازيغية بسرعة
الخالة مـارن: لحظات والشاي يكون جاهزاً، وسأستمع لحديثكما لعلي أستفيد شيءً
تفضلي سلـين تكلمي قبل أن تجن هذه الفتاة المستعجلة، أعرفها لا تحسن الصبر أبداً
سلـين: شكرا خالتي.. قبل أن نتحدث عن الأمازيغية، أحب أن أقول شيءً

4.

لـ تايـري، الذي يحز في نفسي يـا تايـري أنك لا تتكلمين الأمـازيغية أبداً
تايـري: نعم هذا حقاً مؤسف، لكني أستطيع فهم كل من يتكلمها، وأتكلم العربية
فقط لأن لساني ثقيل بالأمـازيغية
سلـين: نعم.. ولكن هذا خطأ، يجب عليك التكلم بالأمـازيغية أكثر من غيرها، حتى يعتاد لسانك عليها جيداً, والحمد الله أنك تفهمينها فقط يصعب عليك نطقها, وأنا بعد اليوم لن أتكلم معكِ إلاًّ بالأمـازيعية
تايـري: بداية جميلة، سأخبر الكل في البيت أن لاًّ يتحدثوا معي بعد اليوم إلاَّ بالأمـازيغية, مع أنهم يضحكون حين أحاول التحدث بها
الخالة مـارن: بالعكس إنها تخرج منك جميلاً، وسيسعد الكل بتكلمك الأمـازيغية، فمن العيب حقاً أن لاًّ يتكلم أحدنا لغته, سأحاول أن لا أتكلم حتى لا تقولا لي ماهي شهادتك حتى تتحدثين عن الأمـازيغية
سلـين: لالا خالتي فـ تايـري كثيراً ما تخبرني عن حكاياتك وقصصك الجميلة وخاصة عن بطولات وبطالات الجبل، وأن شاء لله ستقصيها لي كلها
الخالة مـارن: تفضلا الشاي فقد استعجلت فى تحضيره، لأني سأخارج لزيارة جارتي تلايتمس، فهي لم تأت البارحة يبد أنها مريضه أو حدث لها شيءً ما ، وإذا كنتما ترغبن غير الشاي تسطتعن فعل ذلك وحدكما،
تايـري: بالنسبة لي أحبذ الشاي أما سلـين أعرفها تحب القهوة أكثر من غيرها، وكما قالت أمي المطبخ قريب في حالة لم ترغب الشاي
سلـين: شكرا خالتي سأشرب الشاي نكاية في تايـري، لا عليك سنهتم بأنفسنا، لنعد
لموضوعنا تايـري أين وصلنا، آه نعم في التكلم بالعربية، يضحكون فقط لأنهم لم يتعودوا

5.

سماعك بها، ومع هذا لن نتكلم إلاًّ بالأمـازيغية، فهي لغتنا ومن حقها علينا أن نتحدث بها, وسنخصص من الآن يوم أو يومان كل أسبوع لقراءة مقالات تاوالت و ليبيـا إيمال،
وغيرهما، وبأذن الله سيكون لنا رصيداً من المعلومات ونتعرف أكثر على هويتنا ولغتنا
تايـري: لا أعرف لماذا تحرك هذا الشعور بداخلي الأن, غداً بعد المحاضرة الأولى سأنتظرك لنذهب إلى الانترنت ونتصفح موقع تاوالت و ليبيا يمال معاً.
سلـين: لالا.. فالوقت قصير، وأعلم إذا ذهبت قبل إنهاء محاضرتك فلن تستطيع اللحاق بها لضيق الوقت, لهذا أخبري خالتي مـارن بأنك ستتأخرين غداً حتى الساعة الثالثة، ونلتقي هناك واطلعكي على هذه الروابط وغيرها
تايـري: لا أعرف ما أقول لك، ولكن صدقاً ما أجملك من صديقةٍ، دائما تفكرين أفضل مني, متى متى أتعلم منك كيف أتصرف في حياتي
سلـين: لا تقول هذا فنحن نكمل بعضنا، فتفكرنا واتجاهنا واحد، لهذا استمرت صداقتنا وكبرت محبتنا
تايـري: يالله دائما تُسكتيني بكلماتك الرائعة والمقنعة، حقاً أنك فتاة متميزة
سلـين: دعينا الآن من مجاملاتك، لندخل للمطبخ واصنعي لي فنجناً من القهوة، إذا كنت تحب أن أخبرك أو أحدثك عن حقيقة الأمـازيغ والبربر
تايـري: يالله كم أنت ماكرة، ومع هذا حاضر سأحضر لك ماترغبين حتى تخبريني عن الأمازيغ و البربر
تانميرتـ ـتنكن

ؤسامة نـ قرقابـ “أزم أ لالوتـ”

هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك

    ⵉⵎⵓⴷⴰⵔ – ⴰⵙⵍⵎⴷ ⵙ ⵜⵡⵍⵍⴰⴼⵉⵏ


ⵉⴷⵔ ⴰⴼ ⵜⴰⵡⵍⵍⴰⴼⵜ ⴼⴰⴷ ⴰⴷ ⵙⵓⴳⴳⵣⴻⴷ ⴰⴷⵍⵉ ⴰⴷ ⵏⵖ  ⵉⴷⵔ ⴷⴰ

  • ما رأيك في موقع تاوالت الجديد ؟






    بين النتيجة

    Loading ... Loading ...
  • tamatart

    tamatart



    taddart

    ٍradio awal