img16.jpg

اكذب اكذب فلابد أن يبقى شيئاً من الكذب

أزول فللاون / السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

في لقاء للسيد العجيب “علي فهمي خشيم” مع صحيفة الأهرام العربي العدد 107 الصادربتاريخ 10 أبريل 1999 إكتشفت ولأول مرة أن الفراعنة عرب ?هاها-عفواً ، وفي الحقيقة لا أعلم كيف يمكن لهذه الهرطقة أن تسمع و أن يصغي لها أحد فالكل يعرف أن المصريين موجدين قبل العرب بمئات بل ألاف السنين إذا كنا نتحدث عن العرب المستعربة،فهاجر و إسماعيل عليه السلام عندما تركا في الصحراء من قبل سيدنا إبراهيم عليه السلام مرت بهم قبيلة عربية بعد حدوث معجزة زمزم و هذه القبيلة تسمي حسب المصادر الإسلامية جرهم فهم من العرب العاربة الأصليين “واللذين يدعي مستر خشيم أن الأمازيغ منهم” و بالمناسبة هناك نغمة عروبية تقول أن إسماعيل عليه السلام جد للعرب كلهم قولوا لي بربكم كيف يمكن أن يوجد الحفيد قبل الجد بل كيف يكون الجد رضيعاً و الأحفاد يمرون عليه بقافلة .

يبدو أني سأتهم بعد كتابة هذه الكلمات بالعمالة و الخيانة و تزوير التاريخ لكن للأسف يا” مستر خشيم” لقد إستندت هذه المرة علي مصادر دينية و أعتقد أنك في سبيل عروبيتك التعصبية و رايخك العبيط ستشكك في أحاديث صحيحية و تتهكم حتي علي الدين .

فالتاريخ عند العرب مائع يتبع أهواء تطلعاتهم الساسية المفلسة والتي ثبت فشلها فمثلاً كنا نسمع وطوال أكثر من ثلاثين عام عن القومية العربية فعربت كل الشعوب السامية بالإضافة إلي المصريين و الفلسطينيين و الان بعد أن تغيرت الأهواء أصبحنا نسمع عن عروبة التشاديين بل حتي النيجيرين،وهذا إخواني يذكرني ” بالفوهرر”هتلر قبيل الحرب العالمية الثانية عندما كان يحذر من خطورة الجنس الأصفر “وتحديداً اليبانيين ” حيث كان يطلق عليهم لفظة الأقزام و بين عشية وضحاها بعيد إنضمامهم لحلف دول المحور أصبح الشغل الشاغل لعلماء الأنثروبولجي ،المؤرخين و علماء الجينيولجلي الألمان هو إثبات أن اليبانيين أريين .

وعلي مايبدو أن “مستر خشيم” لم يسمع ماقاله محرر السود والرجل العظيم “إبراهام لينكون” الرئيس الأمريكي عندما قال:تستطيع أن تخدع بعض الناس لبعض الوقت وتستطيع أن تخدع كل الناس لبعض الوقت ولكنك لا تستطيع أن تخدع كل الناس كل الوقت،لأن كل الوقت هو التاريخ.

في إعتقادي أن السادة الصادقين من أمثال” مستر خشيم” معجبين بضابط الإستخبارات الألماني وإن لم تخونني الذاكرة فاسمه غيلين صاحب مقولة “اكذب اكذب فلابد أن يبقى شيئاً من الكذب”.

وهكذا أعزائي نري أن أمثال” مستر خشيم” يحرفون التاريخ و يسطرونه كيفما يشاء سادتهم “عذراً فالرعاة أصبحوا سادة؟!!”.

من ليبيا هازدروبال.

هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك

    ⵉⵎⵓⴷⴰⵔ – ⴰⵙⵍⵎⴷ ⵙ ⵜⵡⵍⵍⴰⴼⵉⵏ


ⵉⴷⵔ ⴰⴼ ⵜⴰⵡⵍⵍⴰⴼⵜ ⴼⴰⴷ ⴰⴷ ⵙⵓⴳⴳⵣⴻⴷ ⴰⴷⵍⵉ ⴰⴷ ⵏⵖ  ⵉⴷⵔ ⴷⴰ

  • ما رأيك في موقع تاوالت الجديد ؟






    بين النتيجة

    Loading ... Loading ...
  • tamatart

    tamatart



    taddart

    ٍradio awal