img13.jpg

مؤسسة أكليد في ظل الممالك الأمازيغية القديمة

أحمد زهيد (كاتب و صحفي بالرباط)
: تمهيد:
لن يستطيع الفكر المغربي، خلق نظرية عامة حول النظام السياسي المغربي ما لم يركز على الشخصية الأمازيغية، و ما أحاطها من تاريخ و أدب…
إسهاما منا في بناء فكر مغربي متين، سأتناول بموجب هذه الدراسة: ” مؤسسة أكليد في ظل الممالك الأمازيغية القديمة”
تشكل القبيلة اللبنة الأولى للممالك الأمازيغية، بحيث” نرى أحيانا أحد القواد أو الرؤساء بما له من الحظوة و الجاه، وما له من القوة و البطش… يجمع تحت سلطته و نفوذه قبائل كثيرة، فتلتحم قبيلته بتلك القبائل… و يصير هذا القائد”أكليدا” أي ملكا (1) على مجموع هذه القبائل التي اندمجت فيما بينها . هذه العملية قريبة جدا لما يعرف في قاموس القانون الدستوري الحالي بالدولة الفيدرالية l’état fédéral.
” تتركز سلطة اتخاذ القرار في يد القبيلة النواة ، فهي تمثل الأسرة الحاكمة – بالمعنى الواسع للفظ- ، أي ” مجموعة الأحفاد المنحدرين من سلف واحد و مشترك” (2) لكنها لا يعني أن رؤساء القبائل ليسلهم دورهم في الحياة السياسية بل على العكس تماما فهم يمثلون ما يعرف بالإدارة المحلية .
أكليد و رؤساء القبائل إذا هما جهازان إداريان مهمان يقوم عليهما نظام الحكم كاملا في ظل الممالك الامازيغية .
غير انه استجابة لعامل الوقت سنركز فقط على مؤسسة اكليد دون الأجهزة المساعدة له.
 تعريف مؤسسة اكليد:
إذا ما عدنا إلى المصادر الأثرية يتأكد لنا أن الذين تربعوا على العرش النوميدي و الموري ، لم يكون رؤساء قبائل أو زعماء ، بل كانوا ملوكا يكفي أن نشير إلى انهم سكوا نقودا بأسمائهم كما كانت لهم عواصم، وقصور فاخرة ، و أضرحة وضعت خصيصا لهم بالإضافة إلى هذا كله فان تولية الحكم في ظل هذه الممالك كان يستوجب شروط معينة من يضفر بها يصير أعلى هيئة سياسية في البلاد .” فاسم اكليد كان ممنوحا لأعلى سلطة يقول مولود كايد” (3). و هذا يتضح من خلال السلطات الواسعة التي كانت يتمتعون بها تصل إلى حد التقديس.
 شروط تولية العرش:
تشكل مؤسسة أكليد أهم مؤسسة سياسية في التنظيم السياسي العام للممالك الأمازيغ. لذا فهي لم تنشأ بشكل اعتباطي، و إنما وضعت لها مجموعة من الشروط العامة، لا يزال تأثيرها على مؤسسة الملك في العصر الحديث قائما. و أغلب الظن أنها أربعة هي:
 أن يكون الأكبر سنا في العائلة بمفهومها العام:
قبل الحديث عن هذا الشرط لا بد أن نشير إلى أننا لا نتوفر على دليل قاطع يثبت أن كل الممالك أخذت بهذا الشرط باستثناء المملكة الماسيلية، و لكن يمكن أن تكون هي القاعدة نفسها التي طبقت في المملكتين الأخريين، و هو الافتراض الذي تبناه الذي تبناه كزال Gsell، و اغلب الظن أن هذا الافتراض صحيح، إذا ما علمنا أن هناك تشابها في الشروط الأخرى التي سنذكرها لاحقا.
يقول كزال:” هذا النظام من الحكم لم يكن خاصا بالماسليين، لقد استعمل عند شعوب أخرى. مثلا في نفس الفترة في شبه الجزيرة الإبيبيرية، ولاحقا في إفريقيا عند الوندال و يمكن أن نفترض في الأصل أنها نفس القاعدة في الممالك الأصلية الأخرى عند الماسيسوليين و الموريين(4).
إن الأحداث التاريخية بينت أن الحكم لا يعتبر شرعيا إذا ما لم ينتقل إلى الابن الأكبر في العائلة بمفهومها العام. فمفهوم العائلة لا يقتصر على الآباء و الأبناء، و إنما يتسع ليشمل دائرة أوسع تشمل حتى الاخوة و الأعمام و كذا الأحفاد. فحين يموت الملك كان الملك ينتقل إلى الابن الأكبر سنا في مجموع الأسر، و ليس إلى الأبناء.
تقول ماري فرانس بريسلانس marie France Brislance: ” لا يتم ارث العرش من طرف الأبناء مباشرة، و إنما يتقلد الحكم اكبر أمراء الأسرة الملكية، سواء كان أخا أو ابن عم الملك المتوفى، و يتم الأمر بهذه الطريقة إلى أن يستنفد جيل بأكمله لينتقل إلى الجيل الآخر.(5) هذه القاعدة طبقت أثناء موت الملك كايا، إذا لم ينتقل الحكم إلى الابن الأكبر ماسينيسا، هذا الذي – أي ماسينيسا – كان في الثلاثينات من عمره ” فالعرش لم يعد إليه بل لأحد الذين كانوا اكبر منه سنا لما تقتضيه قوانين الخلافة عندهم – و اقصد هنا أوزلسيس – (6).
رغم الأهمية الكبرى لهذا الشرط من كونه يجعل السلطة يد أناس لهم تجارب عديدة في مجال السياسة. كما انه يجعل السلطة تتوزع على أفراد العائلة، الشيء الذي يحسسهم كلهم بالمسؤولية. إلا أن هذا الشرط لا يخلو من عيوب، فان ينتقل الحكم إلى اكبر فرد في العائلة بمفهومها العام، يعني أن الملك الجديد يكون في أغلب الأحوال شيخا هرما معرضا للموت في أية لحظة،أي أن بقاؤه على العرش المملكة لا يدوم مدة طويلة يستطيع خلالها إرساء خلالها نظام الحكم و تسيير البلاد. فهي تكون بهذا الشكل في حالة غير مستقرة كما أن الأبناء الصغار الطموحين يتخذون من شعار ( الغاية تبرر الوسيلة ) مطية من اجل الوصول للحكم و إن تطلب منهم الأمر قتل بعضهم البعض غاية تقليص الفارق و التقرب من العرش اكثر، خصوصا و أن عددهم كبير جدا بدليل مشروعية تعدد الزوجات للملوك الامازيغيين، كما أن الأبناء الحاكمين تدفعهم أنانيتهم إلى تقريب الأبناء منهم بدل الأطراف الأخرى التي تشكل مجموع العائلة، كما فعل سيفاكس مثلا مع ابنه أورمينا. هذه العيوب تفطن لها الملوك الامازيغ مما جعلهم يحدون من هذه القاعدة في مراحل لاحقة.
يقول كزال Gsellفي هذا الصدد: ” هذه القاعدة لم تستمر لأنها كانت تجعل الدولة في يد شيوخ منعدمي القوة البدنية و الذهنية اللازمة لتأدية مهامهم، هذا ما كان يدفع الأمراء الشبان الطموحين إلى أن يستولوا بالقوة على الحكم بدون وجه حق ، كما أن الملوك يحبذون أن يتركوا الخلافة – عوض أقربائهم – لإخوانهم إذا لم يوجد الأبناء” (7)، بقي أن نشير أخيرا إلى أن هذه القاعدة اتبعت في تونس أيام حكم البايات،و هذه هي إحدى مظاهر تأثير نظام الحكم المغربي القديم في النظام الحديث.
 الذكورة:
” كان الملك”… بتقلده الرجال و لا نرى انه كان مسموحا للنساء بممارسته… كانت السلطة الملكية مخصصة للذكور”(8). إن هذا الأمر طبيعي، إذا ما علمنا أن الممالك كانت تعرف حروبا دائمة و مستمرة سواء على المستوى الداخلي أو الخارجي معا، هذه الحروب تفرض على الملك ذاته الخروج لصدها، و يكفي أن نشير إلى أن الملك ماسينسا قاد حربا و هو يبلغ من العمر زهاء التسعين(9). و أن الملكين يوغرطة و سيفاكس اعتقلا و هم في ساحة المعركة. بل ” أن هذا المنصب ذاته كان منبثقا من منصب الرئيس الذي كان يتولى الزعامة أثناء الحرب”. (10) بالإضافة إلى هذا كله فان الشعب الامازيغي في تلك الفترة كان لا يبدي أية رغبة في وجود سلطة حاكمة، لان ذلك في رأيه يقلص من حريته، فهذا الوضع يستوجب رجلا قويا و سياسيا محنكا لان ” مهمة الملك صعبة جدا من جميع الجوانب… عراقيل و تهديدات موجهة إليه في كل لحظة… زرع الرعب هو الوسيلة للسواد”.(11).
ربما إن هذا الوضع يناسب الرجل اكثر من غيره في تلك الفترة نظرا للوضع السياسي و الاقتصادي المتذبذبين. و الطابع المتميز لمؤسسة أكليد.
للإشارة فهذا الشرط أخذت به الممالك الامازيغية، تتأكد هذه الفكرة اكثر إذا ما علمنا أن شجرة الأسرة الحاكمة في ظل الممالك لا تتوفر على أسماء ملكات أمازيغيات ( انظر شجرة الأسرة الحاكمة في ظل المملكة الماسيلية).
بقي أن نقول أخيرا أن شرط الذكورة من الشروط التي تقوم عليها الخلافة في الإسلام ايضا، لكن لا نملك أن نقول أن هذا الشرط هو من مظاهر تأثير الحضارة الامازيغية في الفكر الإسلامي نظرا لاختلافات المرجعيات.
 ألا يكون دخيلا:
إن الحكم لا ينتقل إلى الأفراد الدخلاء، كأزواج بنات الحكام مثلا، و إنما يظل مركزا في يد أفراد العائلة الأصليين. أي المؤسسين الأوائل للمملكة.” فالملك يجب أن يكون في يد العائلة بالمعنى الواسع للفظ، أي في يد مجموعة من الأحفاد المنحدرين من سلف مشترك وواحد، يتعلق الأمر بسلف حقيقي و مؤسس تاريخي للمملكة”(12).
إن هذه القاعدة تجعل الحكم وراثيا يتركز في يد فئة معينة دون غيرها و هذا يبعث روح التعاون بين أفراد الأسرة الحاكمة لمواجهة كل طارئ و إن كان يغلب عليه طابع الاستبداد.
 أن يكون مولودا من زواج شرعي:
من بين الامتيازات التي كان يتمتع بها الملوك، حق تعدد الزوجات، بالإضافة إلى ذلك كانت للملوك علاقات جنسية أخرى غير شرعية. و للحفاظ على جهاز الحكم و ضعت قوانين للتمييز بين الأبناء غير الشرعيين الذين ليس لهم الحق في تولية الحكم و الأبناء الشرعيين الذين لهم الحق في ذلك. لذا فان التاريخ لم يحدثنا إلا على الأبناء الشرعيين. فالملك ماسينيسا مثلا كان له أربعة و أربعون ولدا و ربما أربعة و خمسين(13)، لكن الذين أشارت إليهم المصادر الأدبية و باشروا مهاما سياسيا في ظل المملكة الماسيلية لا يتعدون ثلاثة وهم : ” كالوسا، ميسيبسا، مستنعبل”.للإشارة أن هذا الشرط وردت عليه بعض الإستثناءات بحيث استطاع يوغرطة الابن غير الشرعي لميسيبسا تقليد الحكم بفعل حد السيف.
إن الذي تتوفر فيه مجموع هذه الشروط يصبح ملكا و ” يظفر بتسيير الدولة التي تنتمي إليه وحدته”(14).
” فهو يمارس سلطة مطلقة، استبدادية على طول البلاد و عرضها بدون منافس أو منازع” (16)،أما الملوك الامازيغ فانهم كانوا يمنحون سلطات واسعة لرؤساء القبائل- كما سنرى – لكن هذا لا يمنع من وجود بعض نقاط الالتقاء بين حضارة شمال إفريقيا و الحضارات الأخرى0. و لعل أهم هذه الخصائص هي خاصية الألوهية.
فالأسرة الحاكمة تعتبر منبثقة من سلالات أسطورية بإعطائها أصلا إلاهيا”(17)، تتأكد هذه الفكرة اكثر إذا ما علمنا أن بعض الملوك قدسوا أمثال ” ماسينيسا الذي اله في حياته و مماته فبعد موته بعش سنوات أقيم له معبد بدقة”(18).
يقول الزبير بوحجار استنادا إلى كامبس و صمادجة: يظهر أن ارتباط البربر بملوكهم ليس وليد العاطفة ، و لكن يرتكز على أساس ديني… و بمقتضى هذه الإيديولوجية إن الملك تمنح له خصائص خارقة و المعروف أن ماسينيسا في فترة حياته و بعد موته… و لن يكون من المستبعد إن سيفاكس قد قدس خاصة إذا ما أخذنا بعين الاعتبار المدفن الضخم الذي يعتقد من بناء سيفاكس(19).
السلطة كانت تتركز في عواصم (20) ، و منها يصدر الملك القرارات و فيها يعقد الاجتماعيات المهمة.
وسلطة الملك لذن لها طابع مركزي باعتبار أن القرارات يصدرها الملك من قصره بالعاصمة(21).
الهوامش:
1. أحمد صفر / مدنية المغرب العربي في التاريخ ص 67 دار النشر أبو سلامة، تونس 1959 .
2. steven Gsell/ l’histoire ancienne de l’Afrique du nord / tome 5p 121.
3. Mouloud gaid/ aguelids et romains en berberes p 13 office des publications universitaire.
4. Gsell/ tome 5 p 122
5. Royaumes/ p 109.grands marie France Brislance/ jeune Afrique livre/ histoire de l’Afrique / tome1/ les .
6. محمد فنتر: يوغرطة الطبعة الثالثة – ص: الدار التونسية للنشر 1984.
7. Gsell/ tome 5 p 112
8. Ibid/ p 121
9. هذه الحرب كانت عام 150 ق.م انتصر خلالها ماسينيسا و هو يبلغ بالتحديد 88 سنة.
10. لزبير بوحجار مملكة الماسيسوريين و ملكها سيفكس/ص :77/ رسالة لنيل دبلوم الدراسات العليا في التاريخ القديم 1989-1990 جامعة محمد بن عبد الله- فاس.
11. Gsell/ tome 5 p 138
12. Ibid/ p 121
13. شارل اندير جوليان / تاريخ إفريقيا الشمالية/ ترجمة محمد المزالي و البشير بن سلامة ض 135 دار النشر التونسية 1969.
14. Gsell/ tome5 p148
15. Ibid/p 129
16. فتح الله الغازي/ محاضرات في تاريخ المؤسسات و الوقائع الاجتماعية/ الطبعة1 ض 15.
17. Gsell/ tome 5 p 122
18. شارل اندري جوليان ص 136
19. الزبير بوحجار/ ص 80-81.
20. من العواصم الامازيغية سيكا – قرصة.
21. الزبير بوحجار / ص 81.

ارسلتها yatte

هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك

    ⵉⵎⵓⴷⴰⵔ – ⴰⵙⵍⵎⴷ ⵙ ⵜⵡⵍⵍⴰⴼⵉⵏ


ⵉⴷⵔ ⴰⴼ ⵜⴰⵡⵍⵍⴰⴼⵜ ⴼⴰⴷ ⴰⴷ ⵙⵓⴳⴳⵣⴻⴷ ⴰⴷⵍⵉ ⴰⴷ ⵏⵖ  ⵉⴷⵔ ⴷⴰ

  • ما رأيك في موقع تاوالت الجديد ؟






    بين النتيجة

    Loading ... Loading ...
  • tamatart

    tamatart



    taddart

    ٍradio awal