img2.jpg

مقتطفات من حوار مع د. علي فهمي خشيم

تامغناست
بقية الحوار مع د. خشيم
المحاور: توجهت منذ اكثر من سبع سنوات، الى دراسة اللغات المندثرة مثل الامازيغية فهل هي لغة قائمة بحد ذاتها ام مجرد لهجة ذات جذر لغوي معين؟

د‌. خشيم: الكثير ممن يتحدثون عن اللغات القديمة ما يزالون حائرين و لم يتفوا على اسم واحد لها، فالبعض يسميها الامازيغية، و البعض الاخر يسميها البربرية، و الثالث يسميها الشلحية و غيرها، و هي قي تقديري عبارة عن ابنة شرعية لما اسميه بالعروبية القديمة التي تشمل الوطن العربي كله، و هي احدى اللهجات التي كان يتكلمها العرب، و الاختلاف في الفروع لان الاصول واحدة.
ان النتيجة التي توصلت اليها من بحث في القضايا اللغوية هي ان الامة العربية و الوطن العربي القديم هو عبارة عن وطن واحد و امة واحدة تتحدث اللغة العربية المشتركة. و انا مندهش للنتائج التي توصلت اليها سواء لقراءة النصوص (الليبية) القديمة المنقوشة التي عثر عليها في مناطق شمال افريقيا او بالنسبة للتي عثر عليها في اماكن اخرى مثل صحراء سيناء و الجزيرة العربية.
اما بالنسبة للامازيغية، فليس هناك من جدال في انها لغة عروبية في مفرداتها و تراكيبها، و هي شقيقة كاملة للعدنانية الحجازية، و لو التقى فلاح من البصرة بفلاح من بسكرة (بالجزائر) فانهما لن يفهمها بعضهما البعض بالرغم من ان لغتهما عربية، بسبب اختلاف اللهجتين، بمعنى، بسبب عمليات ابدال الحروف و غيرها. و لنأخذ مثلاً: كلمة (مزيان) في المغرب (من الزين) و كلمة (مليح) في الجزائر (من الملاحة)، و كلمة (باهي) في تونس (من البهاء)، و كلمة (كوّيس) في مصر (تصغير لكلمة كيّس)، و كلمة (زين) في الخليج العربي…. و هي كلمات كلها عربية و لكن اختلفت الاستعمالات بالرغم من ان الدلالة واحدة لهذه الكلمات ذات الجذر العربي.

المحاور: اجدك تلجا الى الاشتقاق في البحث عن العلاقة بين اللهجات و اللغة العربية، او بين اللغة العربية و اللغات القديمة… الا ترى معي ان الاشتقاق ميزة من ميزات اللغة العربية. و من الصعب اخذه كمقياس للغات اخرى؟

د‌. خشيم: هذه الميزة تحسد عليها اللغة العربية، و ان كان هذا الاشتقاق ليس مقتصرا على اللغة العربية التي نتكلمها او نكتبها اليوم، و انما في اللغات العربية القديمة (في الكنعانية و المصرية). و لهذا فان الاشتقاق من طبيعة اللغة العربية، و بالتالي فانه من عوامل نموها و تطورها.
و الاشتقاق لا يوجد في اللغات الاخرى، باستثناء بعض الظواهر البسيطة، وميزة الاشتقاق في العربية انه اذا اخذنا كلمة وجدناها تتوسع لتشمل مساحة اكبر، فمثلا لو نأخذ (فتح) نجدها تشتمل على (افتتاحية، و فاتح، و مفتاح، و تفتح، و انفتاح، الخ …) و اذا اردنا ان نقول مفتاح (بالانجليزية) نقول (كي) بينما فتح (اوبن)، اما (افتتاحية الجريدة)( فكلمة لا علاقة لها بالكلمتين السابقتين و هكذا، فحتى تغطي مساحة الجذر الواحد من كلمة في اللغة العربية تتطلب منك استعمال اكثر من عشرين كلمة ذات جذور مختلفة في اللغة الانجليزية مثلا، و هكذا.

المحاور: اذا اعترفنا بوجود (الامازيغية) من اللهجات التي يتكلمها العرب فهل لنا ان نعرف اشتقاقها؟

د‌. خشيم: اولا نتساءل هل ينكر احد الباحثين او اللغويين بان هناك لغة في (سبأ) اليمن العربية؟ و لكن لها خطأ خاصاً بها هو الخط المسند؟
و الامر نفسه بالنسبة للاكادية هل يشك احد بانها لغة غير عربية و لها حروف مأخوذة من (السومرية) القديمة.
و لكن تعال ننظر معاً الى ما يسمى بحروف “تفناغ” لو نحذف (ت) الاولى نجد ان الكلمة هي “فناغ” بمعنى فينيقي، و اللغة الفينيقة نفسها محرفة من لغة (بني كنعان). اذ لا يوجد شيء اسمه فينيقي و انما هناك تعبير (لاتيني) حول كلمة (بني كنعان) الى فينيقي (وهذا ليس مجال حديثنا). و لهذا، يجب الاننخدع بهذه المسائل لان “تفناغ” هي الحروف الفينيقية. و أي مقارنة تكشف لك ذلك.
و اذا تعرضنا الى نشأة حروف “تفناغ” فان المشهور هو ان (ماصينيصا) هو الذي عملها. متى كان ماصينصا؟ اعتقد انه جاء بعد سقوط “قرطاج” . فهي حروف مصنوعة. و هذا معمول به تاريخياً، فـ “بلغاريا” منذ قرون لم تكن للغتها حروف فقرروا صنع حروف مأخوذة من مختلف اللغات، فـ”تفناغ” حروف مصنوعة و هي متشابهة مع الحروف التصفوية، و بعضها مع حروف المسند، و بعضها مع الحروف الكنعانية، فهي اذن مزيج، مثلما هو الحال بالنسبة للخط العربي، الذي تطور، عن الخط النبطي. و انا حين اناقش قضية “التفناغ” اناقشها كحروف مصنوعة.

المحاور: لكننا حين نطلع على الرسوم التي عثرنا عليها بـ(الطاسيلي) نكتشف غير ذلك؟

د‌. خشيم: رسوم الطاسيلي ليست لها علاقة بالحروف، لان حروف “التفناغ” مجردة و ساكنة، بمعنى لا تحمل حركات و هي ميزة من ميزات الحروف العربية.
لا يوجد في “الطاسيلي” دليل على وجود لغة و لكن على وجود حياة لاناس عاشوا بالمنطقة قبل عشرة آلاف سنة قبل الميلاد و غيرها.
و كيف تطورت معيشتهم و الحيوانات التي كانت تعيش بالمنطقة و غيرها و ذلك ما تبرزه الرسوم، و في تقديري ان الصحارى هي أصل الحضارات.

و للحديث بقية….

تانميرت

هذه المقالة تحتوي على تعليق (1)

تعليق واحد ل “مقتطفات من حوار مع د. علي فهمي خشيم”

  1. ماهذا says:

    ما هذا التخريف هههه يا عزيزي حتى الشيطان والنملة والهدهد تتكلم عربي فصيح في القران ههههههههههه
    تحية الى الامازيغ الاحرار ابناء افريقيا مهد الانسانية مهد الحضارة

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك

    ⵉⵎⵓⴷⴰⵔ – ⴰⵙⵍⵎⴷ ⵙ ⵜⵡⵍⵍⴰⴼⵉⵏ


ⵉⴷⵔ ⴰⴼ ⵜⴰⵡⵍⵍⴰⴼⵜ ⴼⴰⴷ ⴰⴷ ⵙⵓⴳⴳⵣⴻⴷ ⴰⴷⵍⵉ ⴰⴷ ⵏⵖ  ⵉⴷⵔ ⴷⴰ

  • ما رأيك في موقع تاوالت الجديد ؟






    بين النتيجة

    Loading ... Loading ...
  • tamatart

    tamatart



    taddart

    ٍradio awal