img1.jpg

المصادر (أمازيغية زوارة)

السلام عليكم:
جميع اللغات البشرية تحتوي على المفاهيم الانسانية اللغوية التي اسمها: فعل ، اسم ، و صفة و ما الى ذلك … طبعا هي موجودة و تعمل و تظهر بشكل مختلف من لغة الى اخرى و من لهجة الى اخرى … و انا هنا استهدف بمقالتي هذه موضوع الاسماء و سأحدد شق “المصادر” … و سوف اقوم باستعمال امثلة بالانجليزي للتوضيح … ربما يتساءل الاخوة الحضور عن سبب استعمالي لامثلة باللغة الانجليزية دائما … السبب واضح: بالاضافة الى تخصصي فيها ، السبب الاخر و الاكثر جوهرية في نظري هو ان اللغة الانجليزية اكثر لغة تم تشريحها و تفسيرها و تناولها بشكل علمي في العالم و لهذا وصلت الى ما وصلت اليه… لقد خدمها اهلها كثيرا و صنعوا مثالا يحتذى به في العالم … الفرنسيون فضلوا انتهاج طريق الحماية و النقاء و ما الى ذلك و الان لغتهم تتأخر كل يوم امام المد الهائل من اللغة الاسبانية و من لا يعرف فمعناها غير متابع … انا اقول الاسبانية لانه لا مقارنة في حجم ما هو مكتوب بالانجليزية و الفرنسية اصلا … طيب هنا لانه هذا هو الوضع فأنا استفيد من هذا المثال العالمي … صياغة المصادر في اللغة الانجليزية تتم سأقول هنا بطريقتين و بمفهومين اساسيين ، و هنا اود تناول هذين فقط لكي لا يتسع الموضوع و يتشعب لانه متشعب اصلا:

الطريقة الاولى: و هو وضع Suffix او لاحقة مثل –dom الى free و تصبح “حرية” ، اذا الصفة “حر” و الاسم منها “حرية” … او > King + -dom = Kingdom = مملكة و هنا اسم مشتق من اسم كما ترون و نسميه بالعربي المصدر … و مقاطع اخرى و هي التي تهمني هنا بشكل جوهري و منها –ssion + Express = Expression ، -tion + Elaborate = Elaboration الخ الخ الخ و الموضوع طويل

الطريقة الثانية وهي صياغة المصاردر باضافة اللاحقة –ing و تعرف هذه بالـــ..Gerund Form ، و امثال هذه run + -ing = running و come + -ing = Coming و ما الى ذلك … و هي ايضا مصادر …

لكن يا ترى ما الفرق بين صياغة المصدر بالصيغة الاولى و الصيغة الثانية؟

الفرق الجوهري هو ان المصادر الاولى تدل على “الهدف” او الحقيقة او لـــ..End او الناتج النهائي من الشيء ، اما الصياغة الثانية فهي تدل على العملية اثناء حدوثها ، و هنا لا تخلطوا الموضوع مع المضارع المستمر رجاءا … اليكم الامثلة و ستلاحظون انه في كلتا الحالتين عندنا مصادر اسماء لكن الوقع المعنوي لهما مختلف …

The expression of ideas is a nice thing.
Expressing your ideas is a nice thing.

في الاولى و هنا اقصد >expression فهنا اصف الحقيقة النهائية للشيء او ما وصفته بالناتج النهائي الا و هو التعبير في حد ذاته ، اما في الثاني فهي تعبر عن الخطوات الفعلية التي تقوم بها لتصل الى ما تريد و هو التعبير … مثال اخر و هو …

The comprehension part in this lesson is long.
Comprehending this part of the lesson is difficult.

الاولى تعني “الاستيعاب” كحقيقة قائمة ، اما الثانية تعني “عملية الاستيعاب في حد ذاتها” … ارجو ان اكون وفقت في التوضيح …

طيب كيف نصيغ مصادرنا بالزواري؟ بعض المصادر في لهجتنا لا يمكننا ان نصيغها و لم استنتج ان بعض المصادر غير موجودة ذاتيا او جهجهوني كما يقولون ، بل سألت و قمت بصياغة بعض المصادر بنفسي و لكن عدم فهم الناس لها و استهجانهم لها جعلني ايقنت انها غيرموجودة … بالتالي و بالتفكير قررت كتابة هذا الموضوع ..

اليكم توضيح صياغة المصادر لدينا:
كيف يا ترى نصيغ مصدر كلمة “اهل”؟ نقول “انانغ” و تختلف حسب المخاطب او المتكلم مثل “اناون”، “اناسن”،الخ اليس كذلك؟ و عندما اقول “اخي” اقول “اما” و “اختي” “ولتنا” الخ. طيب ماذا لو اردنا ان نعبر عن فكرة الامومة و الاخوة و البنوة و الابوة كيف نأتي بمصادر هذه الكلمات؟ لا يمكن بالطريقة التقليدية بالزواري انما نقوم بهذا بطريقة مختلفة و هي ان نستعمل الملكية “انانغ” ، “ولتنا” ، “اما” ، “بابا” الخ الخ او ان ننسب هذه الكلمات الى ضمير الغائب اشارة الى “انا” و “انت” هنا … انظر الى هذا المثال:

“ادجن يادجيس سالدونيت” __ “حب الام يساوي العالم و ما فيه” و هنا اشارة الى فكرة الامومـــــــــــة ، و لكن من الجدير بالذكر ان هناك “الام” و حسبما استعملها انا شخصيا هي “يادج” و البعض لا يعرفونها و جمعها “تيند يادج” …

معلومة لا تخص الموضوع ، لكن عالسريع و هي ان كلمة الاخت بالزواري و حسبما لاحظت تعد اكثر كلمة تحمل طرق نطق مختلفة و سمعتها جميعا و هي كالتالي:

ولتنا _ و نتنا _ و لتما _ وتما _ التنا “و هذه الاخيرة تستعملها الفتيات كثيرا لمخاطبة بعضهن البعض …

و من هنا اقول ان الاخوة هي “اما” و الابوة هي “بابا” ، الخ او بتوجيه الاشارة الى الغائب كقولنا “ايدجن بابيس المفروض اتيحترم” ، الخ …

على فكرة هذه الجملة فيها لبس معنوي و تناولت هذا الموضوع مسبقا ، لكن ما علينا منه الان ، و ارجو ان تكون فكرة صياغة المصدر هنا واضحة …

هل هذا كل شيء؟ لا … لانه في حقيقة الامر توجد مصادر اخرى محيرة و اعتقد انه ينطبق عليها موضوع المصادر الانجليزية التي تكلمت عليها في النقطتين السابقتين … ارجو النظر الى الموضوع بطريقة وصفية و ليست تقريرية او معيارية … المعياري يقول “صح” و “خطأ” و “ابيض” و “اسود” و “سلبي” و “ايجابي” الخ … اما الوصفي فيتناول الامور على حالها و هذا ما اقوم به انا …

انظروا الى الكلمات الاتية و لا تحكموا عليها حكم الاعدام الفوري قبل الوصول الى نهاية الموضوع:

دامقار = تمغرت
دازقاغ = تزوغي
داوراغ = تاورغي
داسطاف = تازضفي
الزرع = تيزي {بتشديد الزين}
ايسس = تيسي {بتشديد السين}
الخ الخ الخ …

طيب هنالك مصادر اخرى لاحظت ان بعض الناس يستعملونها و هي موجودة و البعض الاخر يستهجنها و بشدة و يفضل مصادره هو و لا افهم السبب … يقولون فورا “خطأ” و لا تقل هكذا ، و المشكلة ان الطرف الاخر قد يسايرهم في تلك اللحظة و لكن بعد خمس دقائق يعود الى طبيعته و يستعمل ما يراه طبيعيا و صحيحا … المهم ترى ما هي هذه المصادر؟ سأكتبها و القوا نظرة عليها و لا تحكموا عليها بالاعدام لان الموضوع مازال طويل شوية …

نحن طبعا عندنا المصادر الاتية:

ايفلا ، ايساد ، ايكفاش ، ايغراق {حاشاكم ، الحكاية صيف J } ، ايملا ، ايقا {بمعنى القيام بفعل شيء} الخ …

و لو نظرتم الى اوزان هذه المصادر لوجدتم انها واحدة … و اعتقد انه لان الوزن موجود و متأصل في كلامنا ادى هذا ببعض الناس الى اشتقاق المصادر الاتية:

ايمغار ، ايسوا ، ايزاو {بتشديد السين} ، ايزواغ ، ايوراغ ، ايزضاف ، الخ …

طبعا انا اعرف ان الكثير سيرفض هذه المصادر فورا و لكن اين الحجة؟ هذا من ناحية … من ناحية اخرى صبرك بالله معاي …

لو وضعنا هذه المصادر امام بعضها البعض لننظر اليها في ظل الهيكلية المطروحة في بداية الموضوع و الصيغتين الواردتين اعلاه في البداية … انظروا معي:

تيزي/ ايزاو ، تيسي/ ايسوا ، تزضفي/ ايزضاف ، تورغي/ ايوراغ ، تزوغي/ ايزواغ ،
تمغرت/ ايمغار …

لو استعملنا هذه المصادر في جمل هل يا ترى يتغير الوقع المعنوي؟ هذا من ناحية … من ناحية اخرى قد يقول البعض … و كيف تفسر “تملليت” و “تزيزوي” اين مصادرهما الذين يشبهان ما تتكلم عنه … اجيب و اقول ليس ضروريا ان تكون لها هذه المصادر فالصرف عجيب غريب و كلما غصت فيه اندهشت اكثر … المهم انظروا الى الجمل الاتية و علقوا لو سمحتم :

{تيسي مامان قرمضان تلجي حرام{ …{ ايسوا مامان شك تبدد اميو وليحلي{
{تيزي نتيمزين شا ديرار{ … {ايزاو انسن ماماك تيقد ديس شك غلط{
{تزضفي تاسد ستقعميزت قتفويت{ … ايزضاف ووه يرني كل يوم {في ازدياد}
{تمغرت دالموضوع ولليش سيس ايروال{ …{ايمغار افلعوج دالمشكلة{

المصدر الاحمر هو الذي يدل على الحقيقة و قيامها ، اما البرتقالي فيدل على العملية و حدوثها …

من الجدير بالذكر ان كلمة “المعرفة” هنا توضح الامر جيدا:

كما نعلم ان المعرفة هي “ايسان” في زوارة و “تموسني” من احد اللهجات و قد دخلت هذه الكلمة حديثا … هنا اقول انظروا الى المثالين الاتيين:

تموسني تار ايغف بزايد == {الحقيقة بعينها}
ايسانيك يتغوسا يقاي الماحود بزايد == {العملية و حدوثها}

يمكننا ترجمة الجملة الاولى الى “المعرفة تفتح العقل كثيرا” ، و الثانية الى:

“معرفتك للشيء {و هنا التعلم} تستغرق وقتا طويلا” …

لا يمكنني ايجاد امثلة اكثر الان و لكن اردت ان افتح الموضوع عسى ان نجد دلالات اخرى في كلامنا و نتقدم خطوة الى الامام … فكروا في هذا المسار و كالعادة اهلا و الف مراحب بمشاركاتكم …
تانميرت …

Blogger58

هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك

    ⵉⵎⵓⴷⴰⵔ – ⴰⵙⵍⵎⴷ ⵙ ⵜⵡⵍⵍⴰⴼⵉⵏ


ⵉⴷⵔ ⴰⴼ ⵜⴰⵡⵍⵍⴰⴼⵜ ⴼⴰⴷ ⴰⴷ ⵙⵓⴳⴳⵣⴻⴷ ⴰⴷⵍⵉ ⴰⴷ ⵏⵖ  ⵉⴷⵔ ⴷⴰ

  • ما رأيك في موقع تاوالت الجديد ؟






    بين النتيجة

    Loading ... Loading ...
  • tamatart

    tamatart



    taddart

    ٍradio awal