img13.jpg

هل ستدخل التلفزة المروكية Euronews بدون الأمازيغية!

نشرت وكالة المغرب للأنباء MAP وصحيفة هسبريس الإلكترونية خبرا يفيد أن الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة SNRT قد أودعت طلبا رسميا برفع حصة مساهمتها المالية في قناة Euronews الإخبارية الأوروبية من 0.33% إلى 6% بالمئة.

ومن المقرر حسب ذلك الخبر أن يصوت مجلس إدارة القناة الأوروبية في فبراير المقبل على طلب رفع مساهمة التلفزة المغربية إلى 6% بشكل إيجابي خصوصا وأن مدير القناة Philippe Cayla متحمس على مايبدو لهذه الخطوة التي ستضخ مزيدا من الموارد المالية في رأسمال القناة.

والقناة الأوروبية تبث حاليا بسبع لغات أوروبية وبلغتين آسيويتين هما الفارسية والتركية. ودخلت العربية كلغة بث أيضا منذ 2008.

تطوير البث الفرنسي والعربي فقط!

وقال مدير القناة الأوروبية أنه يطمح لتوسيع البث بالفرنسية والعربية إلى مجال البث الأرضي بالمروك أيضا، بجانب البث بالأقمار الصناعية الموجود سلفا، “من أجل الوصول إلى جمهور أوسع” على حد قوله.

مدير القناة لم يذكر حرفا واحدا حول البث باللغة الأمازيغية، وهذا طبيعي لأن هذا ليس من واجبه ولا من انشغالاته، بل إن العناية باللغة الأمازيغية هو من واجب التلفزة المروكية التي يجب أن تستحضر الأمازيغية في أي مشروع تشارك فيه بمثل ما تستحضر به العربية والفرنسية وتحرص على نشرهما والعناية بهما.

فلماذا لم نسمع شيئا عن “البث بالأمازيغية”؟

لماذا لم نسمع شيئا عن “توسيع البث ليشمل الناطقين بالأمازيغية من أجل الوصول إلى جمهور أوسع”؟

لماذا لم تدخل التلفزة الوطنية البث بالأمازيغية ضمن ملف توسيع مساهمتها المالية في Euronews؟

ماذا عن الأمازيغية؟!

فهل ستقوم التلفزة المروكية الوطنية بالخطوة التصحيحية الصحيحة إلا وهي إدخال الأمازيغية بشكل مستقل وبجانب العربية كلغة بث في Euronews؟ خصوصا وأنها على الأرجح ستحصل على 6% من ملكية القناة وهي حصة كبيرة نسبيا إذا نظرنا إلى العدد الكبير من اللغات والمؤسسات المشاركة في هذه القناة الأوروبية.

أم أن الأمازيغية ما هي إلا “فضيحة داخلية” لا ينبغي إخراجها إلى العالم الخارجي، ولا تصلح إلا للترفيه عن “الشلوح” وإلهائهم بـ”أحواش” و”أحيدوس”؟!

هل تمثل الدولة المغربية (المروكية) وتلفزتها كل الشعب، أم أنها تمثل فقط هؤلاء الذين يتكلمون أو يحبون العربية والفرنسية فقط؟!

فالمعلوم هو أن التلفزة المروكية SNRT هي ملك للشعب الأمازيغي المغربي من طنجة إلى الكويرة الذي يصرف عليها من عرق جبينه، وبالتالي فاللغة الأمازيغية يجب أن تكون حاضرة في ذهن كل مسؤول سواء تعلق الأمر بمشروع داخلي أو بشراكة مع طرف خارجي.

والمعروف هو أن إدماج لغات جديدة في Euronews يقتصر على المجال الصوتي فقط لأن كل برامج القناة موحدة المنتوج البصري. وبالتالي فإدخال الأمازيغية (أو أية لغة أخرى) سيتركز على ترجمة الأخبار والبرامج ودبلجتها صوتيا (أو ما يسمى بالـ Voice-over).

وقد أثبتت القناة الأمازيغية المغربية وجود عدد كبير من الطاقات والمواهب الإعلامية الناطقة بالأمازيغية (وكأنها ظهرت فجأة) وبالتالي فالعذر القديم الذي استخدمه القائمون على التلفزة حول “قلة الكفاءات الإعلامية” هو عذر لم يعد يصدقه أحد وقد أثبتت بطلانه القناة الأمازيغية نفسها. ونفس الشيء ينطبق على “قلة الإمكانات المادية” حيث أن التلفزة الوطنية أصبحت تستثمر في الإعلام الأوروبي وما أدراك ما الإعلام الأوروبي!
طبعا دون أن ننسى ملايين الدولارات التي تنفقها التلفزة الوطنية سنويا على استيراد الفنانين الأجانب والبرامج الأجنبية كالأفلام والمسلسلات المصرية والسورية والهندية والتركية والمكسيكية، والأمريكية المدبلجة إلى الفرنسية!

ماذا يعني إدماج أو تجاهل الأمازيغية في Euronews؟

إذا قامت التلفزة الوطنية بإدخال الأمازيغية في قناة يورونيوز فهذا سيعني أن هناك تقدما حقيقيا في الطريقة التي ينظر إليها مسؤولو المؤسسات العمومية إلى اللغة الأمازيغية. سيعني إذن أنهم ينظرون إليها كلغة وطنية عادية تستحق الرعاية والإنتباه الأتوماتيكي دون تفكير ولا تردد. أي أنه سيكون هناك “تطبيع” للأمازيغية في جميع مؤسسات الدولة سينهي الإحتقانات والإحتجاجات والشعور الجماعي بالظلم والحكرة لدى غالبية الشعب. وحينئذ سيشعر المواطنون بأنهم مواطنون عاديون يملكون الحق في الوصول إلى الإعلام والمعلومات بلغتهم الأم الأمازيغية، مثل بقية شعوب العالم.

أما إذا أصرت التلفزة الوطنية على سياسة التجاهل و”عين ميكا” وسياسية الإزدواجية اللغوية العربية الفرنسية المجحفة (عوض سياسة الإزدواجية اللغوية الأمازيغية العربية العادلة) فذلك سيقدم الدليل الدامغ بأنه ليس هناك “تقدم” ولا “تدبير للتعددية اللغوية” ولا يحزنون، وأن “إدماج الأمازيغية” هي مسرحية مخزنية صممت لإسكات الحركة الأمازيغية، وأن الدولة المغربية ومؤسساتها تتبرأ من الأمازيغية في العالم الخارجي والمنتديات الدولية وتتظاهر أن اللغتين الوطنيتين للبلاد هما العربية الفصحى والفرنسية!

فهل ستتوقف التلفزة الوطنية عن الإستخفاف بذكاء وحقوق المواطنين أم أن “حليمة ستعود إلى عادتها القديمة”؟

مبارك بلقاسم

هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك

    ⵉⵎⵓⴷⴰⵔ – ⴰⵙⵍⵎⴷ ⵙ ⵜⵡⵍⵍⴰⴼⵉⵏ


ⵉⴷⵔ ⴰⴼ ⵜⴰⵡⵍⵍⴰⴼⵜ ⴼⴰⴷ ⴰⴷ ⵙⵓⴳⴳⵣⴻⴷ ⴰⴷⵍⵉ ⴰⴷ ⵏⵖ  ⵉⴷⵔ ⴷⴰ

  • ما رأيك في موقع تاوالت الجديد ؟






    بين النتيجة

    Loading ... Loading ...
  • tamatart

    tamatart



    taddart

    ٍradio awal