img11.jpg

هدية بالأمازيغية إلى تونس الثائرة الأبية

ما حدث يوم 14 يناير 2011 في تونس يصنف مع الأحداث التاريخية المفصلية التي تشهد على استيقاظ وعي الشعب استيقاظا كاملا. ما حدث ذلك اليوم لا يعادله في تاريخ تونس الحديث إلا الإستقلال عن الإحتلال الفرنسي عام 1956.

انهزمت الديكتاتورية واللصوصية الرسمية والقمع الوحشي أمام صمود الشعب التونسي وشجاعته.
قدم الشعب التونسي دروسا بليغة في الشجاعة والصمود للشعوب الأمازيغية الأخرى المحيطة به، بل ولكل العالم، شعوبا وأفرادا ومنظمات وأحزابا.

قدم التونسيون لنا هدية العام الأمازيغي الجديد فنسينا فرحة العام الأمازيغي وهرعنا إلى فرحة أعظم لا تحدث إلا مرة أو مرتين في القرن: فرحة الحرية والإنعتاق من الدكتاتورية والظلم والطغيان.
تساءلت عن سر نجاح الشعب التونسي في إنجاز ما فشلت فيه الشعوب الأمازيغية الأخرى، فلم أجد جوابا.
تساءلت عن سر صمود التونسيين أمام الرصاص والقتل والقمع الوحشي والترهيب طيلة شهر كامل.
هل هو حجم تونس الجغرافي الصغير نسبيا الذي سهل انتشار الثورة؟
هل هو شعبها العاطفي الصريح؟
هل هي نسبة الشباب المتعلم المرتفعة نسبيا في المدن، مقارنة ببقية العالم الأمازيغي؟
لا أعرف.
ولكن حينما استمعت إلى النشيد الوطني التونسي مرة أخرى، وجدت أن كلماته ليست شعرا فارغا أو فانتازيات خيالية، وإنما وجدت أن الشعب التونسي قد برهن على أن كل كلمة في نشيده الوطني جد لا هزل فيه.
لم أجد ما أقدمه إلا أن أترجم النشيد الوطني التونسي إلى اللغة الأمازيغية، لغة الأجداد.
لن ننسى الـ 14 من يناير 2011.
دعونا ننشد مع تونس نشيد المجد والحرية بالأمازيغية والعربية.
دعونا ننشد نشيد الحِمى مع حُماته…

حُماة الحِمى يا حُماة الحِمى

Inamzaghen n tamurt, a inamzaghen n tamurt

هلموا هلموا لمجد الزمن

Uyurt gher waddur n wannaz nwen, uyurt

لقد صرخت في عروقنا الدماء

Sghuyyen deg iẓuṛan nnegh idammen

نموت نموت ويحيا الوطن

A nemmet a nemmet a tedder tamurt

لتدو السماوات برعدها

Ejj ijenwan ad remzen s wajjaj nsen

لترم الصواعق نيرانها

Ejj usman ad ẓewḍen s timessi nsen

إلى عز تونس إلى مجدها

Gher uburez n Tunes gher waddur nnes

رجال البلاد وشبانها

Iryazen n tamurt d yimawaḍen nnes

فلا عاش في تونس من خانها

A wer yedder di Tunes wenn yexsen a tt ikerres

ولا عاش من ليس من جندها

A wer yedder wenn wer yellin d aserdas nnes

نموت ونحيا على عهدها

A nemmet a nedder ghef umeqqun nnes

حياة الكرام وموت العظام

Tudert n ilallan d tmettant n inemghuren

حماة الحمى يا حماة الحمى

Inamzaghen n tamurt, a inamzaghen n tamurt

هلموا هلموا لمجد الزمن

Uyurt gher waddur n wannaz nwen, uyurt

لقد صرخت في عروقنا الدماء

Sghuyyen deg iẓuṛan nnegh idammen

نموت نموت ويحيا الوطن

A nemmet a nemmet a tedder tamurt

ورثنا السواعد بين الأمم

Nekkus ighallen nnegh jar igherfan

صخورا صخورا كهذا البناء

Iẓeṛwan iẓeṛwan amzun d isekwan

سواعد يهتز فوقها العَـلَم

Ighallen itferfar fella-sen ucenyal nnegh

نباهي به ويباهي بنا

Nferrec zag-s netta iferrec zag-negh

وفيها كفا للعلى والهمم

Tella deg-sen tazmert i tattayt d tifrarin

وفيها ضمان لنيل المُنى

Yella deg-sen waḍgul a naweḍ ibudduten

وفيها لأعداء تونس نقم

Tella deg-sen i yimagzaren n Tunes tighawt

وفيها لمن سالمونا السلام

Tella deg-sen i wi yid-negh immeslaken talwit

حماة الحمى يا حماة الحمى

Inamzaghen n tamurt, a inamzaghen n tamurt

هلموا هلموا لمجد الزمن

Uyurt gher waddur n wannaz nwen, uyurt

لقد صرخت في عروقنا الدماء

Sghuyyen deg iẓuṛan nnegh idammen

نموت نموت ويحيا الوطن

A nemmet a nemmet a tedder tamurt

إذا الشعب يوما أراد الحياة

Malla aghref ijen wass ixes ad yedder

فلا بد أن يستجيب القدر

Yuccel i wartum nnes ad ghef-s yerr

ولا بد لليل أن ينجلي

Yuccel i tallest n yiḍan a tefra

ولا بد للقيد أن ينكسر

Yuccel i usekref ghef tilelli ad yetteṛẓa

حماة الحمى يا حماة الحمى

Inamzaghen n tamurt, a inamzaghen n tamurt

هلموا هلموا لمجد الزمن

Uyurt gher waddur n wannaz nwen, uyurt

لقد صرخت في عروقنا الدماء

Sghuyyen deg iẓuṛan nnegh idammen

نموت نموت ويحيا الوطن

A nemmet a nemmet a tedder tamurt

مبارك بلقاسم

هذه المقالة تحتوي على تعليقات (3)

3 تعليقات ل “هدية بالأمازيغية إلى تونس الثائرة الأبية”

  1. ayoure says:

    tanmirt bahra irghan ikolo ma yowsn i tawalt atal agayo so fla merci bien a tous le monde

  2. azul i imazighen tmazighin n tunis khef tankra nna gan khef inbanden a3raben nna gh ineghan awd tudert n ixefawen nnex ayyuz nnessen

  3. Hafsa wassim says:

    Je suis tunisien d’origine amazigh, mais malheureusement exclusivement arabophone, en train d’apprendre la langue de mes origines, ma vraie lange, et ça m’a porté les larmes aux yeux de lire notre hymne nationale dans la langue de nos ancetres….
    Tanmirt

    Ps: si quelqu’un qui pourrais m’aider à apprendre ma langue d’origine.. je vous remercie infiniment
    tanmirt

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك

    ⵉⵎⵓⴷⴰⵔ – ⴰⵙⵍⵎⴷ ⵙ ⵜⵡⵍⵍⴰⴼⵉⵏ


ⵉⴷⵔ ⴰⴼ ⵜⴰⵡⵍⵍⴰⴼⵜ ⴼⴰⴷ ⴰⴷ ⵙⵓⴳⴳⵣⴻⴷ ⴰⴷⵍⵉ ⴰⴷ ⵏⵖ  ⵉⴷⵔ ⴷⴰ

  • ما رأيك في موقع تاوالت الجديد ؟






    بين النتيجة

    Loading ... Loading ...
  • tamatart

    tamatart



    taddart

    ٍradio awal