img14.jpg

تينفاس نانا- قصص جدتي (5)

تغاط ديغايدن نس- العنزة وجديانها

( بابا…يمـْـا.. آسلـْماد ئـنو…تيمورا ئـنو…نسْـﮔـْـوم ﮔـدْوَن…آغن تژْرمْ… اتـْـبدْم ئديسْ نـْـغ …آغن تسْـغـْرم تامدْورْتْ…… آغن تسْخـْسمْ تامورت )
(أبي.. أمي.. مدرسي… بلدي……ننتظركم… تهتموا بناء….تقفوا إلى جانبنا….تعلمونا الحياة ….تحببوا إلينا الوطن) تواتْ مارنْ
حفل الأطفال في يفرن يوم العيد 24/10/2006م-2956 أمازيغي)

أزول فلاون

*- أمزْوارْ ستـْـمازيغتْ
ديس تـْـغاطـْ غـْرسْ ثلاتا ( كارد) نيغايدنْ تمْـالاسنْ (حمْـحمْ دْ زمـْـزمْ دْ ومْـنيشْ نيـغدْ) ئغايدنْ دينْ تـْـدْجا ديسنْ يادجْ نـْسنْ ﮔـْ توكـْـلايت ﮔـْ وژْرو ؤ تـﮔـْورْ نـتـْـاتْ تـْسرْحْ دْ نتـْنينْ تـقـْـسنْ ئمي نـْ توكـْـلايتْ دفـْرسْ سگْ ئـلـْـجاجْ ؤ ْلمي اتـْـرواح^ تـْـاوياسْـندْ تيـﮔـا جارْ ئـشاونْ نـسْ دْ لحْليب(أفـْكاي) ﮔـْ تنـْغي نـْسْ وتـْـفـْـغْ صْباح (تالـْجي) وتـْـاسدْ غلْ ضـﮔـْيطـْ غنْ تيوتـْـشو ؤ لمْي اتـْـاسْ ئديسْ نيمينـْ توكـْلايتْ تسْاوال فـْ وارا نـْسْ ؤ تمالاسنْ(حمْحمْ دْ زمْزمْ دْ ومْنـيشْ نيغدْ ارْتيـيـدْ نتـْشْ دْ يادجْ نـْونْ ؤيغاوندْ تيـﮔـا جارْ ئشاونْ ئـنو د لحْـليبْ ﮔـْ تنـْـغي ئـنو) تارْناسْ ئلْ يادجْ نـْسنْ تـتـْـنْ تيـﮔـا ؤ نبْـينْ تانـْغي(تينـْغي) نـْ يادجْ نـْسنْ ؤ تاسْـندْ ئديسْ نـْـسْ ؤ تطـْصنْ وﮔـْورنْ ؤسانْ سهْ الْ لمْي اسْ سگْ ؤسْـانْ دينْ ؤشْـنْ ئـتنـْطـْ غنْ ئتـْـنسْـنسْ ئديسْ نـْ توكـْـلايتْ يسْـلا تـْـغاطـْ ماتـْـا تمْـالْ ئلْ وارار نـْسْ ئبدْ يسْـغْـداي لنْ يژْريطـْ ؤرْناسْ ئـغايدنْ نـْسْ ئـوتْ ديسنْ طيطـْ نـْسْ ؤ يوا داتنـْـتـْشـغْ ئغايدنْ ئدْ يوسدْ اسْ ؤ يلـْغسْ ئديسْ نـْ توكـْـلايتْ لنْ ئژْرا^ يادجْ نيغايدنْ تفـْـغْ ؤ توﮔـورْ داتسْـرحْ ؤ ماي تـتـْـقـْـا يوسدْ ئلْ ئمي نـْ تكـْـلايتْ ؤ يسْـوتـْـلاي ئغايدنْ ؤ يواياسنْ ((حمْحمْ دْ زمْزمْ دْ ومْنـيشْ نيغدْ ارْتيـيـدْ نتـْشْ دْ يادجْ نـْونْ ؤ يغاوندْ تيـﮔـا جارْ ئشاونْ ئـنو د لحْـليبْ ﮔـْ تنـْـغي ئـنو)
ؤسْـندْ تازْالنْ ئـلْ ئـميْ دادارنْ مْي يدْجاسنْ ؤاتـْسنْ أنعنوش امْـنيشْ نـيـغدْ يواياسنْ أيدْ مْي دْ يمْـا يمْـا أوالْ نـْسْ موشْ سهْ ؤاناسْ تـْشكْ دوشْـنْ أوالْ نـْ يمـْـا موشْ سهْ يـيـﮔـا سهْ ؤشنْ يوﮔورْ ئلْ ؤحداد ئطرْقاسْ تـْـﮔورجْـما نـْسْ ؤ يوساسْـندْ يسْوتـْـلايتنْ ؤ يواياسنْ ((حمْحمْ دْ زمْزمْ دْ ومْنـيشْ نيغدْ ارْتيـيـدْ نتـْشْ دْ يادجْ نـْونْ ؤ يغاوندْ تيـﮔـا جارْ ئشاونْ ئـنو د لحْـليبْ ﮔـْ تنـْـغي ئـنو) ؤسْـندْ داسارنْ حمْـحمْ دْ زمْـزمْ ؤانْ أئدْ داوالْ نـْ يادجْ نـْـاغْ شْـويا ئـتاﮔـْ (ئـكهْـبْ) ؤاتـْـسنْ امْـنيشْ نـيـغدْ سگْ تـْـخودْجينتْ ﮔـْ ئميْ يواياسنْ أيدْ مْي دْ يمـْـا يمْـا ئطارْنْ^ نـْسْ موشْ سهْ يسْـليتنْ ؤشنْ يوﮔـورْ ئـمرْغدْ ئـطارْنْ^ نـْسْ ﮔـْ ئـغدْ ؤ يوساسْـندْ ؤ يواياسنْ ((حمْحمْ دْ زمْزمْ دْ ومْنـيشْ نيغدْ ارْتيـيـدْ نتـْشْ دْ يادجْ نـْونْ ؤيغاوندْ تيـﮔـا جارْ ئشاونْ ئـنو د لحْـليبْ ﮔـْ تنـْـغي ئـنو) يژْرا^ امْـنيشْ نيـغدْ سگْ تـخودْجينتْ يواياسنْ ئلْ أيتـْـماسْ اسْـتارمْشْ ايدْ مْي دْ يـمْـا يمْـا ئـطارْنْ^ نـْسْ موش سهْ يسْـليتـنْ ؤشـْنْ يوﮔـورْ ئـحنـْـا ئطارْنْ^ نـْسْ ئـغلْ ئـطارْنْ^ نتـْـغاطـْ ديزوﮔـْـاغنْ وْيوسد ئـلْ ئمي نـْ توكـْـلايتْ ؤيسْـيولْ فيغايدنْ ؤ يواياسنْ مـاكْ تمْـالاسنْ يادجْ نـْـسنْ ((حمْحمْ دْ زمْزمْ دْ ومْنـيشْ نيغدْ ارْتيـيـدْ نتـْشْ دْ يادجْ نـْونْ ؤيغاوندْ تيـﮔـا جارْ ئشاونْ ئـنو د لحْـليبْ ﮔـْ تنـْـغي ئـنو) مْـي ؤرْناسْ ماغرْ تاﮔـنْ سگْ تـْـخودْجينـْتْ ﮔـْ ئمي نـْ توكـْلايتْ ؤ يوا ئدْجنْ سْـيسنْ يمْــا ئـطارْنْ^ نـْسْ ديملالنْ ومْي غـْرسْ ئـشْـارنْ ﮔـْ ئـفرنـْزينْ نـْسْ يسْـليتنْ ؤشنْ يوﮔـورْ ئمرْغدْ ئـطارْنْ^ نـْسْ ﮔـْ ارْنْ ويقرْتْ ئـشارنْ نـْسْ ؤ يوساسْـندْ يسْـيولْ ؤ يواياسنْ ((حمْحمْ دْ زمْزمْ دْ ومْنـيشْ نيغدْ ارْتيـيـدْ نتـْشْ دْ يادجْ نـْونْ ؤيغاوندْ تيـﮔـا جارْ ئشاونْ ئـنو د لحْـليبْ ﮔـْ تنـْـغي ئـنو) يژْرا^ امْـنيشْ نـيـْـغدْ سگْ تـْـخودْجينـْتْ نيمي يواياسنْ اسْـتارمشْ أيدْ مْي دْ يمْـا يمْـا غـْرسْ ئـشاونْ تاويانغد جاراسن ﮔ تيگا يسْلا ؤشـْـنْ يوﮔـورْ يـيـﮔـا ئشْـاونْ سگْ تـْـغوري ويحوطـْ جاراسنْ امْـاطو نـْ تيـﮔـا ؤيوساسْـندْ ؤيواياسنْ ((حمْحمْ دْ زمْزمْ دْ ومْنـيشْ نيغدْ ارْتيـيـدْ نتـْشْ دْ يادجْ نـْونْ ؤيغاوندْ تيـﮔـا جارْ ئشاونْ ئـنو د لحْـليبْ ﮔـْ تنـْـغي ئـنو) ماي ژْرنْ سگْ خودْجينْ ﮔـْ ئـمي غلـْنْ دْ يادجْ نـْسنْ ؤرْناسْ ئمي نـْ توكـْـلايتْ حدْ ما ؤرنْ يدْعسْ ؤشنْ يتـْـشا حمْـحمْ دْ زمْزمْ دْ ومْـنيشْ نيـغدْ يرْولْ يلـْـغسْ مْي يژْريطـْ^ ؤشْـنْ ؤ بعد لـْي ئدغـْـبرْ ديسنْ ؤ يتـْـشورْ تاديستْ نـْسْ يوﮔـورْ ؤشـْنْ ﮔـْ ئدْجتْ سگْ تـْلاتـْنْ ؤيطـْـصْ برْا^برْا^ تـْروحدْ^ تـْـغاطـْ غلْ ضـﮔـْيطـْ توفا ئمي نْ توكـْـلايتْ يمْيرْ تسْيولْ فـْ وارا نـْسْ ؤتوا ((حمْحمْ دْ زمْزمْ دْ ومْنـيشْ نيغدْ مايْ تلـْيمْ نتـْشْ دْ يادجْ نـْونْ ؤيغاوندْ تيـﮔـا جارْ ئشاونْ ئـنو د لحْـليبْ ﮔـْ تنـْـغي ئـنو) مْي يرْا فلاسْ ئدْجـنْ تقـْيمْ تمْـالْ سهْ وتلهگ فلاسن لنْ يفـْـغاسدْ مـمْـيسْ امْـنيشْ نيغدْ تواياسْ ماي أيتـْـماك يواياسْ ماكْ يـيـﮔـا ديسنْ ؤشنْ ؤيتـْـشيتنْ أيتماس تيـﮔـا سه توتفْ ئـسافنْ تـْيلاتنْ ؤتـقـْيمْ تسْـﮔـْورْ ديسْ لنْ توفيتْ يطـْصْ أدو تازمورت توﮔورْ تـْشرْكاسْ تاديسْتْ نـْسْ ؤتسْـفـْـغْ سْيٍسْ ارا نـْسْ ؤتـتـْـشوراسْ^ تاديسْـت نـْسْ سْ وطـْـغاغْ ؤ تـﮔـْـنياستْ سْ تيفرا نـْ تيزين ؤ توﮔـورْ يكـْرْ ؤشْـنْ يفـْـودْ يوﮔور دايسو سگ لـْـﮔـلـْـتتْ (تالا) يوطا دين ﮔـْ أماص ؤامان يمْوتْ
(ووسيغدْ سْيسنْ سْ طيطـْ ئـنو مْي ژْريغتنْ)
*- أنـﮔارو اعراب:-
توجد عنزة تعيش في الغابة هي وجديانها الثلاثة يقال لهم (حمْــحمْ و زمْــزم وﮔطوص الرماد) وكانت تسكن في مغارة(تاُكلايت) في أحد الأودية وكانت تخرج في الصباح وترجع إليهم في المساء ويغلق أولادها باب المغارة بعد خروجها ولا يخرجون منها حتى تأتي والدتهم العنزة وكانت دائما تنبههم من الذئب وحيله وعندما ترجع في المساء تحضر لهم العشب تضعه بين قرونها والحليب في ضرعها وتقف أمام باب المغارة وتقول (حمحم و زمزم وﮔطوص الرماد افتحوا الباب جبتلكم من كل خْضار العشب بين قريناتي والحليب في ضرعاتي ) فيفتحون لها الباب وتدخل فيأكلون الأعشاب ويرضعون الحليب وينامون بجانبها وهكذا كل يوم وفي يوم من الأيام كان الذئب مارا بجانب المغارة فسمع العنزة عند رجوعها من الغابة وهي واقفة أمام مدخل المغارة تنادي على صغارها لكي يفتحوا لها الباب ففرح لما سمع لأنه تحصل على وليمة والتي لم يكن يتوقعها فجلس خلف السياج الحجري(تماسا) وانتظر حتى غادرت العنزة وأقترب من الباب وقال للجديان (حمحم وزمزم وﮔطوص الرماد افتحوا الباب جبتلكم من كل خْضار العشب بين قريناتي والحليب في ضرعاتي ) فأسرع الجديان حمحم وزمزم لفتح الباب فمنعهم أخوهم ﮔطوص الرماد وقال لهم هذه ليست أمنا فهذا الصوت ليس لأمنا فغادر الذئب وذهب للحداد لكي يصلح له قصبته الهوائية(تگورجما) وبعد ذلك ذهب إلى المغارة وطرق الباب وخاطب الجديان وقال لهم((حمحم وزمزم وﮔطوص الرماد افتحوا الباب جبتلكم من كل خْضار العشب بين ﮔريناتي(قروني) والحليب في ضرعاتي(الضرع )) فأسرع الجديان الكبيران لفتح الباب وقالا أن هذا الصوت هو صوت أمنا فمنعهم الجدي الصغير وهو(ﮔطوص الرماد) من فتح الباب وقال لهم هذه ليست أمنا فأمنا أرجلها ليست بهذا اللون فسمع الذئب حديثهم فذهب ومرغ أرجله في الرماد معتقدا أن أرجل العنزة بهذا اللون الرمادي ورجع إليهم وردد (حمحم وزمزم وﮔطوص الرماد افتحوا الباب جبتلكم من كل خْضار العشب بين ﮔريناتي والحليب في ضرعاتي ) وعندما بيت أو ألقى نظرة الجدي الصغير ﮔطوص الرماد خلال ثقب في الباب قال لهم أن أرجل الطارق ليست كلون أرجل أمنا فغادر الذئب وذهب وخضب أرجله بالحنة معتقدا أن أرجل العنزة حمراء ورجع يطرق باب المغارة مرددا كلمة السر التي سمعها من العنزة وهي(حمحم وزمزم وﮔطوص الرماد افتحوا الباب جبتلكم من كل اخضار العشب بين ﮔريناتي والحليب في ضرعاتي ) وعندما راء أحدهم من ثقب الباب قال أن أرجل أمنا بيضا وليست لها أظافر ففرح الذئب عندما سمع حديتهم معتقدا أنه وصل إلى وليمته وأسرع الذئب ومرغ أرجله في الدقيق وقص أظافره ورجع يطرق باب المغارة وقال لهم (حمحم وزمزم وﮔطوص الرماد افتحوا الباب جبتلكم من كل اخضار العشب بين ﮔريناتي والحليب في ضرعاتي ) وعندما سمع الجديان الصوت أسرعوا لفتح الباب فقال لهم أخوهم الصغير عندما راء من ثقب في الباب أنه الذئب فأمنا لها قرون تحضر لنا الأعشاب فوقها فلم يئس الذئب وذهب وجمع الطين وصنع لنفسه قرنان ووضع بينها قليل من العشب ورجع يطرق باب المغارة(حمحم وزمزم وﮔطوص الرماد افتحوا الباب جبتلكم من كل خْضار العشب بين ﮔريناتي والحليب في ضرعاتي ) وعندما نظر الجديان من ثقب الباب فتحوا الباب معتقدين أن الذئب أمهم فأسرع بالدخول وأنقض عليهم وأكل اثنان منهم وهم (حمحم وزمزم) أما الصغير(ﮔطوص الرماد) فأختبئ في مكان ما في المغارة ولم يلاحظه الذئب وعندما أكل وشبع الذئب ذهب إلى وسط الغابة واستلقى في ظل شجرة زيتون وغض في نوم عميق وفي المساء رجعت العنزة حاملة الأعشاب بين قرنيها والحليب في ضرعها وعندما اقتربت من المغارة وجدت الباب مفتوح على مصراعيه فارتعبت وخافت على أبنائها فنادت عليهم مرددة نفس العبارة وهي كلمة سر وقالت(حمحم وزمزم وﮔطوص الرماد افتحوا الباب جبتلكم من كل خْضار العشب بين ﮔريناتي والحليب في ضرعاتي ) فلم يجيبها أحد منهم فرددتها أكثر من مرة وعندما تيقن جديها الصغير(ﮔطوص الرماد) أنها أمه خرج إليها يرتعد من هول ما راء فسرد لأمه قصتهم مع الذئب وكيف تنكر وكأنه هي أمهم وأنه التهم إخوته فأخذت ابنها وذهبت تبحث عن الذئب في الغابة وتسأل عنه كل من تقابله حتى وجدته يغض في نوم عميق في ظل الشجرة فقامت على الفور بتمزيق بطنه وأخرجت أبنائها ووضعت الأحجار في بطنه وخيطتها بأوراق جريد النخلة وعندما استيقظ الذئب من النوم أحس بعطش شديد فأقترب من غدير الماء لكي يشرب فغرق فيه ومات ورجعت العنزة وأبنائها إلى بيتها
(اوجيت من عندهم بـْعيني ماريتهم)
*- أماوال- القاموس
1- – ئغيد/ج/ئغايدن- الجديان
2- تـْـغاطـْ- العنزة
3- اژرو/ج/ئژرون- الجبل
4- تسرح- ترعى – ئسراح- الرعي أو الخروج للغابة وجني الثمار – سرحت
5- ضگيط – الليل (ئطْ/ج/ئطان – ليلة)(ئـطا- الليلة) (ئطـ لـين- الليلة البارحة)(ئض ئطن- أليلة ما قبل البارحة)(ئط ؤ يتشا- الليلة القادمة)(غل ضگيط – تيوتشو- بعد الظهيرة أو المساء ما قبل الليل)
6- يادج- الأم(تينديادجيوين نسن- أمهاتهم)
7- ؤشن- الذئب
8- تتقا- اختفت
9- ئتنسنس- يبحثْ ويشمم
10- يواياس/ج/يواياسن- قال له أو لهم
11- يلغس – لبد أو أخفى نفسه
12- ئتاگ – ألقى نظرة
13- تخودجينت- الثقب أو الحفرة
14- يسوتلاي- كلم أو خاطب
15- ئـشر/ج/ئشارن- الأظافر
16- افرنزي/ج/ئفرنزين- حوافر الغنم
17- يسيول- نادي
18- ئـغد- الرماد
19- أمنيش- القط
20- ئدغبر- افترسْ أو أكل بنهم
21- تاكلايت- تجويف في الجبل أو كهف طبيعي
22- دفرس- وراءه
23- توفا- وجدت
24- يمير- مفتوح
25- تيگا- الأعشاب
26- تشركاس- مزقت
27- أشاو/ج/ئـشاون- قرون الشاة
28- تينغي- تانغي- الضرع
29- تسگور – تبحث(اسوﮔر- البحث)
30- غل- عند
31- تگنياست- خيطت له(تاﮔنايت – الخياطة)
32- يفود- عطشن(فاد- العطش)
33- ئزناي- الخياطة بأوراق جريد النخيل
34- أماص- وسط
(^- الراء تنطق مفخمة)
تانمْيرْتيوريتْ- سعيد نـْ يونس(اتـ يفرن ليبيا )

هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك

    ⵉⵎⵓⴷⴰⵔ – ⴰⵙⵍⵎⴷ ⵙ ⵜⵡⵍⵍⴰⴼⵉⵏ


ⵉⴷⵔ ⴰⴼ ⵜⴰⵡⵍⵍⴰⴼⵜ ⴼⴰⴷ ⴰⴷ ⵙⵓⴳⴳⵣⴻⴷ ⴰⴷⵍⵉ ⴰⴷ ⵏⵖ  ⵉⴷⵔ ⴷⴰ

  • ما رأيك في موقع تاوالت الجديد ؟






    بين النتيجة

    Loading ... Loading ...
  • tamatart

    tamatart



    taddart

    ٍradio awal