img17.jpg

منهج التاريخ للصف الأول الثانوي لسنة 1962

تاوالت خاص

جغرافيا ليبيا والمغرب العربي
مرض العروبة ليس وليد جماهيرية العقيد القذافي ، فهذا المرض يبدو أنه مستشري من قبل اعتلاء القدافي صهوة العروبة ، هذا المنهج طبع سنة 1962 في دار المعارف بمصر وكاتبي المناهج مدرسين مصريين ، من هذه اللحظة بدأت المناهج الليبية في الإنحطاط بسبب تدخل المدرسين المصريين في العهد القومي الناصري الدكتاتور جمال الخاسر ، ومن يوم ربطنا مصيرنا ووطننا بمصير الجيران بدأ العد التنازلي للهوية الليبية في ليبيا ، فالقذافي درس هذه المناهج وجيل كامل مثله فلا عجب أن يكون موالي لكل شيء إلا وطنه. ولكن مع هذا لا يمكن أن يقارن مع مناهج 2005 فهم هنا وعلى حياء يذكرون الأصول الأمازيغية مع نسبتها قسرا كالعادة للعروبة. المناهج الليبية بالأخص مادة التاريخ تصيبها النكسات الأيديولوجية واحدة بعد الأخرى.

علاوة على ما ذكر فإن الكتاب يحتوي على مادة تدعو للتفكير وإخترنا لكم موضوع بعنوان التكوين الحالي للشعب الليبي، لاحظ الفارق الواضح بين مناهج 1962 و2005 وكيف يعالجون نفس الموضوع في المنهجين في داخل القطر نفسه.

كما يجدر التنبيه على تعداد الساكنة الأمازيغية والساكنة الأمازيغية المتحدثة بالعربية وكيف بموضوعية تم التنبيه أنه هناك ساكنة أمازيغية متعربة لا نجد مثل هذه الموضوعية في المناهج الحديثة.

 

 

 

هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك

    ⵉⵎⵓⴷⴰⵔ – ⴰⵙⵍⵎⴷ ⵙ ⵜⵡⵍⵍⴰⴼⵉⵏ


ⵉⴷⵔ ⴰⴼ ⵜⴰⵡⵍⵍⴰⴼⵜ ⴼⴰⴷ ⴰⴷ ⵙⵓⴳⴳⵣⴻⴷ ⴰⴷⵍⵉ ⴰⴷ ⵏⵖ  ⵉⴷⵔ ⴷⴰ

  • ما رأيك في موقع تاوالت الجديد ؟






    بين النتيجة

    Loading ... Loading ...
  • tamatart

    tamatart



    taddart

    ٍradio awal