img4.jpg

ماذا بعد ؟؟؟؟

Azul
من خلال مطالعتنا للشارع الليبي ( الامازيغي) وطرحه العلني وحتى السري للمسألة الأمازيغية نجد أن هناك أتجاهان أو بمعنى أخر لاعبان اساسيان بغض النظر عن من هم على مقاعد الاحطياط او الذين نفد وقودهم ولم يعد لديهم ما يجترونه.

فاللاعب الأول هو دلك الذي يقتنص الفرص ليدلي بدلوه بغض النظر عن موعد ومناسبة الفرصة طالما كان الموضوع يخدم القضية الامازيغية حتى من باب التعريف بالقضية على المستوى الوطني بعيداً عن العواطف والحماس .

فمثلاً ملتقى يفرن بشأن الهوية الليبية قد أعطى مساحة للتعريف بعناصر الهوية الليبية المادية والمثمتلة في اللغة كعنصر أساسي والعادات والتقاليد والعمارة وغيرها من المظاهر المادية وكدلك العناصر المعنوية والمثمتلة في الميثالوجيا التاريخية كرافد أولي والدين كرافد ثان فالهوية الليبية سابقة للديانات التي اعتنقها الليبيون من يهودية ومسيحية واسلامية.

فمن غير الصحيح ان نقول ان الدين الاسلامي هو عنصر أولي من عناصر الهوية هذا مع أحترامنا وتقديسنا للدين الأسلامي.

فمن الطبيعي وفي اي حوار جماعي ومفتوح تجد هناك الأخر والذي قد يكون مختلف عنك وهذا لايعني ان الملتقى قد انحرف عن الهدف او عن موضوع الملتقى فمن اجل الاخر وجدت الملتقيات والحوارات .

صحيح يجب علينا التنبه والتنبيه لما يدور على الساحة السياسية الليبية من طرح جديد في شكله قديم في مغزاه وبمن عرفناهم بالأمازيغ الخضر والذين خرجوا علينا بأمازيغية الجسور والذين جعلوا الامازيغية عمل يقتاتون منها خبزاً ولكن علينا مجابهتهم بالحجة وبالوسائل التي نراها مناسبة حسب الظرف والوقت وهذا لايعني الخنوع لمن يريد الاصطياد في المياه العكرة.

كذلك نجد اللاعب الأول يحاول أن يخدم ويعطي انتاجاً ملمموس في مختلف المجالات سواء باهتمامه باللغة واسسها او الاهتمام بالثرات من فنون وعمارة وبيئة أو حتى بالدفاع عن الحق الأمازيغي بالداخل والخارج .

نجد في الجانب او اللاعب الأخر رافضاً ليس بسبب قناعة وأن له وجهة نظر اخرى يريد ان يطرحها ولكن رفضه يأتي من اجل الرفض فقط لاغير ( أي لا وخلاص ) يتميز هذا النوع بكثرة الثرثرة والمراوغة والزئبقية والاصطياد في المياه العكرة والبحث عن أخطاء أو تعثر الأخرين بقصد او بدونه فماذا بعد؟؟؟؟؟؟؟؟؟

فيا ايها الأمازيغ دعونا نتحاور من أجل الرفع من مستوى الفهم للمسالة الامازيغية حتى نصل الى فهم واحترام الاخر فى تحديد أهداف المرحلة الحالية من القضية .

Tanmmert

Anfusi

هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك

    ⵉⵎⵓⴷⴰⵔ – ⴰⵙⵍⵎⴷ ⵙ ⵜⵡⵍⵍⴰⴼⵉⵏ


ⵉⴷⵔ ⴰⴼ ⵜⴰⵡⵍⵍⴰⴼⵜ ⴼⴰⴷ ⴰⴷ ⵙⵓⴳⴳⵣⴻⴷ ⴰⴷⵍⵉ ⴰⴷ ⵏⵖ  ⵉⴷⵔ ⴷⴰ

  • ما رأيك في موقع تاوالت الجديد ؟






    بين النتيجة

    Loading ... Loading ...
  • tamatart

    tamatart



    taddart

    ٍradio awal