img8.jpg

ديمقراطية البدو ( 3 )

ان الوضعية الحالية للشعب الليبي هي التي افرزت هدا النظام التعسفي القائم ، والتي تتمثل في سلبية عامة الشعب نحو تأسيس دولة النظام والقانون وكدلك سبب تركيبة الشعب الليبي القبلية ولأن اغلب الشعب الليبي هو من البدو ، وهدا انتج صراع قديم جديد بين الحضر و البدو وإن كان هدا الشعب من اصل واحد اي امازيغي ( بربري ) وان وجدت معه نسبة قليلة من جنس آخر من العرب البدو .
وهده التركيبة انتجت شعب سلبي و منهزم و عديم الشخصية امام نظام ديكتاتوري مستهتر بجميع القيم الانسانية ، والى جانب هدا لا ننسى الدعم الخارجي لهدا النظام منذ تأسس في سنة 69 وهو نتيجة الاحتلال المستمر لليبيا مند دخول الاتراك الى شمال افريقيا فهده المنطقة لم ترى الاستقلال وبالتالي الاستقرار مروراً بالايطاليين و الفرنسيين ثم الانجليز وهولاء هم من اوجد الملكية في ليبيا والتي هي نتاج المحتل ولهدا لم تكن ملكية مستقلة ، وحتى انقلاب 69 تحول الى التبعية بسبب تدخل المحتل ولم يكن صادر من الشعب الليبي لتدخل ليبيا مهزلة التاريخ من جديد .
وبهده الوضعية يكون الشعب الليبي حتى هده اللحظة لم يعش الاستقلال ولم يتحكم في مصيره لأنه مزال يرزح تحت المحتل الدي اوجد القدافي على رأسه ، ولكي يستمر في هدا السيناريو القديم الجديد لليبيا .
وها نحن اجيال اليوم نقف على احداث تدخل المحتل مرة آخرى تحت مسمى الوصاية البريطانية والامبريالية الغربية الامريكية والتي من وراءها اليهود و العروبيون لدفع توريث الحكم في ليبيا ، لأنه سيكون اسهل الطرق لهولاء المحتلين للسيطرة على مصير هدا الشعب ، وما احداث الثمانينات والتسعينات إلا دليل على دلك ، و التي تمثلت في محاربة ليبيا من قبل امريكا وكدلك مسلسل الحصار او ما يعرف بقضية لوكربي ، كلها حلقات لإحكام القبضة على ليبيا و استغلال ثرواتها وتحقير هدا الشعب الدي لم يحدث له مثيل في التاريخ .
وحين حانت نهاية عمر القدافي فلابد من التفكير في البديل له ، وتكون نهاية الفيلم بخضوع القدافي للمطالب الغربية وهي تخريجة منطقية للمهازل التي استمرت اكثر من ثلاثة عقود من عمر ليبيا ، وها نحن نواكب الجزء الثاني من هدا الفيلم والدي سيكون بطله هو احد ابناء القدافي .
ومن منطلق هدا الشبل من داك الاسد ، يتم ثوريت هدا الحكم بطريقة مضحكة و مستفزة للشعب المظلوم والدي تم تجهيله وطمسه ليسهل التحكم فيه و استغلاله اكبر قدر ممكن .
ان كلمة سيف القدافي ما هي إلا كلمة ابيه نفسها و الوعود كثيرة و المحقق منها لا شئ ، ان سيف القدافي لم يتكلم عن دولة القانون و النظام و حماية الشعب من التعسف ، بل قام بإغراء الشعب بالاموال وهو سائر بنفس طريقة ابيه العشوائية حيث قال : انه خلال 30 ثانية سيتحصل كل مواطن على تأسيس شركة !!! ، وهدا يعني الفوضى في الادارة والتي ستكون اعظم من السابقة .
وسيف لم يتكلم عن تغيير نظام الحكم في ليبيا بل هرب ليتحدث عن ثورة المعلومات والتي هي امريكية الصنع لكي يتم الضحك علينا من جديد ، ونحن نعرف بأن الامريكان تهمهم فقط مصالحهم قبل كل شيء وحتى على حساب رقاب الشعوب .
وسيف القدافي لم يتحدث عن حقوق الشعب الامازيغي و المطالب الثقافية الامازيغية بل حاول تحقيرها بأن قال ” لمادا يمنع اهل الجبل و الطوارق من التسمية بالاسماء الامازيغية ؟ واستخسر ان يقول منع الامازيغ من هدا الحق لكي لا يتهم نظام القدافي بالعنصرية ضد الامازيغ ، وللعلم معمر القدافي هو ناصر و داعم و مؤيد لكل الشعوب ماعدا الشعب الامازيغي الدي هو في عقر داره ، الا يعني ان هناك سياسة ممنهجة ضد الامازيغ !! ؟ .
سيف القدافي لم يتحدث عن ضبط التسيب المالي و النهب المنظم للدولة وعن تأسيس دول الحقوق و الحق ، لأن قبيلة القدافي و اعوانهم الثوريين من المستفيدين من هده الفوضى .
وان ما بشر به سيف هو دولة الفوضى و ديمقراطية البدو .
من الملام فيما يحدث في ليبيا ؟؟؟ .
الملام هو الشعب الليبي الخانع الجبان .
ان الشعب الليبي قديما انجب الملك شيشنق و سبتموس سفروس و إنارو و اسبوتي و سليمان الباروني …… الخ .
و الآن اصبح هدا الشعب كالرماد !!!!!!!!!!!!!!!!!

بقلم \ الفساطوي

هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك

    ⵉⵎⵓⴷⴰⵔ – ⴰⵙⵍⵎⴷ ⵙ ⵜⵡⵍⵍⴰⴼⵉⵏ


ⵉⴷⵔ ⴰⴼ ⵜⴰⵡⵍⵍⴰⴼⵜ ⴼⴰⴷ ⴰⴷ ⵙⵓⴳⴳⵣⴻⴷ ⴰⴷⵍⵉ ⴰⴷ ⵏⵖ  ⵉⴷⵔ ⴷⴰ

  • ما رأيك في موقع تاوالت الجديد ؟






    بين النتيجة

    Loading ... Loading ...
  • tamatart

    tamatart



    taddart

    ٍradio awal