img16.jpg

الخيارات المحلية في خدمة الحفاظ على آثار المساكن البدائية البربرية بنالوت ( ليبيا )

القرية الصغيرة نالوت , تقع 600 م فوق ساحل البحر , على ساحل البحر المنحدر من جهة جبل نفوسة الليبي , المذكور ضمن مخلفات العصر الروماني باسم – تابوماتي – , و لأنها تقع في وسط الطريق بين المدن التجارية الساحلية الغنية و واحات غدامس , فكان موقعها في غاية الأهمية في طريق القوافل التجارية في طريقها الى الصحراء الداخلية .

المخلفات الصخرية العتيقة لقرية نالوت أقدم مخازن محصنة بناها البربر , و هم فقط منذ زمن قصير محل اهتمام المجتمع العالمي – أنظر عدد 14 الصادر في مايو 2005 من Archeologia Libia الذي يتحدث عن إنقاذ العمارة البربرية في ليبيا – ..

” Architettura Berbera Salviamola in Libia ” , و ربما تكون نهاية الحصار الاقتصادي قد أتاحت المزيد من فرص التبادل الثقافي مع أوروبا .

الجزء الأكبر من مساكن القرية العتيقة البربرية ( صورة رقم 1 ) , يشمل عدد 2 أو 3 حجرات صغيرة تحت سطح الأرض خصصت للنوم أو للتخزين ( صورة رقم 2 ) , و هنا يوجد غرفة فسيحة تستعمل كحجرة معيشة , المكان الوحيد الذي يتيح فرصة الوقوف على القدمين و فرد القامة , و هو بين بالخارج و هذا ما يتبين من الحفر ( صورة رقم 3 ) .

ربما في عصور لاحقة قد تم بنيان مساكن صخرية عديدة , قد بنيت على مساحة من مئات الأمتار نحو الجهة الجنوبية الداخلية الخلفية من سطح الجبل على نفس نظام التخطيط السابق مع تخصيص مساحات أكبر لغرف النوم و ارتفاعها ارتفاع قائمة الرجل , و ملحق بها غرف خارجية ذات مساحات فسيحة ( صورة رقم 4 ) .

الحجرتان أو ثلاث حجرات السفلي ذات الطابع الخاص لهذا النوع من المساكن المحفورة في الصخور سهلة التفتت , هم في وضع رأسي أسفلها طبقات جيرية أكثر صلابة يعتمد عليها استقرار السطح ( أنظر الصورة رقم 4 ) .

على بعد من القرية العتيقة البربرية المحيطة بالقصر نلاحظ مساكن قد بنيت بطريقة و تخطيط مختلف عن السابق , في أغلب الظن بنيت في وقت لاحق , مدخلها على السطح الأفقي لسطح الجبل , بنيت بالكامل تحت سطح الأرض , و تتضمن عديد من الحجرات التي تطل على آبار تهوية متصلة بأنفاق طويلة ( صورة رقم 5 ) .

على نفس المستوى بقايا القرية العتيقة المحيطة بالقصر , أيضاً المساكن المحفورة تحت الأرض تعاني من عواقب الإهمال الشديد رغم كونها تحوز كل التقدير عن قدرة و براعة بربر نفوسة عبر العصور .

سكان المدينة الحديثة , ورثة الثقافة و العادات البربرية ة قد كونوا منذ وقت وجيز جمعية من المتطوعين لإنقاذ المساكن البدائية و إجراء الإصلاحات اللازمة للحفاظ على هذه المساكن المتفرقة خلف هذه القرية .

” La Societa per gil amici dell Ambiente e della Tradizione dil nalut ” , ” جمعية أصدقاء البيئة و التقاليد بنالوت ” ( صورة رقم 6 9 , قامت رغم عدم توفر التمويل العام اللازم و ذلك بالشكر لعديد من الأيدي المجانية المتطوعة , عملية إصلاح أحد المساكن تحت سطح الأرض على مساحة كبيرة كانت قد استخدمت كمصحة للأمراض المعدية كما كان يحدث في عهد الاحتلال الإيطالي .

هذه المساكن التي تكمن تحت الأرض تغطي مئات من الأمتار المربعة , و تتضمن عديد من آبار التهوية المتصلة بأنفاق طويلة ( صورة رقم 7 ) , حيث تم تأثيث الحجرات بقطع أثاث أصلية من ذلك العهد , كان قد تم تجميعها من سكان المنطقة , و قد تم أيضاً جمع مجموعة كاملة من الآلات و أدوات العمل التقليدية و عرضها بالمتحف .

و أيضاً في ليبيا حيث تتقاعس الحكومات عن القاء الضوء و العناية المناسبة بالآثار , يتزايد الوعي و الإدراك بقيمة الآثار و التقاليد التي تدفع بالمواطن العادي للحفاظ بصفة شخصية لإنقاذ ما تبقى من جذوره .

٭ تحرير Franco dell Aquila , Claudio Bencini
Gruppo di studio Multidisciplinare Civilta ed Architeeeura Vernacolare Berbera
Via Pastrengo 30
57128 italy
c.bencini@tiscali.it

تحرير Franco dell Aquila , Claudio Bencini

هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك

    ⵉⵎⵓⴷⴰⵔ – ⴰⵙⵍⵎⴷ ⵙ ⵜⵡⵍⵍⴰⴼⵉⵏ


ⵉⴷⵔ ⴰⴼ ⵜⴰⵡⵍⵍⴰⴼⵜ ⴼⴰⴷ ⴰⴷ ⵙⵓⴳⴳⵣⴻⴷ ⴰⴷⵍⵉ ⴰⴷ ⵏⵖ  ⵉⴷⵔ ⴷⴰ

  • ما رأيك في موقع تاوالت الجديد ؟






    بين النتيجة

    Loading ... Loading ...
  • tamatart

    tamatart



    taddart

    ٍradio awal